الاتحاد

عربي ودولي

جنبلاط: سوريا.. قدر لبنان في السياسة والجغرافيا

رأى النائب اللبناني وليد جنبلاط في حديث صحفي نشر أمس، ان «قدر اللبنانيين في السياسة وفي الجغرافيا السياسية سوريا»، داعيا إلى فتح صفحة جديدة معها ومشيرا إلى احتمال قيامه بزيارة إلى دمشق.

وقال جنبلاط في حديث إلى ملحق «نهار الشباب» الصادر أمس «قدرنا في السياسة وفي الجغرافيا السياسية سوريا»، مضيفا «ان سوريا خرجت من لبنان، ولم يعد هناك نظام وصاية، لماذا الرجوع دائما إلى الماضي؟». وانسحبت سوريا من لبنان في أبريل 2005 بعد تواجد عسكري لمدة 30 عاماً تخللته، لا سيما خلال العقد الأخير، هيمنة واسعة على القرار السياسي. وكان جنبلاط حليفا لسوريا خلال وجودها في لبنان، ثم أصبح مناهضا لها قبل انسحابها خصوصا بعد محاولة اغتيال النائب مروان حمادة (من كتلته النيابية) ثم اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري الذي كان متحالفا معه. واتهم جنبلاط مع حلفائه في قوى 14 (الأكثرية النيابية)، سوريا بهاتين العمليتين، إضافة إلى سلسلة اغتيالات طالت شخصيات أخرى سياسية وإعلامية مناهضة لسوريا في لبنان. وتوقع الزعيم الدرزي في حديثه لـ»نهار الشباب» ان يقوم رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، نجل رفيق الحريري، بزيارة إلى سوريا بعد تشكيل الحكومة. وقال ردا على سؤال حول توقيت الزيارة بعد التأليف وليس قبله، «قبل التأليف يتبين مجددا ان الحكومة لا تشكل الا في دمشق، وبالعكس، نحن نطالب بعلاقات طبيعية وندية مع سوريا وان يتوجه إليها كرئيس حكومة». وعما إذا كان هو سيزور سوريا، قال «بعد الحريري، على طريقتي».

اقرأ أيضا

قوات الاحتلال تعتقل محافظ القدس ومسؤولاً فلسطينياً