صحيفة الاتحاد

الملحق الثقافي

عثمان موسى يعرض العروش الخالية في دبي

من 19 مارس وحتى 26 نيسان المقبل، سيلتقي متذوقو الفن التشكيلي مع تجربة فنية لافتة تقدمها “أيام جاليري” في دبي تحت عنوان “العرض”.
و”العرض” ليس سوى معرض فردي للفنان عثمان موسى، الذي يؤشر، رغم كونه المعرض الأول له، على تميز في التقاط الثيمة الفنية والتفرد في أسلوب معالجتها.
مستخدماً موهبته الفنية الرائعة كرسام ومتأثراً بالمدرسة الواقعية الهولندية من القرن السابع عشر، فإن أعمال الفنان الجديدة تنحو نحو أسلوب للطبيعة الصامتة الصارخة يبتعد عن عن الرسم التقليدي للطبيعة الصامتة للأشياء الموجودة في الحياة السورية، والتي تخاطب المشاهد بشاعرية وسكينة. المعرض يقدم مشروعاً فنياً مترابطاً لا يمكن فهمه إلا في شكله الكلي: سجادة شرقية تغطي مقعداً ضخماً تتدلى فوقه ستارة بيضاء ذات ثنيات متعددة وتتكرر في كل الأعمال مع اختلاف في طبيعة الكائن/ الشيء الذي يجلس فوقها. هذه الأشياء التي تحتل هذا العرش تمثل تعليقاً سياسياً بشكله الساخر والمستضعف.
يشار إلى أن عثمان موسى، المولود في العام 1974 في الزبداني، وهي بلدة ريفية في ضواحي دمشق، برز كرائد للرسم الواقعي - المفرط على الرغم من قلة موارده المادية. تصميم موسى الراسخ وبراعته الفنية، أفضيا إلى شراكة ناجحة مع “أيام غاليري” عقب اشتراكه في مسابقة شباب أيام للفنانين الصاعدين في عام 2007. وبعد تخرجه من مركز أدهم إسماعيل للفنون الجميلة ومعهد وليد عزت للنحت، بدأ الفنان مسيرته الفنية مشاركاً في معارض جماعية في سوريا.