الاتحاد

الرياضي

النصف الحلو يكسب في خليجي 19

الحضور النسائي كان لافتاً في مدرجات  خليجي 19

الحضور النسائي كان لافتاً في مدرجات خليجي 19

النصف الحلو كان حاضراً بقوة في ''خليجي 91''، وامتد من المدرجات، حيث كان التواجد النسائي مكثفا ورسم أجمل لوحة في الملاعب العُمانية، إلى استديوهات القنوات التليفزيونية التي بثت برامج متنوعة على مدار الساعة وحوارات وآراء جريئة مع القيادات الرياضية ونجوم البطولة والشعراء والفنانين، وكل هذا الزخم التليفزيوني من أجل إثراء الدورة وجعلها متميزة في كل شيء· وقد أجمعت المذيعات اللاتي عملن في تغطية البطولة، بزنها جاءت مميزة في أكثر من عنصر، لاسيما في الحضور الجماهيري الذي كان له لون خاص في عُمان·
الزميلة حذامي العجيمي والتي تعمل بقناة ''الجزيرة الرياضية'' منذ خمس سنوات وسبق لها العمل في قناة ''12'' التونسية منذ 81 عاماً، وقناة أبوظبي الرياضية أكدت أن المستوى الإعلامي أكبر من المستوى الفني للبطولة، وقالت إن بعض المنتخبات لم تقدم المستوى المتوقع منها والذي يتوازى مع ما قدمته في تصفيات كأس العالم، فيما تطور أداء بعض المنتخبات الأخرى، لافتة إلى أن المنتخب العماني حقق قفزة نوعية وكبيرة مقارنة بالدورات السابقة، وكان هناك إصرار من اللاعبين على الوصول للمباراة النهائية للمرة الثالثة على التوالي خلال الدورات الثلاث الأخيرة، فيما قدم المنتخب القطري مباراة كبيرة أمام عمان في نصف النهائي وحقق تطوراً ملموساً مقارنة بالمستوى الذي قدمه في الدور التمهيدي·
أما المنتخب السعودي، فترى أنه تفوق على نده التقليدي الأزرق الكويتي ووصل إلى النهائي بحنكة مدربه الوطني ناصر الجوهر وقيادة اللاعب ياسر القحطاني·
وأشارت حذامي إلى أن التنظيم كان رائعاً علاوة على الحضور المميز والتغطية الإعلامية الملفتة، وأضافت أنها أعدت برنامجاً خاصاً يحمل اسم ''جزيرة النجوم'' لتنفيذه في الدورة الحالية ويتضمن التركيز على شخصية اللاعب ومشواره الكروي وشهادات النجوم الرياضيين والإعلام بهؤلاء، مشيرة الى أن هناك أكثر من لاعب شهير سيستضيفهم البرنامج مثل سامي الجابر كابتن المنتخب السعودي سابقاً وعلي الحبسي كابتن المنتخب العماني حالياً الى جانب العديد من نجوم دورات الخليج السابقين والحاليين، وسيمتد البرنامج في مرحلة لاحقة الى النجوم العرب والأجانب·
زخم إعلامي
أما الزميلة فتيحة رقام من قناة الجزيرة الرياضية والتي سبق وأن عملت في التليفزيون الجزائري لمدة أربع سنوات وجريدة الشرق الأوسط (مكتب القاهرة) لنفس المدة وفي الـ ءزش وصحيفة أخبار العرب الإماراتي، فقد اتفقت في الرأي مع زميلتها حذامي بأن الإعلام تفوق على المستوى الفني للمنتخبات علاوة على حسن التنظيم والحضور الجماهيري المميز والذي كان بالفعل (فاكهة) البطولة· أضافت أنها تابعت الدورة منذ بدايتها من خلال التقارير الإخبارية الرياضية وإجراء حوارات، أهمها مع الشيخ أحمد الفهد أحد رموز كأس الخليج وناصر الجوهر مدرب المنتخب السعودي وعدد من اللاعبين المميزين·
وروت فتيحة واقعة طريفة فبعد فوز المنتخب السعودي على نظيره الكويتي في الدور قبل النهائي كانت حريصة على الذهاب الى فندق انتركونتننتال مقر إقامة الوفد السعودي لإجراء مقابلة مع اللاعب أحمد الفريدي صاحب الهدف الوحيد في المباراة، وتم الاتفاق على المقابلة بعد تناول اللاعب لوجبة الغداء، وانتظرت فترة طويلة لكنها فوجئت بخروج اللاعب من باب آخر والصعود الى غرفته!
وعقبت الزميلة فتيحة على هذه الواقعة قائلة إن مثل تلك المواقف تحدث مع الإعلاميين متمنية أن يقدر اللاعبون أهمية العمل الذي يقوم به الإعلامي حسب مجاله واختصاصه وأن يكون هناك تعاون من أجل إنجاح مهمة الإعلامي مؤكدة بأن الهدف في النهاية هو مصلحة البطولة·

