الاتحاد

الاقتصادي

«رأس الخيمة للتعليم» يواصل استقبال طلبات الباحثين عن عمل

(رأس الخيمة) - واصل معـرض رأس الخيمة للتعليم والتدريب والتوظيف 2011 أعماله أمس، لليوم الثالث على التوالي، في استقبال طلبات الباحثين عن عمل والراغبين في إكمال الدراسة الجامعية والعليا المقام بمركز رأس الخيمة للمعارض.
ويشارك في المعرض، للسنة الثانية على التوالي، مركز رأس الخيمة لتأهيل المعاقين، ضمن الجهات والمؤسسات التعليمية والأكاديمية.
وقال عبد الناصر محمد سلطان الذهب، مدير عام مؤسسة رؤيا لتنظيم المعارض والمؤتمرات “رؤيـة”، إن المؤسسة منحت المركز أن يكون ضمن الجهات المشاركة في المعرض، في سابقه تعد الأولى من نوعها على مستوى المعارض التعليمية، وذلك من منطلق دعم الجهات والمؤسسات والشركات الخاصة لتلك الفئة في الوجود والمشاركة مع الفعاليات المجتمعية، وإبراز دور وقدرات المعاقين في خدمة الوطن. وأضاف الذهب أن تعاون إدارة المركز ودعمه لهذه المبادرة كان له الدور الرئيس من تلك المشاركة والوجود لتلك الفئة، وهو أحد أهدافنا في “رؤية” بأن نبحث عن معارض الخدمة المجتمعية والصالح العام وبما تقدمه من خدماتٍ لمجتمع إمارة رأس الخيمة. ويعرض المركز للزوار أنشطته المقدمة للطلاب والطالبات الملتحقين به التي تتمحور حول الأنشطة الاجتماعية والنفسية واليدوية والمسرحية والرياضية والفنية والموسيقية وأعمال النجارة والحاسوب، وذلك لتحقيق رسالة المركز التي تؤكد أنها تمثل عوناً للمعاقين في شتي المجالات ولجعلهم متسلحين بالإصرار لرسم الابتسامة دائماً على وجوههم.
ومن جانبه، قال سعيد أبو الريش، مشرف العلاقات العامة في كليات التقنية العليا برأس الخيمة، إن مشاركة الكليات في المعرض تهدف إلى تعريف الطلاب والطالبات المدارس بالتخصصات التي توفرها الكليات لهم ومساهمتها في توطين الوظائف.
وأشار إلى أن الكليات تقوم بمساعدة الخريجين في التوظيف، حيث إنها قامت خلال مشاركتها في المعرض بالتنسيق مع الإمارات للأمونيوم، ومقرها في أبوظبي، وشركة دبي للأمونيوم، وعدد من القطاعين العام والخاص المشاركين في المعرض، على تنظيم زيارات متبادلة بينها وبين الكليات لتعريف الطلاب بالفرص الوظيفية التي توفرها.
وأضاف أبو الريش أن الكليات تضم تخصصات البكالوريوس والمتضمنة كلية التربية تعليم اللغة الانجليزية والإعلام وتكنولوجيا المعلومات وإدارة الأعمال التصميم الداخلي للإناث وتخصص الهندسة المدنية (ميكاترونكس) المخصص للطلاب الذكور الذي يعد من التخصصات المتميزة على مستوي العالم والمتضمن الهندسة الميكانيكية والإلكترونية والحاسبات.
وأكد أبو الريش أن الكليات في صدد فتح هذا التخصص في العام المقبل لأول مرة للطالبات لدراسة هندسة الإلكترونيات.
وأضاف أن الكليات ستغلق نهاية العام الجامعي الحالي دراسة الدبلوم من تخصصات تكنولوجيا المعلومات والتجارة ومساعدة مدرسة. وفي سياق متصل، طالبت عدد من الدوائر والهيئات المحلية المشاركة في معرض رأس الخيمة للتوظيف والتعليم والتدريب أن يتم في المعرض المقبل، الذي سيقام في عام 2012 المقبل، استعراض النتائج من قبل مختلف الجهات المشاركة لمعرفة مدى جديتها في نسب التوظيف التي قدمتها في المعرض الحالي.

اقرأ أيضا

"أدنوك" تطلق برنامجاً لتوسعة أسطول حفاراتها