الاتحاد

الرياضي

بني ياس والوحدة.. «ديربي» يرفض الفوارق الرقمية

غلوم حارس بني ياس يبعد الكرة خلال لقاء فريقه أمام الوحدة في الدور الأول (الاتحاد)

غلوم حارس بني ياس يبعد الكرة خلال لقاء فريقه أمام الوحدة في الدور الأول (الاتحاد)

صبري علي (دبي) - تختتم مباريات الجولة التاسعة عشرة لدوري المحترفين لكرة القدم، بلقاء يستحق أن يكون «مسك» ختام هذه المرحلة، وذلك في مواجهة تجمع بني ياس والوحدة على ملعب «النار» في الشامخة في الساعة الثامنة والربع مساء اليوم، وهو لقاء يمكن تصنيفه بين المواجهات الكبيرة واللقاءات المثيرة، التي ينتظرها الجميع، سواء في سباق قمة الدوري، أو سباق تحسين المراكز، لأن أي نتيجة من شأنها أن ترسم ملامح المنافسة وتغير شكل جدول الترتيب في الجولات التالية.
ويلعب الفريقان من أجل الفوز، خاصة أن «السماوي» قد وصل إلى 37 نقطة في المركز الثاني وبفارق 6 نقاط عن العين المتصدر قبل انطلاق مباريات الجولة الحالية، وذلك بعد الفوز الأخير على دبا الفجيرة 2 - 1 في الجولة الماضية، وفي المقابل يملك «العنابي» 27 نقطة في المركز السابع، وذلك بعد الفوز الأخير على الشعب 1 - صفر في الجولة الماضية، وهو يتأخر عن منافسه بـ 10 نقاط كاملة، وتفصلهما 5 مراكز، وهو ما لا يمكن النظر إليه في لقاء اليوم.
فلا يمكن أن يكون لأي فوارق في النقاط والمراكز التأثير الكبير في المواجهة التي تحكمها اعتبارات أخرى، خاصة مع تحسن مستوى الأداء في الفريقين خلال المباريات الماضية بدرجة كبيرة، ووجود دوافع جديدة الآن في سباق البطولة، حيث يأمل بني ياس البقاء في مطاردة «الزعيم» انتظاراً لأي تعثر جديد يقترب به من القمة، في حين يلعب الوحدة من أجل تحقيق قفزة جديدة في جدول الترتيب لإنهاء الدوري في موقع لائق.
وبسبب رغبة الفريقين في تحقيق الفوز، ستكون المباراة هجومية بدرجة كبيرة في إطار بحث الكرواتي برانكو مدرب الوحدة والتشيكي تشوفانيتش مدرب بني ياس عن التفوق وحسم اللقاء، لأن التعادل في مثل هذه اللقاءات يضر بالفريقين معا في ظل السباق الساخن بين فرق النصف الأول من الجدول، وستكون المباراة مواجهة بفكر خططي متقارب، وهو أمر يزيد الندية بين الفريقين من خارج الخطوط لحسم «ديربي» أبوظبي.
ويملك الفريقان مجموعة كبيرة من اللاعبين المحليين والأجانب، الذين يملكون القدرة على تنفيذ الأدوار الهجومية المطلوبة وترجمة الطريقة التي يحددها المدرب، وخاصة أن الفريقين يتميزان بوجود عناصر كثيرة من اللاعبين الشباب أصحاب الحماس الكبير والجهد البدني العالي مع وجود خبرات كبيرة أيضاً في بعض العناصر، خاصة بعد أن حققت الانتقالات الشتوية الأخيرة الإضافة للفريقين، تحديداً على صعيد اللاعبين الأجانب، بوجود الأسترالي دينو مع الوحدة، ووجود السويدي ويلهامسون والمصري أبوتريكة مع بني ياس.



التدريب الأخير

أبوظبي (الاتحاد) - حرص الجهاز الفني لفريق بني ياس على التركيز، على مسألة السيطرة على منطقة المناورات وسط الملعب، من خلال التمرير السريع والمحكم بين اللاعبين، كما تم التركيز على النواحي الدفاعية بمزيد من التدريبات القوية.
وشهدت تدريبات الأيام الماضية، روحاً عالية بين لاعبي بني ياس الذين يبحثون بشتى الطرق عن مواصلة الانتصارات، خاصة بعد الدفعة التي حصل عليها الفريق، عقب الفوز على دبا الفجيرة على أرضه وبين جماهيره في الجولة الثامنة عشرة لدوري المحترفين، ما جعل «السماوي» يستمر في سباق المنافسة بقوة على لقب الدوري.
من ناحية أخرى، تنوعت تدريبات الوحدة في الأسبوع الماضي بين كورنيش أبوظبي وصالة الحديد في النادي والملعب، وتضمنت فقراتها جمل فنية مختلفة، وتوزيع المهام والأدوار داخل الملعب بين لاعبي الخطوط الثلاثة، مع تركيز على ترابطها وانتشارها بشكل سليم، ولعل من أبرز الأمور التي تم التركيز عليها نقل الكرة بسرعة، وعدم مركزية أدوار بعض اللاعبين مع الهجوم من الأطراف والعمق، والصرامة الكبيرة في الأدوار الدفاعية لكل عناصر الفريق بدءاً من الهجوم.


الغيابات

أبوظبي (الاتحاد) - يغيب عن صفوف بني ياس في مباراة اليوم محمد أبوتريكة للإصابة، وهناك احتمال غياب كل من السويدي ويلهامسون ومحمد جابر للإصابة أيضاً.
ويعتبر محمد الشحي الموقوف بالإنذار الثالث الوحيد الذي يخرج من حسابات الجهاز الفني في المباراة، بجانب الغياب المعروف لتوفيق عبد الرزاق الذي أجرى جراحة الرباط صليبي في ألمانيا أمس الأول، ويحرم الفريق من جهوده حتى نهاية الموسم الحالي، حيث تكون عودته مع بداية فترة الإعداد للموسم الجديد، وراشد لاهي الذي أجرى الجراحة نفسها وينتظم في برنامج تأهيل، وربما تخلو قائمة الـ 18 من محمود خميس لعدم الجاهزية، ويكتسب اللاعب لياقة المباريات في دوري الرديف، تمهيداً لعودته للتشكيلة الأساسية للفريق الأول في الفترة المقبلة.

اقرأ أيضا

تشينج هوي: الإمارات الأقوى ووجود "رباعي الآسيان" ميزة