الاتحاد

الاقتصادي

بدرية الملا: دعم القيادة للمرأة أساس تفوقي بقطاع الأعمال

بدرية الملا حققت النجاح أثناء سنوات الأزمة المالية العالمية (من المصدر)

بدرية الملا حققت النجاح أثناء سنوات الأزمة المالية العالمية (من المصدر)

أكدت بدرية الملا رئيسة مجلس إدارة المجموعة العالمية الإماراتية للأعمال «إيه ئي بي جي» أن حصدها لجائزة الشرف كأفضل رئيسة تنفيذية في القطاع الخاص على مستوى العالم لعام 2013، جاء كنتاج طبيعي للجهود التي أولتها القيادة الرشيدة لدعم المرأة الإماراتية عبر تقديم التسهيلات والدعم اللازم لها في المجالات كافة.
وأوضحت الملا لـ”الاتحاد” أن الجائزة التي جاءت بتنظيم من اتحاد تنمية القيادات الأميركي، بالتعاون مع الأمانة العامة لاتحاد الغرف الخليجية و«إنترناشونال ليدر» الماليزية، تعد تتويجاً لجهود سنين من العمل الجاد، الذي اوصلها لنيل الجائزة، ووضع بصمتها على مستوى العالم، كأول سيدة خليجية وعربية تحصد الجائزة على المستوى الإقليمي.
وأضافت “القيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، لم تدخر جهداً في تعزيز دور المرأة الإماراتية على الساحة المحلية والإقليمية العالمية”.
وقالت الملا إن التكريم الذي نالته “جزء بسيط من رد الجميل للوطن الذي لم يبخل علي بشيء”.
وأضافت “أقدم بدوري الجائزة الشرفية إلى الوطن والقيادة وشعب الإمارات، الذي يسعى جاهداً لحصد المراكز الأولى في مختلف المجالات”. وأفادت الملا بأن وراء فوزها مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم “أنا وشعبي نعشق المركز الأول”، فكان التحدي للوصول للقمة ونيل المركز الأول عالمياً.
ولم تخف الملا أن المركز الأول حلم كان يخيفها بسبب المنافسة القوية على المستوى العالمي، ومشاركة شركات عالمية في المسابقة.
ولكنها آثرت التحدي، وتتطلع لحصد العديد من الجوائز والاستمرار في مسيرة النجاح.
تجدر الإشارة إلى أن الملا اكتسبت الخبرة من خلال عملها في مجال الجودة، حيث تولت مهمة وضع خطط واستراتيجيات الجودة في شركة أدكو، لتنطلق بأعمالها الحرة من خلال مكتبها الخاص.
وبدأت الملا في تأسيس شركتها في مجال الإدارة والجودة، برأسمال بلغ 10 ملايين دولار، إضافة لعشرات الموظفين والاستشاريين الذين يعملون في مختلف أفرع شركتها بدول العالم.
ويعد نظام الإدارة الاستراتيجية المتكاملة للتميز المؤسساتي نظاماً فريداً تم إنتاجه من قبل الإدارة العالمية للجودة عام 2006 ،وتم تسجيله كملكية فكرية علي مستوى العالم كمنتج إماراتي، وتطويره من فكرة إلى نظام تكنولوجي معلوماتي في الهند وجنوب أفريقيا، بينما يوجد مقر الفريق الأساسي في إمارة أبوظبي.
ويقدم المنتج حلاً تكنولوجياً متكاملاً بشكل يساعد المؤسسات على تقييم استراتيجيها مستخدما النظام الأوروبي للتقييم المؤسساتي، وتحديد الثغرات الإدارية بالمؤسسة وتطوير الأهداف الاستراتيجية ووضعها في متناول جميع أفراد المؤسسة، من خلال المبادرات والعمليات وإدارة المشاريع وتقييم العمليات وإدارة المخاطر، بحيث تكون كل هذه العمليات في نظام تكنولوجي واحد، ما يوفر الوقت والجهد والمال للمؤسسة، كما أن المنتج يعد بوابة رئيسية لمتخذي القرار بالمؤسسة لفهم ما يجري واتخاذ قرارات بناء على المعلومات المتوافرة في النظام.
