الاتحاد

الإمارات

402 مواطن ومواطنة يتنافسون في 49 تخصصاً تقنياً

مبارك الشامسي وعلي المرزوقي خلال فعاليات اليوم الأول من المسابقة (من المصدر)

مبارك الشامسي وعلي المرزوقي خلال فعاليات اليوم الأول من المسابقة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

وسط تنافس قوي ومميز بين 402 مواطن ومواطنة في 49 مهارة وتخصصا هندسيا وصناعيا وتكنولوجيا، انطلقت أمس فعاليات اليوم الأول للدورة الحادية عشرة من المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات 2019، التي ينظمها مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض خلال الفترة من 15-17 أبريل الجاري.
وقال مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني: «إن الدورة الجديدة من المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات تأتي في إطار الإستراتيجية القوية التي تنفذها القيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتمكين شباب الوطن من كافة أدوات الإبداع، ولصناعة الأجيال الوطنية القادرة على مواكبة العصر، وتلبية متطلبات سوق العمل خاصة خلال مرحلة ما بعد النفط، وهي الاستراتيجية التي نؤكد من خلالها على أهمية العمل الوطني المؤسسي المتطور دائماً لاكتشاف وصقل الكفاءات والقدرات الوطنية بهدف إعداد أجيال واعدة من الشباب والفتيات المواطنين المبدعين والقادرين على تلبية متطلبات التنمية المجتمعية والنهضة الصناعية والاقتصادية والاجتماعية الشاملة والمستدامة بمختلف إمارات الدولة». وأكد أن الدولة، متميزة في مختلف المجالات إقليمياً ودولياً وهو الأمر الذي يعمل الجميع لإرسائه وتطويره وفق أرقى المنظومات العالمية.
وتابع: أن مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، يطبق استراتيجية متقدمة تمكنه من تنظيم كبرى الأحداث والفعاليات، وإطلاق مبادرات وبرامج متقدمة منها المسابقة الوطنية للمهارات التي تستقطب شبابنا وفتياتنا وتمنحهم الفرص الكاملة لإبراز مواهبهم وابتكاراتهم وتحفيزهم لتنمية قدراتهم في مختلف المجالات الهندسية والتقنية ومن ثم صناعة المواطن المبدع والقادر على تلبية متطلبات الخطة الاستراتيجية للدولة2021، ورؤية أبوظبي 2030، مؤكداً حرص القيادة الرشيدة على تطوير التعليم التقني والمهني بما يساهم في تخريج الكوادر الوطنية التي تلبي كل الطموحات وتتوافق مع مختلف الخطط الاستراتيجية للدولة.ولفت إلى أن انطلاقة المسابقة الوطنية للمهارات 2019 جاءت ثرية بالكثير من الإبداعات حيث زاد عدد مجالات التنافس من 7 مجالات خلال الدورة الأولى لتصل إلى 49 مجالاً خلال هذه الدورة الحالية، لتفتح المجال لاستقطاب المزيد من البراعم الوطنية، بجانب الشباب وأصحاب الهمم، بما يجعل من المسابقة منصة وطنية ذات صبغة تقنية وهندسية رائعة تؤكد وبوضوح أن لدينا قدرات وطنية مبدعة وقادرة على المساهمة في النهضة الصناعية التي تشهدها الدولة حالياً ومستقبلاً.
من جهته، قال الدكتور عبد الرحمن جاسم الحمادي، مدير عام معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني، إن نموذج التعليم المهني الذي تقدمه الإمارات يعد نموذجاً فريداً وإن المرتكز الأساسي للتعليم المهني والتقني هو نوعية المخرجات وجاهزيتها لمتطلبات سوق العمل الحالية والمستقبلية، مؤكداً أن «أبوظبي التقني» نجح في جعل المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات 2019 منصة حقيقية لعرض مخرجات التعليم المهني التي تنفرد بالقدرة والكفاءة في النهوض بالمجتمع والارتقاء بمستوى القطاعات الصناعية المختلفة.
وأوضح علي محمد المرزوقي رئيس مهارات الإمارات في «أبوظبي التقني»، أن من المهام الرئيسية لـ«أبوظبي التقني» خلال المسابقة الوقوف على مستوى الأداء للشباب ومن ثم اكتشاف المواهب والعمل على صقلها وإعدادها وفق برامج عالمية تؤهلهم ليكونوا الكفاءات الوطنية المطلوبة في عالم التقدم الصناعي والاقتصادي المنشود في حاضر ومستقبل الدولة.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر مرسومين بتعيين مديرين عامين