الاتحاد

عربي ودولي

كروبي: الثورة الإيرانية انحرفت عن مسارها

أكد المعارض الإيراني مهدي كروبي أمس أن الثورة الإيرانية انحرفت عن مسارها، مطالبا الحكومة بالابتعاد عن الاستبداد بالشعب، ومعلنا أن التهديدات لن تخيفه. وفي حين دعا المدعي العام الإيراني إلى القيام بتحرك حازم ضد المعارضة، أعلن محامي الفرنسية كلوتيلد ريس أمس أن الجلسة المقبلة لمحاكمة موكلته التي أوقفت في الأول من يوليو في إيران لمشاركتها في تظاهرات ضد إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد، ستجرى في السبت المقبل 16 يناير.
وقال كروبي في تصريح يتسم بالتحدي على موقع سهام نيوز الاليكتروني التابع لحزبه (اعتماد ملي)، إن التهديدات لن توقف مسيرته المؤيدة للإصلاح. مضيفا ان “إن هناك انحرافا قد وقع للثورة، ويجب على حكومة محمود أحمدي نجاد إصلاح ذلك الانحراف من خلال الدستور ومقررات حقوق الإنسان العالمية”.
وطالب كروبي المسؤولين الإيرانيين بإعلان “توبتهم أمام الشعب من الجرائم التي ارتكبوها عقب الانتخابات وأحداث عاشوراء”. وقال “يجب أن تبتعد الحكومة عن الممارسات العنيفة ضد الشعب وأن تسمح للناس بمزاولة الحرية بالكامل وأن تكافح الاستبداد”، مؤكدا أن الأحداث العنيفة التي شهدتها طهران والمدن الأخرى جاءت بسبب الممارسات العنيفة للسلطة ضد المتظاهرين.
وأعلن أنه وأسرته “مستعدون لأي كارثة”، وأضاف “يعتقد البعض أنهم يمكنهم تعطيل مسيرة الإصلاح بإغلاق الصحف والزج بالإصلاحيين في السجون، لكنني سأظل ثابتا على الطريق الذي اخترته”، مؤكدا “أن مثل هذه التهديدات لن تخيفني ولن تضعفني”.
ورفض كروبي اتهامات السلطات للمعارضة بعدم احترام يوم عاشوراء قائلا “إن المتشددين شعروا بالوحدة والعزلة”، واتهمهم بإعداد “سيناريو آخر تم التخطيط له مسبقا”، لكنه لم يخض في تفاصيل. وأضاف أنه وأنصاره ما زالوا يؤمنون بنظام الحكم الإسلامي في رد واضح على المتشددين الذين يتهمون المعارضة بالسعي للإطاحة بالقيادة الدينية للبلاد.
بالمقابل ذكرت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء أن المدعي العام غلام حسين محسني إيجئي دعا في بيان إلى مدعي عام طهران عباس جعفري دولت آبادي إلى اتخاذ إجراءات ضد “العناصر التي تقف وراء الفتنة الأخيرة”. وقال إيجئي “من المتوقع أن تلبى المطالب بمحاكمة الذين يقودون الفتنة التي أعقبت الانتخابات”، في إشارة إلى عريضة وقعها رجال دين في طهران طالبوا فيها القضاء الإيراني بمعاقبة زعماء المعارضة.
في غضون ذلك بعث أكثر من 56 أستاذا جامعيا رسالة إلى رئاسة جامعة علم وصناعة بطهران يطالبون فيها بضرورة إطلاق سراح الطلبة المعتقلين في السجون. واعتبر هؤلاء الأساتذة في رسالتهم أن الاستمرار في الاعتقال سيؤثر سلبا على الحالة العلمية والأكاديمية في البلاد.
وكانت مواقع إصلاحية قد عبرت عن قلقها من فقدان طلبة أثناء تظاهرات عاشوراء حيث لم يعرف مصير الكثير منهم، وكذلك العوائل التي لم يسمع عنها بعد أحداث الشغب في العاصمة.
إلى ذلك قال محمد علي مهدوي ثابت المحامي عن كلوتيلد في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) إن «المحكمة حددت 16 يناير موعدا لمواصلة دراسة الملف»، مضيفا «آمل أن تتم تبرئة كلوتيلد ريس من التهم».
وبعد استئناف محاكمتها الشهر الماضي قالت وزارة الخارجية الفرنسية إن المحكمة أشارت إلى أنها ستستدعى للمثول أمامها مرة أخرى. واعتقلت ريس في طهران أثناء الاضطرابات التي أعقبت الانتخابات بينما كانت تستعد لمغادرة البلاد بعد أن عملت في جامعة أصفهان لخمسة أشهر. وافرج عنها بكفالة في 16 أغسطس بشرط أن تبقى في سفارة فرنسا حيث تنتظر صدور الحكم بحقها.





طهران تنتقد تلميح بتريوس إلى قصف منشآتها النووية

طهران (وكالات) - انتقدت إيران أمس تصريحات قائد القوات الأميركية في العراق وأفغانستان ديفيد بتريوس التي ألمح فيها إلى قصف منشآت نووية إيرانية، ووصفتها بالطائشة.
وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمان بارست إن “تصريحات بتريوس طائشة ومن الأجدى أن تندرج أي تصريحات بهذا الشأن في إطار بناء”. وأعاد المتحدث التأكيد على استعداد إيران “لإجراء تبادل على دفعات” لليورانيوم المنخفض التخصيب مقابل الحصول على وقود نووي لمفاعل طهران.

اقرأ أيضا

ولي العهد السعودي يستعرض التعاون العسكري مع وزير الدفاع الأميركي