الاتحاد

الرياضي

«السيدة العجوز» يكمل الخماسية في شباك سلتيك

لاعبو يوفنتوس يحتفلون بعد نهاية المبارة بالفوز على سلتيك (إي بي أيه)

لاعبو يوفنتوس يحتفلون بعد نهاية المبارة بالفوز على سلتيك (إي بي أيه)

تورينو (أ ف ب) - تأهل يوفنتوس الإيطالي إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما جدد فوزه على ضيفه سلتيك الأسكتلندي 2 - صفر، أمس الأول، في إياب الدور ثمن نهائي المسابقة، وكان يوفنتوس حسم تأهله بنسبة كبيرة بفوزه على سلتيك بثلاثية نظيفة في عقر دار الأخير ذهاباً، ليكمل في ملعبه الخماسية.
وكان بوروسيا دورتموند الألماني وريال مدريد الإسباني قد تأهلا للدور نفسه الثلاثاء الماضي وحجزا بطاقتيهما بفوز الأول على مضيفه مانشستر يونايتد الإنجليزي 2 - 1 (1 - 1 ذهاباً في سانتياجو برنابيو)، والثاني على ضيفه شاختار دانييتسك الأوكراني 3 - صفر (2 - 2 ذهاباً في دانييتسك).
على ملعب “يوفنتوس ستاديوم” وأمام 35 ألف متفرج، واصل يوفنتوس سعيه نحو اللقب الثالث بعد عامي 1985 و1996 بفوز سهل بـ “واقعيته المعهودة” على سلتيك بثنائية نظيفة سجلها اليساندرو ماتري (24) وفابيو كوالياريلا (65).
وأشرك المدرب انطونيو كونتي المهاجمين اليساندرو ماتري وفابيو كوالياريلا على حساب المونتينيجري ميركو فوسينيتش وسيباستيان جوفينكو، واستبعد أيضاً عن التشكيلة كلاً من السويسري ستيفان ليشتشتاينر وكلاوديو ماركيزيو خوفاً من نيل أي منهما بطاقة صفراء تؤدي الى حرمانه من المشاركة في ذهاب ربع النهائي، فيما زج بالتشيلي ارتورو فيدال كصانع ألعاب ثانٍ، إلى جانب اندريا بيرلو وهو هداف لا بد منه على الرغم من أنه منذر بدوره سابقاً.
ولم تشهد بداية الشوط الأول أي فرصة من الطرفين، مع أفضلية لسلتيك الساعي إلى تعويض نتيجة الذهاب، في منطقة خصمه من خلال الكرات العالية المرفوعة من بعيد، والتي اصطاد معظمها دفاع يوفنتوس “المهزوز والمرتبك أحياناً”، وما تبقى منها كان لها الحارس جانلويجي بوفون بالمرصاد.
وشهدت الدقيقة 21 المحاولة الجدية الأولى عندما أطلق الويلزي جو ليدلي لاعب وسط سلتيك كرة من خارج المنطقة علت قليلاً عن الزاوية اليسرى لمرمى بوفون، وجاء الرد الإيطالي سريعاً بعدما خطف فيديريكو بيلوزو الكرة في وسط الملعب ومرر إلى كوالياريلا الذي سدد فارتدت من الحارس الإنجليزي فرايزر فورستر إلى ماتري الذي أعادها إلى الشباك الخالية (24).
وكان سلتيك قريباً من إدراك التعادل بعد فترة وجيزة، عندما سدد كريس كومونز كرة أرضية زاحفة من مسافة بعيدة ارتطمت بقدم زميل له، وكادت تخدع بوفون الذي تألق في إبعادها إلى ركنية (27)، وعلت كرة فيدال المقوسة مرمى فروستر (29)، وسدد اليوناني يورجوس ساماراس كرة جانبية قوية من الجهة اليسرى داخل المنطقة مرت بجانب القائم الأيسر من دون أن يتمكن زميله جاري هوبر من وضعها في شباك بوفون (35).
وأمسك بوفون رأسية بارام كيال اثر كرة مرفوعة من قدم الويلزي آدم ماثيوس (41)، وفوت فيدال فرصة هدف ثانٍ لأصحاب الأرض، بعدما سار بالكرة من منتصف الملعب حتى وصل إلى خط المنطقة وسدد في مكان وقوف فورستر الذي ارتمى على الكرة وأبطل مفعولها (43).
وفي الشوط الثاني، أجرى مدرب سلتيك نيل لينون تبديلاً مزدوجاً في خط الدفاع، فدخل النيجيري ايفي امبروز بدلاً من مواطنه فيكتور وانياما، وجيمس فوريست بدلاً من آدم ماتيوس، وكاد يوفنتوس يضيف الهدف الثاني بعد لعبة مشتركة بين ماتري وكوالياريلا داخل المنطقة انهاها الأخير بتسديدة خادعة، أبعد خطرها الحارس فورستر (48). وأخطأ امبروز الهدف بعدما ارتطمت رأسيته بالأرض وعلت بقليل الخشبات اثر ركلة ركنية (58)، وأبعد اندريا بارزاغلي من أمام خط مرمى الفريق المضيف كرة أرسلها عرضية اليوناني ساماراس (60)، وكان فيدال عند حسن ظن كونتي حين استقبل على صدره بعد أن اندس خلف الدفاع كرة رفعها من وسط الملعب العاجي كوادوو اسامواه بديل بيلوزو، فسقطت أمام التشيلي ثم دفعها بقدمه من أمام فورستر الى كوالياريلا الذي أودعها المرمى الخالي بسهولة هدفاً ثانياً (65).
وترك فيدال مكانه لمواطنه ماوريسيو ايسلا (66)، واستكمل كونتي تبديلاته بعد أن اطمأن إلى النتيجة فأخرج بيرلو وادخل ايمانويلي جاكيريني (69)، وظلت كفة فريقه راجحة ميدانياً لكن النتيجة لم تتبدل حتى نهاية اللقاء.

