الاتحاد

الرياضي

أستوديانتس «خامس أندية» مونديال «أبوظبي 2009»

فيرون قائد أستوديانتس يحمل الكأس بعد التتويج

فيرون قائد أستوديانتس يحمل الكأس بعد التتويج

أصبح نادي استوديانتس الأرجنتيني خامس فريق يحجز مكاناً له في بطولة كأس العالم للأندية التي تقام في ضيافة أبوظبي في ديسمبر المقبل بعد فوزه على كروزيرو 2-1 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب لنهائي بطولة أندية أميركا الجنوبية « ليبرتادوريس».

وعاد استوديانتيس أمس الأول من بيلو هوريزنتي بلقبه الأول منذ 1970 والرابع في مسيرته بعدما تغلب على مضيفه كروزيرو 2-1 على ملعب «مينيراو» في إياب النهائي. وكان استوديانتيس الذي توج باللقب في ثلاث مناسبات على التوالي من 1968 حتى 1970 اكتفى بالتعادل صفر-صفر في مباراة الذهاب على ملعبه في لا بلاتا، ما جعل الجميع يعتقد بأن كروزيرو أصبح الأوفر حظاً للفوز باللقب للمرة الأولى منذ 1997 والثالثة في تاريخه لأن مباراة الإياب ستكون على أرضه، إلا أن خوان سيباستيان فيرون الذي حذا حذو والده خوان رامون الفائز بالألقاب الثلاثة السابقة مع الفريق ذاته، وزملاءه قلبوا التوقعات رغم تخلفهم في الدقيقة 52 عندما أطلق هنريكه كرة صاروخية من حوالي 25 متراً تحولت من المدافع لياندرو ديساباتو بعيداً عن متناول الحارس ماريانو اندوخار. لكن رد الفريق الأرجنتيني جاء سريعاً اذ نجح في إدراك التعادل بعد 5 دقائق فقط عندما لعب الظهير الأيمن كريستيان سيلاي كرة عرضية فشل الحارس فابيو في اعترضها بالشكل الملائم فوصلت إلى جاستون فرنانديز الذي أودعها الشباك من مسافة قريبة جدا. ونجح ماورو بوزيلي في خط هدف الفوز لاستوديانتيس في الدقيقة 73 عندما ارتقى لركلة ركنية نفذها فيرون ووضع الكرة برأسه داخل الشباك البرازيلية، رافعا ًرصيده إلى ثمانية هداف في صدارة ترتيب هدافي المسابقة. وكان كروزيرو قريبا جداً من ادراك التعادل في مناسبتين خلال الدقائق الثلاث الأخيرة عبر البديل تياجو الذي ارتدت محاولته الأولى من زاوية القائم-العارضة، ثم مرت محاولته الثانية قريبة جداً من المرمى. وكان الفريق البرازيلي الاخر فلوميننسي خسر نهائي الموسم الماضي أيضاً بركلات الترجيح لمصلحة كيتو الاكوادوري. يذكر أن انديبنديتني الأرجنتيني هو الفريق الأكثر فوزاً باللقب «7 مرات آخرها 1984» يليه مواطنه الأخر بوكا جونيورز «6 مرات آخرها 2007». ويمثل استوديانتس اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم في بطولة كأس العالم للأندية للمرة الأولى، حيث يتنافس مع أبطال القارات الأخرى في العالم، بما في ذلك برشلونة الإسباني وأطلنطا المكسيكي وأوكلاند سيتي النيوزيلندي والأهلي الإماراتي. ويحاول استوديانتس الانضمام إلى قائمة متميزة من الفرق التي فازت ببطولة كأس العالم للأندية، وهي قائمة تضم ثلاثة أندية من أميركا الجنوبية، هي نادي انترناسيونال وساو باولو وكورينثيانس. وفي أعقاب فوز أمس الأول، قال خوان سيباستيان فيرون، كابتن استوديانتيس: «لقد كنت على استعداد لاستبدال كل ميدالياتي، وكل الانتصارات التي حققتها في أوروبا، وكل ما وصلت إليه حتى اليوم، لمجرد أن أفوز بهذا الكأس». يعد استوديانتس أحد أبرز أندية كرة القدم في الأرجنتين، حيث فاز ببطولة الدوري أربع مرات، ويعتبر فوز نادي استوديانتس هو الرابع من نوعه في بطولة كأس كوبا ليبرتادوريس على مدى تاريخه الحافل، حيث سبق وأن حاز على مرتبة الشرف الأولى في أميركا الجنوبية في ثلاثة مواسم متتالية ما بين عام 1968 و1970، ويقود الفريق حاليا النجم خوان سيباستيان فيرون والذي سبق وأن لعب في مانشستر يونايتد وتشيلسي ولاتسيو. وفي هذه المناسبة، قال محمد خلفان الرميثي، رئيس اتحاد الكرة «يسعدنا أن نتوجه بالتهنئة لنادي استوديانتس على فوزه بكأس بطولة كوبا ليبرتادوريس، ونعرف جميعاً أن فرق أميركا الجنوبية حققت سجلاً ناصعاً في بطولات كأس العالم للأندية، ولا شك أن استوديانتيس سيكون من أحد كبار المتنافســـين على لقـــب بطولة كـــأس العالم للأنديــــة لهذا العام. وأضاف أبوظبي تتطلع لاستضافة لاعبي استوديانتيس والتمتع بأسلوبهم الهجومي في اللعب، واستقبال مشجعي الفريق الأرجنتيني والترحيب بهم في منطقتنا». يذكر أن بطولة كأس العالم للأندية في أبوظبي تشهد مشاركة سبعة أندية تتنافس في ثمانية مباريات من 9 إلى19 ديسمبر المقبل للفوز بالجائزة المالية للبطولة والبالغة 16.5 مليون دولار، حيث يحصل الفائز بلقب البطولة على 5 ملايين دولار.

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو