الاتحاد

الاقتصادي

ارتفاع الأسهم الفيتنامية بعد حملة حكومية على السوق السوداء للدولار

هانوي (د ب أ) - حققت الأسهم الفيتنامية مكاسب كبيرة في تعاملات اليوم الخميس على خلفية التأثير الإيجابي للحملة القوية التي تشنها سلطات البلاد ضد السوق السوداء للعملات الأجنبية، وبخاصة الدولار.
وكانت السلطات الفيتنامية أغلقت عددا كبيرا من محال الذهب في العاصمة هانوي ومدينة هو شي منه سيتي، في إطار الحملة التي أطلقتها ضد تجارة العملة غير المرخصة في البلاد، حيث تهدف الحكومة إلى الحد من السوق السوداء للدولار. وصادرت الشرطة الدولارات الموجودة بصورة غير قانونية لدى المحال كما وفرضت غرامات على تجارة العملة في السوق السوداء الذين يعملون غالبا من خلال محال الذهب في البلاد.
وارتفع مؤشر “في إن” الرئيسي في بورصة فيتنام بنسبة 2,6% في ختام تعاملات أمس ليصل إلى 482 نقطة مقابل 470 نقطة الأربعاء الماضي وهو أكبر ارتفاع في يوم واحد منذ 13 ديسمبر الماضي.
وقال محلل بشركة “إف.بي.تي سيكيوريتيز” للوساطة المالية إن الإجراءات الحكومية التي تهدف إلى حظر تداول الدولار في السوق الحرة تمثل خطوة جيدة بالنسبة للبورصة لأن “الناس لن تجد الدولار بسهولة وستصبح البورصة قناة استثمار أكثر جاذبية”. يذكر أن الأسهم الفيتنامية فقدت 8,3% من قيمتها منذ فبراير الماضي.
تهدف الحملة ضد تجارة الدولار في السوق السوداء إلى زيادة قيمة العملة الفيتنامية (الدونج) أمام الدولار في السوق، إلى قرب مستواها وفقاً للأسعار الرسمية التي بلغت في نهاية فبراير الماضي 20895 دونجا لكل دولار. يبلغ سعر الدولار في السوق السوداء حاليا 21750 دونجا.
ومن أحدث قضايا تجارة العملة التي تتناولها وسائل الإعلام الفيتنامية حالياً قضية مصادرة حوالي 400 ألف دولار بعد اتفاق سري وغير قانوني بأحد فروع بنك “جيه.إس الفيتنامي للصادرات والواردات” في هانوي.

اقرأ أيضا

«أوبك+» ستمدد تخفيضات إنتاج النفط حتى يونيو