الاتحاد

الاقتصادي

السعودية تورد شحنات النفط كاملة في أبريل

طوكيو، الخُبر (رويترز) - قال مصدر مطلع امس ان السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم ستقوم بتوريد كامل شحنات النفط المتعاقد عليها في ابريل إلى مشتر واحد على الأقل في آسيا وذلك دونما تغير عن مستويات مارس كما كان متوقعا.
وقال المصدر ان السعودية لم تجر تعديلات على نسب التفاوت المسموح بها في مخصصات التوريد الأمر الذي يعني ان للمشترين الخيار لطلب أن تكون الشحنات التي يتم تحميلها متضمنة نقصا او زيادة تصل الى 10 في المئة من الكميات المتعاقد عليها.
إلى ذلك، رجحت عدة مصادر مطلعة لرويترز أن تفوز شركة سامسونج للأعمال الهندسية بعقود رئيسية لتنفيذ مشروع الشيبة لسوائل الغاز الطبيعي في السعودية بعدما تقدمت بأفضل العروض.
وقالت المصادر التي طلبت عدم كشف هويتها، إذ إن المملكة لم تعلن عن الفائز بعد أن الشركة الكورية الجنوبية تصدرت جميع العروض الأربعة الخاصة بتنفيذ الأعمال الهندسية والمشتريات وأعمال التشييد لمشروع الشيبة.
وأضافت المصادر أن قيمة المشروع تقدر بين خمسة وستة مليارات دولار وأنه من المتوقع الإعلان عن الفائز بالعقود قريباً. ورفضت شركة أرامكو النفطية السعودية العملاقة المملوكة للدولة التعقيب. كما رفضت متحدثة باسم سامسونج التعليق. وبدأت أرامكو تلقي العروض الخاصة بمشروع الشيبة العام الماضي. ومن المقرر أن يبدأ تشغيل المشروع في 2014 وسيسهم في الوفاء بالطلب المتزايد على الغاز الطبيعي في أكبر اقتصاد في منطقة الخليج. وسيعالج المشروع 2,4 مليار قدم مكعبة يوميا من الغاز منخفض الكبريت من حقل الشيبة النفطي في جنوب شرق المملكة وسيرسل 264 ألف برميل يوميا من سوائل الغاز الطبيعي لمزيد من التجزئة في محطة معالجة ملحقة تعرف باسم الجمعية. وتقدمت سامسونج بعروض للعقود الأربعة وهي لتشييد محطة توليد مشترك للطاقة ومنشأة لمعالجة الغاز ومحطة لاستعادة سوائل الغاز الطبيعي ومنشآت ومرافق لمعالجة الغاز وإعادة تأهيل محطات فصل الغاز عن النفط في الشيبة. وبلغت احتياطيات أرامكو من الغاز 275,2 تريليون قدم مكعبة في 2009 - وهي خامس أكبر احتياطيات في العالم- ويوجد نحو نصف هذه الاحتياطيات في حقول النفط. ويرتفع الاستهلاك المحلي للغاز بما بين خمسة وستة في المئة سنويا بسبب كثافة الطلب لأغراض توليد الكهرباء وإنتاج البتروكيماويات مما يثير مخاوف من نقص محتمل.
كما تحتل مشروعات الغاز أولوية في السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم في الوقت الذي تسعى فيه أرامكو إلى زيادة تصدير النفط بدلا من استهلاكه محلياً.

اقرأ أيضا

«الاتحادية للضرائب» تغرّم مخالفي «العلامة المميزة»