الاتحاد

عربي ودولي

المتنافسون على الرئاسة الأميركية يستعدون لمعركة كارولاينا الجنوبية

هيلاري كلينتون أثناء حملتها الانتخابية في لاس فيجاس

هيلاري كلينتون أثناء حملتها الانتخابية في لاس فيجاس

يتطلع المتنافسون في السباق الى البيت الابيض بعد آيوا ونيوهامبشير، الى كارولاينا الجنوبية الولاية الأولى في الجنوب الاميركي التي ستجري فيها انتخابات تمهيدية لاختيار المرشحين الجمهوري والديمقراطي· وستجرى الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في 19 يناير فيما تنظم انتخابات الحزب الديمقـــراطي في 26 من الشـــهر نفسه·
وفي الجانب الديمقراطي احرز كل من باراك اوباما وهيلاري كلينتون فوزا، اوباما في ايوا وكلينتون في نيوهامبشير· لكن جون ادواردز المولود في كارولاينا الجنوبية والسناتور منذ مدة طويلة عن ولاية كارولاينا الشمالية المجاورة، قد يخلط الاوراق ويعكر صفو اللعبة· فأكثر من نصف الناخبين الديمقراطيين المسجلين في كارولاينا الجنوبية هم من السود ''والصوت الاسود'' سيكون من مفاتيح الاقتراع في هذه الولاية· ويشير موقع ''ريل كلير بوليتيكس'' الالكتروني الى تقدم اوباما بفارق كبير على كلينتون في نوايا التصويت بعد ان ظل الناخبون السود لفترة طويلة يفضلون على ما يبدو كلينتون معتبرين ان اوباما لا يتمتع بفرص كبيرة للفوز بمنصب الرئاسة الاميركية بسبب لون بشرته، ثم عادوا فعقدوا العزم على اعطاء صوتهم الى اوباما·
وقبل كارولاينا الجنوبية ستنظم ولايتان انتخابات تمهيدية، ميشيجن (شمال) في 15 يناير ونيفادا (غرب) بعد اربعة ايام من ذلك· لكن بسبب خلاف على البرنامج الزمني الانتخابي قررت قيادة الحزب الديمقراطي اهمال صوت ناخبي ميشيجن· اما في نيفادا حيث تأمل كلينتون تحقيق الفوز، فإن عدد المندوبين الممكن كسبهم في هذه الولاية في الغرب الاميركي ضئيل قياسا الى عددهم في كارولاينا الجنوبية (33 مقابل 54)·
ويركز الجمهوريون ايضا على كارولاينا الجنوبية، فمنذ 1980 لم ينل اي جمهوري ترشيح حزبه بدون الفوز في الانتخابات التمهيدية في كارولاينا الجنوبية· وفي هذه الولاية التي تعتبر معقل المسيحيين المحافظين، يعتزم مايك هاكابي تثبيت فوزه المفاجئ في ولاية آيوا، ويشير موقع ''ريل كلير بوليتيكس'' المتخصص الذي يحصي كل استطلاعات الرأي السياسية الى تقدم هاكابي بنقاط كبيرة على جميع منافسيه· ويتنافس جون ماكين وميت رومني على الموقع الثاني وخلفهما فرد تومسون ورودولف جولياني· وبعد هذه الانتخابات التمهيدية مباشرة سيكون الجمهوريون على موعد في فلوريدا· وقد وضع جولياني عمليا كل رهاناته على هذه الولاية، فهو يأمل ان يفوز في 29 يناير فيها لأن ذلك سيعطيه زخما ليخوض من موقع قوة ''الانتخابات التمهيدية الكبرى'' في 5 فبراير عندما ستجري نحو عشرين ولاية بينها نيويورك وكاليفورنيا بدورها الانتخابات الاولية·
وفي السياق يشكل دخل الاقتصاد في صلب حملة الانتخابات الرئاسية مع خطر حصول انكماش في الولايات المتحدة، حيث يتبارى المرشحون الديمقراطيون والجمهوريون في عرض برامجهم في ما يتعلق بالشأن الضريبي والضمان الصحي عشية تمهيديات ميشيجن· وتفيد الارقام التي نشرتها صحيفة واشنطن بوست الجمعة ان اكثر من ربع الناخبين الديمقراطيين (26%) واكثر من خمس الجمهوريين (21%) يضعون الاقتصاد في رأس اهتماماتهم ومشاغلهم·
واظهر استطلاع للرأي اجري لشبكة ''سي ان ان'' التلفزيونية تقدم كلينتون بشكل مريح على باراك اوباما مع حصولها على 49% من نوايا التصويت مقابل 36% لمنافسها· وفي الجانب الجمهوري احتل رومني المرتبة الرابعة بحصوله على 14% من نوايا التصويت، واحتل الطليعة ماكين بحصوله على 34% متقدما على هاكابي (21 %)، وجولياني (18%)·

اقرأ أيضا

زعيم كتالونيا يدعو لمحادثات والحكومة الإسبانية ترفض