الاتحاد

عربي ودولي

السلطة تتسلم الخرائط وتستعد للسيطرة على المستوطنات


رام الله - تغريد سعادة والوكالات :
تواصلت الاجتماعات المكثفة بين مسؤولين اسرائيليين وفلسطينيين بهدف التنسيق لانسحاب اسرائيلي هادىء من قطاع غزة بينما تسابق اجهزة الامن والشرطة الفلسطينية الزمن لاتمام التدريبات استعدادا لتولي السيطرة على المناطق والمستوطنات التي سيتم اخلاؤها بعد اسبوعين رغم امكاناتها وظروفها الصعبة·واعلن وزير الاسكان الفلسطيني محمد اشتيه ان اسرائيل سلمت السلطة الفلسطينة عددا من الخرائط والسيناريوهات المتعلقة بالانسحاب· وقال اشتيه إن 'الخرائط تتعلق بالمصانع وعددها في المنطقة الصناعية في ايريز وخرائط للبنية التحتية من شبكات كهرباء ومياه وطرق ولكنها غير كافية وتحتاج لمزيد من التفاصيل والايضاحات'· وتابع انه 'لم يبت حتى الآن بعدة مواضيع اخرى وخصوصا موضوع المطار وشكل التنسيق على المعابر والتنقل بين الضفة الغربية وغزة'·
واوضح ان الاسرائيليين 'حتى الان لا يتفاوضون معنا بل ينفذون مشروعهم الاحادي الجانب ويتم ابلاغنا عن طريق اطراف ثالثة وخصوصا مبعوث اللجنة الرباعية جيمس ولفنسون والاتحاد الاوروبي والاميركيين'·
وتحدث اشتيه عن 'تنسيق فلسطيني مصري في جميع التفاصيل المتعلقة بالمعابر وخصوصا معبر رفح الحدودي مع مصر الذي نأمل ان يبقى في مكانه بدون اي وجود اسرائيلي·وذكر اشتيه بان هناك 'مفاوضات بين وزير الداخلية الفلسطيني نصر يوسف والاسرائيليين حول احتياجات السلطة الفلسطينية في المعدات والاسلحة والذخيرة وهناك تدخل اطراف دولية لحل هذه القضية'· وفي هذا السياق بحث رئيس الوزراء الاسرائيلي شمعون بيريز وكبيرالمفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في تل أبيب عددا من المسائل المرتبطة بالانسحاب· وقد تناولت المحادثات 'ثلاث قضايا' اولها 'ادخال تجهيزات ومعدات عسكرية مطلوبة لاجهزة الامن تبرعت بها روسيا اثناء زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للضفة الغربية في ابريل الماضي· اما القضية الثانية فهي 'كيفية جعل اليوم الذي يلي فك الارتباط الاسرائيلي من قطاع غزة جزءا من 'خريطة الطريق'، بينما تتعلق القضية الثالثة برفض الفلسطينيين ان تدفع اطراف دولية عدة تعويضات للمستوطنين الاسرائيليين' ·
وكانت مصادر فلسطينية مسؤولة تحدثت عن لقاءين بين الفلسطينيين والاسرائيليين امس في تل ابيب لبحث تفاصيل الانسحاب من قطاع غزة احدهما بمشاركة مبعوث اللجنة الرباعية للاشراف على الانسحاب الاسرائيلي·
وقالت هذه المصادر ان وزير الشؤون المدنية الفلسطيني محمد دحلان والمسؤول عن ملف الانسحاب الاسرائيلي نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي شيمون بيريز والوزير حاييم رامون سيبحثون عدة مواضيع اهمها الكهرباء والمياه والاتصالات· وسيعقد لقاء ثان بين دحلان وموفاز لبحث عدة مواضيع اهمها المعابر والحصول على معلومات تفصيلية عن خطة الانسحاب بمشاركة مبعوث اللجنة الرباعية جيمس ولفنسون·
وتجري قوات الامن والشرطة تدريبات في مقارها ومراكزها التي تعرضت الى عمليات تدمير من قبل الجيش الاسرائيلي في ظروف 'قاسية ومعقدة'·واقيمت مئات الخيام في معسكر داخل مقر مدمر للشرطة البحرية على شاطئ البحر في شمال غزة لتجميع القوات حيث يستوعب حوالي 5000 عنصر من جميع الاجهزة·
وفي المنطقة نفسها يقوم افراد الامن الوطني بتدريبات شاقه مثل الاختراق واقتحام الحواجز ومواجهة الشغب·
بينما يطلق مشرفون النار حول المتدربين·الى ذلك اعلنت وزارة المالية الاسرائيلية انها راجعت توقعاتها لتكاليف الانسحاب التي ستبلغ 1,8 مليار دولار في الاجمال اي اكثر مما توقعته في البداية·
واوضح المتحدث باسم الوزارة 'ان الانسحاب سيكلف الدولة في الاجمال 8 مليارات شيكل (1,8 مليار دولار) بدلا من 7,5 مليار شيكل (1,66 مليار دولار) كما كان متوقعا في الاصل'·

اقرأ أيضا

للمرة الأولى منذ 14 عاماً.. الرئيس الصيني يصل إلى بيونج يانج