الاتحاد

الرياضي

سوموديكا: النقاط الثلاث هدية أنتظرها من «الكوماندوز» في يوم ميلادي

يونس أحمد يحاول تخطي صلاح عباس (الاتحاد)

يونس أحمد يحاول تخطي صلاح عباس (الاتحاد)

أسامة أحمد (الشارقة)- وصف الروماني ماريوس سوموديكا مدرب الشعب مباراة اليوم بالصعبة، خاصة عقب فوز المنافس في الجولة السابقة على دبي، والذي استعاد من خلاله الثقة، مؤكداً أن «الكوماندوز» سوف يقاتل أمام فريق كبير، يملك مدرباً قديراً، هو زنجا، من أجل استعادة الثقة، مشيراً إلى أن أي فريق، عندما يحقق الفوز، يدخل المباراة التالية، وهو أكثر ثقة بنفسه، ما ينعكس إيجاباً على أدائه، ومستواه الفني، وتمنى أن يستعيد فريقه الثقة أمام «العميد»، وأيضاً أن يهديه اللاعبون الفوز على «المستطيل الأخضر» بمناسبة يوم ميلاده، خاصة بعد أن احتفل به الشعب خارج الملعب.
وتحسر مدرب الشعب على عدم نجاح فريقه في هز الشباك مبكراً خلال المباراة السابقة أمام الوحدة، وقال «إذا سجل فريقي في تلك المباراة منذ وقت مبكر، لقطعنا وقتها خط الرجعة أمام «العنابي» العودة إلى أجواء اللقاء.
وعن عدم نجاح الشعب في التسجيل، رغم الأداء الجيد الذي ظل يقدمه في المباريات الأخيرة، قال «عندنا جئت إلى لتدريب الشعب كانت مشكلته في الدفاع، وينبغي علينا الآن اللعب بتوازن بين الدفاع والهجوم، بعد حل مشكلة الدفاع، وأن الفريق نجح في صنع الفرص خلال المباريات السابقة ونتطلع إلى تسجيل الأهداف».
وأضاف: «فريقي يستقبل الأهداف من كرات ثابتة وضربات جزاء، حيث لم يستطع أي فريق خلال المباريات السابقة فرض أسلوبه علينا، ويجب العمل على عدم إهدار الفرص، مع التأكيد على أن اللاعبين يلعبون تحت ضغوط كبيرة، نظراً لموقع الفريق في جدول المسابقة، والخوف من الهبوط إلى دوري الأولى، وينبغي على اللاعبين التكيف على هذا الواقع، لحصد نتائج إيجابية في المباريات المتبقية في دوري المحترفين، وفترة إشرافي على الشعب لم تتجاوز الشهرين، حيث ما زلت في مرحلة الوقوف على الفريق، من أجل حل المشاكل التي يعاني منها للوصول ما نصبو إليه جميعاً.
وكشف سوموديكا أن الفريق يعاني حالياً من الإصابات، وأن المدافع أحمد عيسى يعاني من الإصابة، والتي سوف تحرم الفريق من جهوده لمدة شهر، فيما نجد أن بديله سعيد مبارك أصيب هو الآخر، وراشد على يفتقد الخبرة، وأن فيصل خليل تعرض لإصابة خفيفة، وبالتالي فإن قرار مشاركته في مباراة اليوم من عدمه، بيد الجهاز الطبي، وإنها مشاكل عادية، حيث ينبغي على كل لاعب أن يقاتل من أجل الشعب، حتى لا نهدر الوقت والنقاط للعودة إلى سكة الانتصارات مجدداً.
وقال: أنا لا أنام عقب كل خسارة، وأتمنى أن يقدم اللاعبون كل ما عندهم في مباراة اليوم، وأعترف بأنني شخصية انفعالية لأنني أريد توصيل رسالة إلى اللاعبين حتى لا يفقدوا الحماس في الملعب، ويجب أن لا يمنحوا الفرق هدايا، كما حدث في بعض المباريات الأخيرة.
وصف الإيطالي والتر زنجا مدرب النصر مباراة فريقه أمام الشعب اليوم بأنها مباراة «مُعقدة»، وقال: سنواجه فريقاً يحاول الهروب من الهبوط والدخول إلى منطقة الأمان، وهو ما يزيد من صعوبة اللقاء، مشيراً إلى أنه حذر لاعبيه كثيراً في التحضير للمواجهة، وطلب زيادة التركيز من أجل تخطي هذه المرحلة.
وأضاف: أثبت اللاعبون خلال مباراة دبي في الجولة الماضية قدرتهم على تحقيق الفوز لأنهم أرادوا ذلك، وعليهم الاستفادة من هذا الدرس، ولكن تبقى لكل مباراة ظروفها التي تحكمها، ومباراة اليوم تحكمها ظروف الفريق المنافس، الذي يكافح من أجل البقاء، ومعه فريقين يملكان 10 نقاط مثله، وهو ما يجعل المباراة صعبة.
وأكد زنجا أن فريق الشعب تغير عما كان عليه في الدور الأول، وقال: لعبنا أمام الشعب في الدور الأول، قبل تغيير الجهاز الفني، ثم تواجهنا في كأس المحترفين، بعد تولي الروماني سوموديكا مهمة تدريب الفريق، ولكن تبقى لكل مباراة ظروفها، التي تختلف عن الأخرى، خاصة من الناحية «التكتيكية» وطريقة اللعب، ولذلك أعتقد أن مباراة اليوم لن تكون بالشكل الفني نفسه للقاء الذهاب بعد هذه التغييرات.
وأكد مدرب النصر أن ينظر إلى كل الفرق المنافسة باحترام كبير بغض النظر عن موقعه في جدول الترتيب، وقال: يجب على اللاعبين التعامل بعقلية احترافية مع المواقف، وعدم التهاون في أي لقاء مهما كان اسم الفريق المنافس أو ترتيبه في الجدول لتقديم نفس الأداء القوي والجاد أمام كل الفرق.
وعن تأثير توقف الدوري الطويل المقبل، قال المدرب الإيطالي: لا أعرف كيف سيكون تأثير هذا التوقف على الفريق، لكننا سنحاول استثمار هذه الفترة على النحو الأمثل وأعتقد أنها لن تغيّر شيئاً في برنامجنا الإعدادي حتى نهاية الموسم، خاصة أننا نرتبط بمباريات دوري أبطال آسيا.
وأكد مدرب النصر أنه لا يستطيع تأكيد موقف المدافع راشد مال الله من المشاركة في اللقاء من عدمه، وأنه سوف ينتظر استشارة طبيب الفريق في أمر مشاركة اللاعب وعودته إلى التشكيلة بعد أن غاب في لقاء دبي الأخير بسبب الإصابة.

اقرأ أيضا

محمد أحمد: "الزعيم" قادر على العودة بقوة