الاتحاد

الرياضي

«فارس الغربية» يقسو على «الجوارح» بهدفي بندر والحمادي

سيف محمد ينطلق بالكرة بعد أن تخطى حيدروف (تصوير احسان ناجي)

سيف محمد ينطلق بالكرة بعد أن تخطى حيدروف (تصوير احسان ناجي)

منير رحومة (دبي) - أنهى الظفرة المسيرة الإيجابية للشباب في دوري المحترفين لكرة القدم، وألحق به الخسارة، بعد تسع جولات متتالية لم تعرف خلالها «فرقة الجوارح» طعم الخسارة، وحسم «فارس الغربية» النقاط الثلاث بثنائية بندر محمد في الدقيقة 39 وعلي الحمادي في الدقيقة 55، في اللقاء الذي جرى أمس على ملعب مكتوم بن راشد في دبي، ضمن الجولة التاسعة عشرة، ورفع الظفرة رصيده إلى 21 نقطة، بينما تجمد رصيد الشباب عند 30 نقطة، واستحق الضيوف النقاط كاملة، بفضل حسن تعاملهم مع اللقاء، والاستفادة من الهجمات المرتدة، بينما فشل «الأخضر» في إكمال مسيرته الإيجابية وأجبره الظفرة على خسارة قاسية على أرضه وأمام جماهيره.
جاء الشوط الأول متوسط المستوى فنياً، حاول خلاله «فارس الغربية» الدخول بقوة ومفاجأة أصحاب الأرض بهدف مبكر، خاصة أمام تواضع مستوى الشباب، وافتقاده حيويته المعروفة وخطورته الهجومية، ولعب «الجوارح» بتشكيلة غاب عنها عيسى عبيد وسامي عنبر بسبب الإيقاف، وأشرك المدرب باكيتا سالم عبد الله في حراسة المرمى، وفي الدفاع مانع محمد ووليد عباس وعصام ضاحي ومحمد مرزوق، وفي الوسط حيدروف وحسن إبراهيم وداوود علي ولويز هنريكي، وفي الهجوم سياو وإيدجار، أما «فارس الغربية»، فقد أشرك خالد السناني في حراسة المرمى، وأمامه سيف محمد وحسن زهران وأنس بني ياسين وهزاع سالم، وفي الوسط عبد السلام جمعة وعلي الحمادي وبندر محمد وعبد الرحيم جمعة، وفي الهجوم رودريجو وماكيتي ديوب.
ومنذ البداية، اعتمد لاعبو الظفرة على الهجمات المرتدة السريعة، لإرباك دفاع الشباب، واستغلال ضعف تركيز المنافس، واهتزاز أداء الخط الخلفي للتسجيل مبكراً، وبالفعل كان بإمكان ديوب الوصول إلى شباك «الأخضر»، منذ الدقيقة الأولى، عندما انفرد بالحارس، بعد خطأ من الدفاع، لكنه لم يحسن استغلال الفرصة، وفي الدقيقة السادسة، تلقى علي الحمادي كرة عرضية داخل منطقة الجزاء، إلا أن رأسيته مرت فوق المرمى، وقدم الضيوف عرضاً طيباً في الدقائق الأولى، وصنعوا العديد من الفرص الخطيرة، بفضل سرعة المهاجمين ونجاحهم في إرباك دفاع «الجوارح»، من خلال الانطلاقات الخطيرة من الأطراف والعمق، وفي المقابل لم يدخل لاعبو الشباب أجواء المباراة إلا بعد مرور 19 دقيقة، حيث أعاد الفريق تنظيم صفوفه وإغلاق المنافذ أمام ديوب ورودريجو، والقيام بمحاولات لتهديد مرمى الظفرة.
ولاحت أول فرصة للشباب إثر كرة ثابتة سددها سياو، مرت بجانب القائم، ثم قاد اللاعب نفسه هجمة أخرى في الدقيقة 23، ولكنه سدد بقوة بجانب القائم، وكانت أخطر فرصة من نصيب هنريكي الذي تلقى كرة عرضية من داوود علي في موقف مناسب للتسجيل، إلا أن «الرأسية» مرت بجانب القائم.
وأثبت لاعبو الظفرة نجاحاً كبيراً، في استغلال الفرص مقارنة بكثرة إضاعة لاعبي الشباب الهجمات، حيث استغل بندر محمد كرة في الدقيقة 39 من تمريرة ديوب بالرأس، ليخدع الحارس بلمسة فنية افتتح بها التسجيل لفريقه، ليكون «فارس الغربية» صاحب الأسبقية في هز الشباك.
واستحق الظفرة التقدم في الشوط الأول بفضل التنظيم الكبير الذي لعب به، وحسن استغلال الفرص، مقارنة بتواضع مستوى أصحاب الأرض في الشوط الأول، وغياب الانسجام بين الخطوط، لتنتهي الفترة الأولى بتقدم الضيوف بهدف نظيف.
في الشوط الثاني ضغط الشباب بقوة، من أجل التعديل والعودة إلى المباراة، ما أوجد المساحات الشاغرة أمام لاعبي الظفرة، لشن الهجمات المرتدة، خاصة بفضل سرعة ديوب ورودريجو، وافتقد أصحاب الأرض التنظيم في شن الهجمات، الأمر الذي سهل من مهمة دفاع الظفرة، وغابت خطورة الكرات الهوائية لـ «الجوارح» بسبب الرقابة اللصيقة على إيدجار، وفي الدقيقة 55 قاد علي الحمادي هجمة مرتدة سريعة، راوغ على إثرها الدفاع وغالط الحارس، محرزاً الهدف الثاني لفريقه، وعقد موقف الشباب أكثر، بعد أن ارتفع الفارق إلى هدفين، ودفع باكيتا بالمهاجم الشاب سند علي بدلاً من المدافع مانع محمد، ثم ناصر مسعود بدلاً من حسن إبراهيم لزيادة القوة الهجومية، بينما أشرك بانيد مدرب الظفرة اللاعب رضا عبد الهادي بدلاً من علي الحمادي وعبدالله الجابري بدلاً من بندر محمد للحفاظ على توازن الفريق.
وتواصل المستوى المتواضع من جانب «فرقة الجوارح» في الشوط الثاني، خاصة مع تراجع لياقة اللاعبين، ما سمح لـ «فارس الغربية» بتكثيف الهجمات المرتدة التي شكلت خطراً داهماً على مرمى سالم عبدالله، وكثف لاعبو الشباب محاولاتهم في الدقائق الأخيرة من المباراة بهدف تقليص الفارق، حيث أتيحت العديد من الفرص لسياو وسند علي وإيدجار، إلا أن الدفاع كان بالمرصاد، ودافع عن شباك الحارس خالد السناني بقوة، لتنتهي المباراة بفوز ثمين لـ «فارس الغربية».


الأهداف: بندر محمد في الدقيقة 39 وعلي الحمادي في الدقيقة 55 «الظفرة».
الإنذارات: عصام ضاحي، وليد عباس «الشباب»، سيف محمد «الظفرة».
الحكام: فهد الكسار بمساعدة زايد داود وطارق العوضي والحكم الرابع عبدالله راشد والمراقب ناصر الحمادي.

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد: الجزائر تستحق اللقب