الاتحاد

أخيرة

الحب وحده لا يكفي

توصل علماء استراليون إلى ما يحتاج إليه الزوجان لكي يبقيا معاً إلى الأبد. واتضح أن الأمر يتعلق بأشياء كثيرة.. غير الحب. وتتبعت دراسة أجراها باحثون من الجامعة الوطنية الاسترالية بعنوان «ما الذي يفعله الحب» أحوال 2500 زوج في الفترة من 2001 إلى 2007 لمعرفة العوامل المرتبطة بالاستمرار في الزواج.

ووجدت الدراسة أن من بين أسباب عدم استمرار الزواج كبر سن الزوج عن زوجته بـ9 سنوات أو أكثر، وهو ما يزيد من احتمال انفصاله عن زوجته إلى المثلين. وكذلك الأزواج الذين اقترنوا بزوجاتهم قبل بلوغ سن الـ25. وكالعادة يلعب الآباء والأمهات دوراً في حياة الرجل والمرأة. وكشفت الدراسة أن 16% من الذين انفصل آباؤهم وأمهاتهم فعلوا نفس الشيء مقارنة مع 10% ممن لم ينفصل آباؤهم. أما الأزواج الذين يخوضون تجربة الزواج للمرة الثانية أو الثالثة فيزيد لديهم احتمال الانفصال بنسبة 90%. أما من العوامل التي وجد أنها لا تؤثر بشكل كبير على احتمال انفصال الأزواج فكانت عدد وعمر الأطفال الذين ولدوا بعد الزواج والوضع الوظيفي للزوجة وعدد سنوات عمل الزوجين. لكن النساء اللاتي لديهن شغف أكبر من شريك حياتهن بالإنجاب فتزيد احتمالات طلاقهن. وليس من المفاجئ أن يلعب المال دوراً، إذ قال نحو 16% من المشاركين بالدراسة الذين وصفوا أنفسهم بأنهم فقراء أنهم انفصلوا مقارنة مع 9%فقط للأزواج ميسوري الحال.

اقرأ أيضا