الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
دعوة لتدشين استراتيجية شرطية لمشاركة الجماهير في حفظ الأمن
4 أغسطس 2005


القاهرة - زين ابراهيم:
حصل الرائد خالد سعيد عبيد سعيد النقبي أمس على درجة الدكتوراه في العلوم الشرطية بتقدير جيد جدا من كلية الدراسات العليا بأكاديمية الشرطة المصرية عن رسالة بعنوان 'الشرطة المجتمعية نحو استراتيجية جديدة لمشاركة الجماهير في العمل الأمني'·
وقال الباحث إن جهاز الشرطة يجب ان يسعى لتطوير كفاءة الاساليب التي تعينه على تحقيق اهدافه ومن هنا برزت استراتيجية الشرطة المجتمعية التي تعد تحولا من وظيفة الشرطة التقليدية والاتجاه نحو تنمية الحس المجتمعي لأفراد المجتمع بحيث أصبح تنفيذ القانون جزءا صغيرا من واجب الشرطة، وأصبح الجزء الأكبر هو الاستجابة لمتطلبات المجتمع وتعريفه بكافة المشكلات التي يعانيها· وتتمثل أهمية استراتيجية الشرطة المجتمعية في أن الشرطة أصبحت تحتل أهم حلقة في التنمية الاجتماعية في عصر تتحكم فيه الانجازات العلمية والتكنولوجية، وتطالب الاستراتيجية بالتفاعل الاجتماعي مع المواطنين من خلال اشراك المجتمع في المهام والمسؤوليات الأمنية من أجل منع وقوع الجرائم والوقاية منها خاصة أن الواقع العملي في معظم الدول التي طبقت استراتيجية الشرطة المجتمعية أثبتت اهمية تلك الاستراتيجية في مواجهة ظاهرة الإجرام والحفاظ على الأمن بمعناه الشامل·
وقال الباحث إنه قد آن الآوان لكي يلتفت المسؤولون عن الادارة المحلية بصفة عامة والقائمون على الجهاز الأمني بصفة خاصة الى اهمية استراتيجية المشاركة المجتمعية في حفظ الأمن واستقرار كيان الدولة تماشيا مع منطق التطور وما تقتضيه مبادئ الديمقراطية السليمة بشرط ان يتفق النموذج المطبق مع الظروف المحلية والعادات والتقاليد الاسلامية وهو الأمر الذي مكنه من وضع تصور مقترح للاستراتيجية العربية للشرطة المجتمعية معتمدا على القواعد والمقومات التي تم طرحها في مؤتمر الشرطة المجتمعية الذي عقد في دمشق وأبوظبي عامي 2000 و·2001
وأوصى الباحث بوضع استراتيجية عربية نموذجية للشرطة المجتمعية للاستعانة بها عند صياغة أنظمة الشرطة المجتمعية في الدول العربية مع وضع الاطار العام التنظيمي والتشريعي لتلك الشرطة المجتمعية والاستفادة من الآليات والبرامج المطبقة في الدول العربية وتطويرها ودعم كافة الانشطة المجتمعية بها ونشر ثقافة الشرطة المجتمعية من خلال مناهج للتوعية الأمنية في كافة مؤسسات التعليم وحث كافة الأجهزة الاجتماعية على القيام بأدوارها في مجال التنشئة وتنشيط الحس الأمني لكافة افراد المجتمع بما يحقق أهداف الوقاية من الجريمة والانضباط الذاتي الذي يحافظ على القيم المجتمعية وذلك من خلال اتباع سياسة الباب المفتوح للتواصل مع الجمهور ·
وتوعية الضباط والعاملين بجهاز الشرطة بأهمية هذا التواصل وتطوير الوسائل والآليات لتسهيل الخدمات لافراد المجتمع واخيرا التعاون مع وسائل الاعلام المختلفة من اجل تعميق الوعي الأمني لأفراد المجتمع والحث على اشتراكهم في العمل الأمني·
تكونت لجنة مناقشة الرسالة من كل من د· محمد محمد بدران -استاذ القانون العام بكلية الحقوق جامعة القاهرة رئيسا ومشرفا- ود· طارق فتح الله خضر -استاذ القانون العام بأكاديمية الشرطة مشرفا وعضوا- وعضوية كل من د· جابر جاد نصار -استاذ القانون العام بكلية الحقوق جامعة القاهرة- واللواء د· محمد مدحت المراسي استاذ ادارة الشرطة المساعد بأكاديمية الشرطة المصرية· وحضر المناقشة العميد مصطفى شهاب الهاشمي مدير عام كلية الشرطة بأبوظبي والمقدم سالم جروان النقبي مدير اكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة وعدد من الطلبة المواطنين الدارسين في القاهرة·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©