الاتحاد

الرئيسية

المعارضة الأوغندية: الطائرة المنكوبة لم تكن صالحة


الخرطوم- فيصل محمد صالح كمبالا- الاتحاد: عاشت العاصمة السودانية على أعصابها أمس بعد سريان إشاعة عن مقتل اللواء فاولينو ماتيب قائد الميليشيات الجنوبية المتحالفة مع الحكومة والمعروفة باسم 'قوات دفاع جنوب السودان'، وتنتمي قواته لقبيلة النوير التي تعتبر واحدة من القبائل الثلاث الكبرى لجنوب السودان مع قبيلتي الدينكا والنوير· وقامت قوات الأمن بإيقاف حركة المواصلات وأغلقت الجسور التي تربط مدن العاصمة الثلاث لعدة ساعات، وسمعت أصوات إطلاق الرصاص في قلب الخرطوم·
وفي الوقت الذي أعلنت فيه جمعية الصليب الأحمر أن عدد قتلى أعمال الشغب التي شهدتها الخرطوم في أعقاب مقتل زعيم الحركة الشعبية جون قرنق خلال اليومين الماضيين قد ارتفع إلى 102 قتيل بعد سقوط 84 قتيلا في الخرطوم و18 اخرين في جوبا، وأعلن الرئيس السوداني عمر البشير عن تشكيل لجنة مشتركة مع الحركة الشعبية للتحقيق في مقتل قرنق·
من ناحيته أعلن الرئيس الأوغندي يوري موسفيني عن دعوته لانعقاد قمة طارئة لدول شرق أفريقيا 'الإيجاد' في العشرين من الشهر الجاري لمناقشة ملابسات مصرع العقيد جون قرنق، كما طالب معارضيه بعدم تسييس قضية سقوط طائر قرنق·
وجاءت دعوة موسفيني بعد أن ارتفع الجدل داخل البرلمان الأوغندي حول صلاحية الطائرة التي سقطت بقرنق، وقال بول سيموقيريري زعيم المعارضة البرلمانية في جلسة عاصفة أمس: إن الطائرة كانت غير صالحة وعادت من الصيانة التي استمرت لستة أشهر في السابع عشر من شهر يوليو الماضي، وأضاف: 'إن الرئيس موسفيني رفض استخدام الطائرة في رحلته الأخيرة إلى رواندا وفضّل استخدام الطريق البرّي بدلاً عنها'، وأبدى استغرابه لاستخدامها ليلاً في رحلة قرنق الأخيرة مع أنها لم تقم طوال سنوات خدمتها بالطيران ليلاً

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يستقبل رئيسة المجلس الفيدرالي الإثيوبي