الاتحاد

عربي ودولي

هيلاري: فرصة الحوار مع طهران لن تظل سانحة للأبد

أعلنت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الاربعاء ان بلادها مستعدة للدخول في حوار دبلوماسي مع ايران ولكن «الفرصة لن تظل سانحة الى الأبد».

بينما نفت وكالة الاستخبارات الخارجية الألمانية تقريرا نشرته مجلة شتيرن الألمانية أفاد بقدرة إيران على تصنيع قنبلة نووية في غضون ستة أشهر، بعد أن شكك دبلوماسيون على صلة بالوكالة الدولية للطاقة الذرية بصحة التقرير. وقالت الوزيرة الاميركية فيما وصفته وزارة الخارجية بأنه خطاب مهم بشأن السياسة الخارجية إنها والرئيس الأميركي باراك أوباما ليس لديهما أوهام أن مثل هذا الحوار مضمون النجاح وقالت إن فرصة إجراء محادثات لن تظل قائمة بلا نهاية. وأكدت «ما زلنا مستعدين للدخول في حوار مع إيران ولكن أوان التحرك هو الآن، فالفرصة لن تظل سانحة الى الأبد». وأضافت «لكننا نفهم أيضا أهمية محاولة التحاور مع إيران ونعرض على زعمائها خيارا واضحا، إما الانضمام الى المجتمع الدولي كعضو يقدر المسؤولية وإما الاستمرار على طريق مزيد من العزلة». وتابعت «المحادثات المباشرة تتيح أفضل وسيلة لتقديم هذا الخيار وشرحه». وعبرت عن أسفها لسحق المعارضة في إيـران بعد انتخابات يونيو لكنها قالت إن ادارة الرئيس باراك أوباما ما زالت تريد إجراء محادثات مع ايران بشأن برنامجها النووي. وقالت كلينتون إن الولايات المتحدة راقبت انتخابات الرئاسة في ايران الشهر الماضي بإعجاب كبير لكن «روعتها» الطريقة التي استخدمت الحكومة بها العنف في قمع المتظاهرين الذين كانوا يحتجون على النتيجة. وأضافت «كما، أوضحنا هذه الاعمال تبعث على الأسف وغير مقبولة». إلى ذلك أعلن وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني أمس في روما أن وزراء خارجية دول مجموعة الثماني سيجتمعون للبحث في الملف النووي الإيراني في 24 سبتمبر في نيويورك. وصرح فراتيني للصحفيين أن اللقاء سيتم على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة. وفي سياق متصل نفت وكالة الاستخبارات الخارجية الألمانية تقريرا نشرته مجلة شتيرن الألمانية حول قدرة إيران على تصنيع قنبلة نووية في غضون ستة أشهر. ونسب التقرير إلى خبراء وكالة الاستخبارات قولهم إن إيران أتقنـــــت تكنولوجيا تخصيب اليورانيوم اللازمة لإنتاج قنبلة. ونقل التقرير عن خبير في الوكالة قوله «إذا أرادوا يمكنهم تفجير قنبلة ذرية خلال نصف عام». لكن متحدثا باسم وكالة الاستخبارات أكد أن التقرير لا يعكس وجهة نظر الوكالة التي قالت «إن إيران لن تستطيع تصنيع قنبلة ذرية قبل سنوات، مضيفة «نتحدث عن عدة سنوات وليس عدة شهور». ورفضت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التعقيب بشكل رسمي على التقرير. وجاء نفي الاستخبارات الألمانية للتقرير بعد تشكيك دبلوماسيين على صلة بالوكالة الذرية في فيينا. وقال دبلوماسي أوروبي في فيينا في معرض تعليقه على التقرير إن «المعلومات المتوافرة لدي لا تشير إلى ذلك، المسألة مفاجئة لي».

اقرأ أيضا

انطلاق قافلة جديدة تقل 1500 مهاجر من المكسيك باتجاه أميركا