أشارت إلى تقارب المستويات
ابتهال الزدجالي: بطولة ستبقى في الذاكرة

قالت الزميلة ابتهال الزدجالي والتي تعمل في التليفزيون العُماني منذ ثماني سنوات وتقدم برنامج ''نبض الخليج'' إن الدورة الحالية كانت غنية بالأحداث ومميزة فنياً وتنظيمياً وإعلامياً وجماهيرياً مشيرة إلى أن تقارب مستويات الفرق أدى إلى غموض الموقف في الدور التمهيدي لدرجة أن ستة منتخبات كانت تتنافس على المقاعد الأربعة المؤهلة للدور قبل النهائي·
وأضافت أن التوقعات المسبقة كانت مستحيلة حتى بالنسبة للدور قبل النهائي والذي فاز فيه كل من المنتخبين العُماني والسعودي واللذين رشحهما النقاد والخبراء منذ بداية البطولة للصعود إلى المباراة النهائية·
وأشارت الزميلة ابتهال إلى أن أبرز ما في خليجي 91 هو التفاعل الجماهيري الملفت وحضور الجنس الناعم جنباً إلى جنب إلى جانب الجنس الخشن وتشجيع المنتخبات بحماس قائلة إن خليجي 91 سيبقى في الذاكرة إلى الأبد بعد النجاحات الكبيرة التي حققها والتنافس غير المسبوق الذي شهدته من أجل الفوز باللقب·

قدمت الضحوانية في الدوري والكاس
ندى الشيباني: المستوى الإعلامي تفوق على الفني

أكدت الزميلة ندى الشيباني من قناة الدوري والكأس القطرية والتي تقدم برنامج ''الضحوانية'' اليومي أن البطولة كانت متقاربة في المستويات لدرجة أنه كان من الصعب تحديد الفرق الصاعدة إلى الدور قبل النهائي إلا في الجولة الثالثة الحاسمة·
وفي تعليقها على أداء منتخب بلادها أي المنتخب البحريني قالت ندى إنها فوجئت بخروجه من الدور التمهيدي مع أنه كان مؤهلاً بقوة للمنافسة على اللقب، وانطلقت ندى بهذا الرأي من المستوى المميز الذي قدمه فريقها في تصفيات كأس العالم قبل الماضية وضياع فرصة التأهل إلى مونديال ألمانيا بعد معاندة الحظ له في مباراته الحاسمة مع ترينيداد توباجو في المنامة· وذكرت ندى أن المستوى الإعلامي تفوق على المستوى الفني وكذلك الحضور الجماهيري الذي كان بالفعل مشرفاً وأعطى نكهة خاصة للدورة مشيرة إلى الجمهور العُماني بشكل خاص الذي تفاعل مع الدورة وأثبت حبه وتعلقه بلعبة كرة القدم·
وأضافت أن برنامجها اليومي كان عبارة عن هوامش مرتبطة بالدورة ولقاءات مع شخصيات كبيرة وشعراء وفنانين·
وقالت إنها تعرضت لموقف صعب خلال الدورة عندما اجتاحت العواصف الشديدة التي هبت على عُمان قبل أيام الاستديو الخارجي الذي يبث منه البرنامج واضطرت إلى إلغاء البرنامج لمدة يوم واحد ثم العودة من جديد بعد إعادة ترتيبه·
وأكدت ندى أن حلاوة هذه المناسبات في الأحداث المفاجئة والتي تبقى في الذاكرة، متمنية أن تتكرر مثل هذه الدورات التي تجمع بين أبناء دول مجلس التعاون وتقوي أواصر الصداقة بينهم·

اقرأ أيضا

يونايتد يعرقل انطلاقة ليفربول المثالية