لينون: الكفاءة حسمت المواجهة

روما (د ب أ) - أكد نيل لينون مدرب نادي سيلتيك الأسكتلندي لكرة القدم أن كفاءة فريق يوفنتوس الإيطالي حسمت مسألة تأهله لدور الثمانية من بطولة دوري أبطال أوروبا على حساب فريقه. وقال لينون عقب اللقاء: إن الكفاءة هي ما يحسم الأمر في النهاية، كانت عملية صنع الهجمة جيدة لدينا، ولكن اللمسة الأخيرة خذلتنا، لو كنا نجحنا في إدراك التعادل 1 - 1، من يدري ماذا كان يمكن أن يحدث. وتساءل. بالنسبة لهذه المباراة، هل كانت النتيجة عادلة؟ يستطيع مستوى الأداء أن يجيب عن هذا السؤال.
من جانبه قال جورجوس ساماراس قائد سيلتك: حاولنا تطويقهم في منطقتهم وممارسة الضغوط عليهم، ونجحنا في خلق عدد من الفرص ولكننا لم نحسن استغلالها.

ماتري سعيد بهدفه والتأهل

روما (د ب أ) - أبدى ماتري سعادته البالغة بهدفه الأول ليوفنتوس في شباك سيلتك وبتأهل فريقه لدور الثمانية من دوري الأبطال مؤكداً أنه مازال “متعطشا للمزيد.
وقال ماتري: بدت وكأنها مباراة سهلة بالنسبة لنا، لكنها لم تكن كذلك، لو كانت شباكنا اهتزت بهدف مبكر لتحولت إلى ليلة عصيبة بالنسبة لنا.
وأضاف: إنني سعيد للغاية، خاصة أنني تمكنت من الاحتفال بالأمر أمام جمهورنا.

فالفيردي: غادرنا البطولة برؤوس مرفوعة

باريس (د ب أ) - أكد إرنستو فالفيردي مدرب نادي فالنسيا الإسباني لكرة القدم أن فريقه ودع منافسات بطولة دوري أبطال أوروبا برأس مرفوعة بعدما ظل يكافح حتى النهاية خلال لقائه أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في إياب دور الـ16 من البطولة. وقال فالفيردي عقب المباراة: سنرحل برؤوس مرفوعة عالياً لأن النتيجة ظلت مفتوحة حتى نهاية المباراة.
واعترف فالفيردي بأن فريقه افتقد القوة والوضوح في إنهاء الهجمات أمس الأول.

شانتوم يعترف بالمعاناة

باريس (د ب أ) - اعترف كليمنت شانتوم لاعب خط وسط باريس سان جيرمان بأن فريقه واجه صعوبة بالغة في مباراة أمس الأول أمام فالنسيا، وقال: ظل فالنسيا يقاتل بقوة حتى النهاية، ولكننا تماسكنا جيداً لنتأهل، لقد عانينا كثيراً أمامهم، والآن أصبح بوسعنا الاحتفال بهذا الإنجاز.

اقرأ أيضا

ماتيا بيرين حارس مرمى يوفنتوس يصل لشبونة للتعاقد مع بنفيكا