الاقتصادي

الاتحاد

أربعة رجال أعمال إماراتيين ضمن قائمة أثرياء العالم

الأرقام تظهر  زيادة عدد المليارديرات من منطقة آسيا والمحيط الهادئ عن نظرائهم من أوروبا وذلك للمرة الأولى منذ عشر سنوات (أرشيفية)

الأرقام تظهر زيادة عدد المليارديرات من منطقة آسيا والمحيط الهادئ عن نظرائهم من أوروبا وذلك للمرة الأولى منذ عشر سنوات (أرشيفية)

(دبي) - ضمت قائمة “فوربس العالمية” لأغنى 1000 رجل أعمال خلال عام 2011 أربعة رجال أعمال إماراتيين هم عبدالعزيز الغرير رئيس مجلس إدارة بنك المشرق، وسيف الغرير رئيس مجموعة سيف الغرير التجارية، وعبدالله الفطيم رئيس مجموعة الفطيم التجارية، وماجد الفطيم رئيس شركة الفطيم العقارية.
وبحسب مجلة فوربس الأميركية التي نشرت القائمة أمس، بلغت القيمة الإجمالية لثروات رجال الأعمال الإماراتيين نحو 25,3 مليار درهم (7 مليارات دولار).
وجاء رجل الأعمال الإماراتي عبدالعزيز الغرير في المرتبة 420 عالمياً والأولى محلياً بثروة تقدر بنحو 9,9 مليار درهم (2,7 مليار دولار)، حيث تتركز محفظته الاستثمارية على القطاع البنكي من خلال ترؤسه مجموعة المشرق.
كما يدير الغرير، بحسب فوربس، استثمارات أخرى متنوعة.
وتلاه في الترتيب سيف الغرير رئيس مجموعة الغرير في المرتبة 736 عالمياً والثانية إماراتياً، بثروة بلغت نحو 6,2 مليار درهم (1,7 مليار دولار)، حيث يدير استثمارات واحدة من أقدم العائلات التجارية في دبي، وتتركز أنشطة مجموعته في مراكز التسوق، والخدمات المصرفية والتصنيع.
واحتل رجل الأعمال الإماراتي عبدالله الفطيم المرتبة 938 عالمياً والثالثة محلياً برصيد بلغ نحو 4,7 مليار درهم (1,3 مليار دولار)، حيث تتركز استثمارات مجموعة الفطيم التوكيلات التجارية الشهيرة مثل ماركس أند سبنسر، وتويوتا وجيب ودودج ولكزس. وتمتلك المجموعة استثمارات عقارية مثل كايرو فيستفيال سيتي، فيما حل شقيقه ماجد الفطيم في المرتبة 993 عالمياً والرابعة محلياً بأصول تقدر بنحو 4,4 مليار درهم (1,2 مليار دولار) وتتركز محفظته الاستثمارية على العقارات ومراكز التسوق (سيتي سنتر) في الإمارات ومصر.
وعالمياً، احتفظ الملياردير المكسيكي كارلوس سليم حلو البالغ من العمر واحدا وسبعين عاماً بصدارة قائمة أغنى أغنياء العالم للعام الثاني على التوالي، حيث قدرت الأصول التي يمتلكها بنحو 74 مليار دولار.
وتتركز استثماراته على امتلاك أكبر شركة قابضة لتشغيل الهاتف النقال في الأميركيتين بقيمة تصل إلى 20,5 مليار دولار، وعدد مشتركين يناهز 225 مليون مشترك.
وحل بيل جيتس عملاق البرمجيات ومؤسس شركة مايكروسوفت العالمية في المرتبة الثانية عالمياً بثروة قدرت بنحو 56 مليار دولار، حيث يمتلك حوالي 581 مليون سهم في الشركة، وزادت قيمة ثروته بحوالي ثلاثة مليارات دولار خلال العام الماضي.
وجاء الملياردير وارين بافيت البالغ من العمر ثمانين عاماً الذي أسس شركة “بيركشاير هاثاواى” ويشغل منصب رئيسها التنفيذي التي تمتلك أسهماً في شركات ومجالات متعددة، في المركز الثالث، برصيد قدره 50 مليار دولار. وجاء الأمير السعودي الوليد بن طلال بن عبد العزيز رئيس “المملكة القابضة” في المرتبة السادسة والعشرين عالمياً والأولى عربياً بثروة قدرها 19,6 مليار دولار، متقدماً عن العام الماضي بنحو 200 مليون دولار، تلاه رجل الأعمال السعودي محمد العمودي المستثمر في قطاع النفط، ووصلت قيمة ثروته إلى 12,3 مليار دولار.
وجاء ناصر الخرافي من الكويت في المرتبة السابعة والسبعين عالمياً والثالثة عربياً بثروة قدرها 10,4 مليار دولار.
وتشير إحصائيات “فوربس” إلى أن عدد المليارديرات عام 2011 بلغ رقماً قياسياً جديداً عند 1210 أشخاص، مقارنة بـ1125 عام 2008، حيث تضاعف عدد مليارديرات الصين تقريبا إلى 115 بعد زيادة 54 مليارديراً هذا العام، في حين زاد عدد القادمين من روسيا بـ31 مليارديراً.
وتظهر الأرقام زيادة عدد المليارديرات من منطقة آسيا والمحيط الهادئ عن نظرائهم من أوروبا وذلك للمرة الأولى منذ عشر سنوات ما اعتبرته المجلة “تحولا مهما للثروة والذي صاحب النمو المتسارع لاقتصاد للعملاق الصيني ونظرائه الآسيويين الذين قادوا قاطرة الانتعاش الاقتصادي العالمي مع بقية الدول الناشئة”.
وقفز مؤسس موقع التواصل الاجتماعي الشهير “فيسبوك” مارك زوكربيرج البالغ من العمر 26 عاماً إلى المرتبة 52 عالمياً بعد أن احتل المرتبة الـ212 العام الماضي، حيث قفزت قيمة “فيسبوك” السوقية بشكل متسارع مع توالي دخول الاستثمارات إليه لتتجاوز 50 مليار دولار. وشهدت قائمة مليارديرات العالم لهذا العام زيادة في ثروة حوالي 648 ثرياً من قوائمها بينما انخفضت ثروة 160 مليارديراً، ويمتلك أثرياء العالم حوالي 4,5 تريليون دولار أي ما يعادل 2,3% من ثروات العالم وبزيادة قدرها 25% عن العام السابق.

اقرأ أيضا

هوية الإمارات.. آباء صنعوا وأبناء حفظوا