إلى ذلك، أشادت الملا بالحفاوة التي استقبلت بها في ماليزيا، حيث أشارت إلى أنها تفاجأت بصورها على اللافتات واللوحات في شوارع ماليزيا، والتعريف بها كإحدى الشخصيات النسائية المؤثرة، ما يعكس الاهتمام الواسع من قبل الحكومة الماليزية والشعب الماليزي.
وقالت الملا إنها حظيت بإشادة نائب رئيس اتحاد تنمية القيادات الأميركي الدكتور أرثر كرمازي بنظام الإدارة المتكاملة الذي ابتكرته مجموعتها، وطلب منها تعميم هذا النظام على مستوى العالم، موضحاً أن الإنجاز يحسب لها بوصفها امرأة خليجية استطاعت خرق التميز الغربي واستهداف الأسواق الغربية المصنعة للتكنولوجيا، من خلال إيجاد منتج إداري إلكتروني غير متوافر بالعالم، بعد أن كانت أسواق الشرق الاوسط مستوردة فقط لهذا النوع من المنتجات.
وحول ترشحها للجائزة، أوضحت الملا أنها سبق لها وأن حصدت العديد من الجوائز، من أبرزها جائزة الشرق الأوسط لسيدات الأعمال مع مرتبة الشرف- الأعمال، وكانت هذه البداية لترشيح الملا، للمسابقة العالمية والتي تختار بدورها القيادات على أساس ما يقدمونه من إسهامات نموذجية، لدفع النمو الاقتصادي العالمي، ولإظهارهم مهارات قيادية فريدة، ولجهودهم في بناء أوطانهم.
وأضافت الملا أنه تم اختيارها ضمن 100 شخصية عالمية ناجحة في مجال الاستثمارات، تأهل منها ?30 قيادياً فقط، موضحة أنه لا يمكن الترشح للجائزة العالمية، إلا بعد تحقيق النجاح على المستوى الاقليمي، وهو ما حققته الملا بعد تأهلها مع 20 قيادياً يمثلون القيادات الناجحة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وقد حققت الملا المركز الأول على مستوى تلك القيادات.
وأفادت الملا بأن شروط الترشح للجائزة تستند إلى معايير محددة، منها الرؤيا الواضحة للشركة، إضافة إلى الخدمة المتميزة على مستوى العالم، الى جانب الاستقرار المالي لمدة خمس سنوات، واستمراريتها في المجال الاستثماري، وتحقيق النجاح والأرباح والتنويع في الخدمات المقدمة للمجتمع، وتقوم لجنة مكونة من 20 عضواً من حكام عالميين باختيار الفائزين.
وقالت الملا إن مجموعتها نجحت خلال السنوات الخمس الماضية، والتي تزامنت مع بدء الأزمة المالية العالمية.
فمع تراجع أرباح شركات في السوق على المستوى العالمي، حققت المجموعة خلال هذه الفترة أرباحاً، وتمكنت من التوسع في مجال الاستشارات في مجال الغاز والبترول، كما شمل التوسع الاستثمارات العقارية والموضة. وتمكنت المجموعة من إضافة ابتكار أداة تكنولوجية، لتحسين الاستراتيجية، تعرف باسم نظام الإدارة المتكاملة «في أي إم إس»، الذي أظهر نجاحه، وتم اعتماده وتطبيقه في عدد من الشركات الكبرى، في دول الشرق الأوسط وأوروبا وأميركا.
وقدمت الملا الشكر لزوجها وأبنائها الذين تحملوا انشغالها وسفرها الدائم، كما شكرت والدتها التي كانت السبب في إحرازها هذا التقدم،إلى جانب فريق عملها الذين كانوا وراء تحقيقها النجاح، كما تقدمت بالشكر للأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي للثقة التي منحوها إياها، والتي من خلالها استطاعت التعامل مع حكومات على مستوى عالمي مكنها من المنافسة دولياً، ودخول الأسواق العالمية.

اقرأ أيضا

النفط يرتفع ووكالة الطاقة تخفض توقعاتها للطلب