دنيا

الاتحاد

يتهمان مدرسا بالإساءة إلى الدين بعد أن ضرب ابنهما

بات مدرس باكستاني مهددا بعقوبة الإعدام بعد أن اتهم بالإساءة إلى الدين من أولياء غاضبين وتم توقيفه للتحقيق معه.



 وأوقف جبريل أحمد (40 عاما) مدرس اللغة العربية في مدرسة بجنوب البنجاب في 14 مايو.

 

وكان، أحمد قد تم تعليق عمله في مرحلة أولى لضربه شقيقين في الصف السادس لوصولهما متأخرين إلى الدرس، بحسب ناظر إعدادية "غورماني" العامة في إقليم مظفر غار.

 

لكن بعد أربعة أيام من احتجاج ولي الشقيقين لدى المدرسة، توجه إلى الشرطة لاتهام المدرس بالتجديف، بحسب السلطات المحلية.

 

وأكدت المدرسة أنه لم تتم أبدا الإشارة إلى ذلك قبل تقديم الشكوى إلى الشرطة.

 

وينتقد حقوقيون قانونا يجعل من أبسط مزاعم بالتجديف سببا لأعمال عنف وانتقام وقضايا وبأنه يفتح الباب أمام اتهام أشخاص زورا بغرض الانتقام الشخصي.

 

وتم احتجاز المدرس ويجري التحقيق في الأمر، بحسب مسؤول الشرطة المحلية جواد أخطر.

 

والإدانة بالتجديف تصل عقوبتها إلى الإعدام في باكستان.

اقرأ أيضا

«خدمة» تحدد شروط التعقيم والتطهير