الاتحاد

ثقافة

"حبر" يستعيد الهوية الأميركية - الأفريقية

كاميل براون والعارضون بعدسة كريستوفر دوجان (من المصدر)

كاميل براون والعارضون بعدسة كريستوفر دوجان (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

يستكشف العرض الفني «حبر» الذي يستضيفه مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي موضوعات العرق والثقافة والهوية، ويحتفي بالثقافة الأميركية - الأفريقية.
ويوفر العرض الذي تقدمه فرقة كاميل براون في الثامنة مساء الخميس (25 أبريل) على خشبة المسرح الأحمر، مزيجاً فريداً من فنون الرقص والموسيقى والتقاليد الخاصة بالجاليات الأفريقية في المهجر، بحيث يأخذ الجمهور في رحلة تتمحور حول مفاهيم تمكين الذات والحب على الطريقة الأميركية - الأفريقية والمجتمع والأخوّة.
وتحرص كاميل براون، مصممة الرقصات الأفريقية ومديرة الفرقة، على استعادة السرد الثقافي للهوية الأميركية - الأفريقية، وتسعى لإثارة الفضول لدى جمهورها المتنوع من خلال شغفها وتعاونها مع المخرجة الموسيقية آليسون ميلر، وعازف الإيقاع ويلسون توريس، وعازفة الكمان جولييت جونز، والمؤلف الموسيقي وعازف البيانو سكوت باترسون.
وقال بيل براغين، المدير الفني التنفيذي لمركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي: «تعد كاميل براون فنانة رقص ومصممة رقصات رائعة، إلى جانب كونها مفكرة رفيعة المستوى. وتستكشف براون من خلال عملها (حبر) وثلاثية أعمالها مواضيع العرق والهوية والصورة والثقافة الشعبية من خلال إيماءات جسدية ذات دلالات تاريخية عميقة وتأثير عاطفي قوي. وأعتقد أن مشاهدة عملها الفني ستكون مشوقة جداً، حيث سينطوي على الكثير من الجاذبية والحماس».

اقرأ أيضا

سيف بن زايد يفتتح الدورة الـ 29 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب