الاتحاد

الرياضي

الرياضيون يعاهدون القيادة الرشيدة على تحقيق مزيد من الإنجازات.. شكراً خليفة

الرياضيون يعاهدون القيادة الرشيدة على تحقيق مزيد من الإنجازات

الرياضيون يعاهدون القيادة الرشيدة على تحقيق مزيد من الإنجازات

أبوظبي (الاتحاد)

رفع الرياضيون أسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مؤكدين أن دعمه الدائم ورعايته للرياضة والرياضيين تمثل دافعاً لحصد المزيد من الإنجازات والصعود إلى منصات التتويج في مختلف البطولات الخارجية، وعاهدوا صاحب السمو رئيس الدولة بزيادة الغلة من الإنجازات والتمثيل المشرف.
كما أشادوا بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وتقدموا بخالص الشكر والتقدير لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، على رعاية سموه للحفل.
وأعرب اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الفروسية والسباق عن بالغ سعادته، بتصدر الاتحادات المتوجة بالميداليات 2018، والذي يحدث للمرة الأولى في تاريخ الاتحاد، وأوضح بأن الاتحاد يضع صقل ورعاية هذه المواهب الرياضية الشابة في مقدمه أولوياته، وتوجه الريسي بالشكر لفرسان الوطن أجمعين، وخص بالذكر الفارس الدولي الشاب حمد الكربي والفارس الأولمبي الموهوب عمر المرزوقي على كل ما بذلوه من جهد لإعلاء اسم الإمارات في المحافل الدولية، وعبر عن فخره بالنتائج المذهلة، التي حققها فرسان الوطن على مدار العام الماضي، في المنافسات المحلية الأسبوعية أو الدولية من الفئة الأعلى، فئة الخمس نجوم، والتي تدل على بداية العصر الذهبي لفروسية الإمارات واستعدادهم لدخول المنافسات الدولية بقوة وحصد المزيد من الميداليات والمراكز المتقدمة، كما أكد أن الهدف القادم سيكون أولمبياد طوكيو 2020.
ويرى اللواء «م» ناصر عبدالرزاق الرزوقي رئيس الاتحاد الإماراتي، نائب رئيس الاتحاد الدولي للكاراتيه، أن التكريم مناسبة مهمة جداً لكل الرياضيين، لكي نرفع أسمى آيات التقدير والاعتزاز للقيادة الرشيدة، على تكريم أبطال الرياضة الإماراتية والمتميزين في كافة قطاعات الرياضة، وهنأ سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان لاختياره الشخصية الرياضية.
وقال الرزوقي: «التقاء القادة الرياضيين في كافة المواقع، بسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، وهو لقاء في حد ذاته معنوي إضافة إلى التكريم المادي، وحافز لجميع الرياضيين».
وأضاف: «سيكون للرياضة الإماراتية مستقبل أفضل وأكبر نتيجة هذا الدعم الكبير من كافة القائمين على الأمور الرياضية بالدولة، نأمل أن تكون الإنجازات الرياضية أكبر وأفضل، وهذا لن يأتي إلا من خلال الأفكار الموضوعة لهذا الهدف من خلال القائمين على الاتحادات وأنديتنا، في ظل ما نلقاه من دعم، وأبناء الإمارات قادرون على تحقيق الإنجازات من خلال الأفكار الرياضية الرائدة».
وعبر محمد سالم الظاهري، نائب رئيس اتحاد الجو جيتسو، عن شكره وعرفانه إلى القيادة الرشيدة التي تسعدهم وترسم الفرحة على وجوههم جميعاً عاماً بعد آخر، مشيراً إلى أن التكريم حافز دائم لهم علي تحقيق التميز في كل المحافل الرياضية التي يشاركون بها على مدار العام، وأن أبطال الجو جيتسو اعتادوا على التواجد بقوة في هذه المناسبة، والاحتفال مع باقي الأبطال من مختلف رياضات الدولة.
وقال الظاهري: أبطال الجو جيتسو لم يتركوا مناسبة إلا وكانوا فيها بالصدارة، بفضل الدعم الكبير الذي تلقاه رياضتنا من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبفضل الاستراتيجية المدروسة التي وضعها الاتحاد برئاسة عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، والتجربة الرائدة التي تضع الإمارات على قمة الهرم الرياضي العالمي حالياً في «فن الترويض»، من خلال بطولاتها وبرامجها وإنجازاتها الإقليمية والقارية والعالمية.
وأضاف: أبطال الجو جيتسو كانوا على قدر المسؤولية هذا العام في كل المراحل السنية، حيث إنهم تصدروا منافسات بطولة العالم للشباب والناشئين مارس الماضي، وحافظوا على الصدارة الآسيوية في آسياد جاكرتا، برغم أن تلك كانت الأولى عقب انضمام اللعبة لهذه الدورة التي أقيمت في الصيف الماضي.
وذكر الظاهري: سوف يكون هذا التكريم دافعاً قوياً للاعبينا من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات، خاصة أنه يسبق بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو بأيام قليلة، كما أننا سنقف على بعد عدة أشهر من بطولة العالم المجمعة، التي ينظمها الاتحاد الدولي للجو جيتسو للناشئين والشباب والكبار في أبوظبي شهر نوفمبر المقبل.
وأشادت لارا صوايا، المدير التنفيذي لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، رئيس الاتحاد الدولي لأكاديميات سباقات الخيل «إيفهرا» مدير عام الوثبة ستاليونز، رئيس لجنة سباقات السيدات في الاتحاد الدولي «إفهار»، بدور سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ودعمه لسباقات الخيول العربية في مختلف مضامير العالم، مؤكدة أن دعم سموه وتوجيهاته السديدة ساهمت في إعلاء شأن الخيول العربية.
وتوجهت صوايا بجزيل الشكر والعرفان إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، مؤكدة أن النجاح الذي يحققه المهرجان ما كان ليتحقق لولا دعم سموها اللامحدود وحرصها على توفير كافة الإمكانات للمرأة محلياً وعالمياً.
وقالت: التكريم، وسام على صدورنا وتشريف للجميع لأنه يحمل اسماً غالياً على القلوب، ودون شك الإنجاز الذي حققته فارسات الإمارات في بطولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للقدرة في مدريد كان مميزاً، حيث نالت فارسات الفريق ذهبية الفرق وذهبية وبرونزية الفردي. وحققت فارسات فريق الإمارات إنجازاً جديداً للقدرة الإماراتية، بعد أن حصدن الذهب في سباق كأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» للقدرة للسيدات لمسافة 120 كم، الذي أقيم في ضواحي العاصمة مدريد، وحققت الفارسة اليازية الرميثي المركز الأول على صهوة الجواد «هولتاريا»، وجاءت الفارسة أسماء الجناحي في المركز الثالث على صهوة «أوريجون»، ونالت الفارسة علياء الصبوري المركز الخامس على صهوة «مور بيرجل»، فيما حلت الفارسة شذرة الحجاج على صهوة «أوليفريتا» في المركز السابع.

«الأثقال» يحصد ثمار رؤية المستقبل
تخطى اتحاد رفع الأثقال كل التوقعات وهو يخطو بثبات لتأكيد مرحلة التطور المهمة التي حققها في الفترة الماضية، برغم الظروف التي عانى منها بسبب غياب المعطيات المهمة لمساعدته على تنفيذ رؤيته لجذب اللاعبين واللاعبات للعبة التي كانت حاضرة في أولمبياد لندن 2012 وريو 2016، إلى جانب الطموح الكبير بمتابعة الظهور في الأولمبياد، من خلال العمل الذي يقوم به الاتحاد للتأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020. وحقق منتخب الأثقال الكثير من الإنجازات المشرفة على المستوى الإداري في الفترة الماضية، بنيله ثقة الاتحادات القارية والدولية في المناصب الإدارية المرموقة، والمشاركة الإيجابية في الفعاليات المختلفة المرتبطة بالتحكيم، ما يضع الاتحاد أمام مرحلة التميز الرياضي.

العسم: نفخر بتكريمنا للمرة الخامسة
قال إبراهيم العسم، نائب رئيس اتحاد الطاولة، إن وجود أبطال اللعبة للمرة الخامسة على التوالي في حفل أصحاب الإنجازات الرياضية، خلال نسخة العالم الحالي، يمثل تأكيداً على قيمة تحقيق النجاح والتميز والاستمرارية في تطوير الذات، لافتاً إلى أن التكريم يمثل دافعاً مهماً ومحفزاً لترجمة الطموحات والآمال إلى نتائج عملية ملموسة، ومن ثم إلى إنجازات تحسب وتسجل لرياضة الإمارات.
وأضاف العسم: «نشعر بالفخر بالوجود في منصة عرس الرياضيين للمرة الخامسة على التوالي، لكونها المناسبة الأغلى على قلوب كل الرياضيين، في ظل الدعم الكبير والمقدر للقيادة الرشيدة، ومن المؤكد أن التكريم يمثل دفعة معنوية جديدة لكل اللاعبين سواء الذين يصعدون على منصة التكريم أو حتى الذين لم يحالفهم الحظ، من أجل الوجود بقوة في المشاركات المقبلة». ووضعت إنجازات لاعبي منتخب الطاولة في منافسات النسخة الثانية من بطولة غرب آسيا لكرة الطاولة التي استضافتها الأردن، ممثلين في الرباعي عبدالله البلوشي، صلاح عبدالحميد (شباب الأهلي)، عيسى إبراهيم (النصر)، وخليفة مراد (الشارقة)، اتحاد اللعبة مجدداً على منصة حفل أصحاب الإنجازات. وشهدت المشاركة المميزة في غرب آسيا حصد منتخبنا خمس ميداليات ملونة، من بينها الفوز بفضيتي الفرق والفردي في منافسات الناشئين، وثلاث ميداليات برونزية، ومثّل الحصول على المركز الثاني، وحصد الميداليات الفضية، في منافسة فرق الناشئين، النتيجة الأهم، بعد ما منحت المنتخب فرصة التأهل الأول للنهائيات الآسيوية في نسخة ميانمار. ولفت إلى تطور رقعة إنجازات اللعبة بالتوازي مع أهداف التكريم السنوي، وأوضح: «بدأنا مشوار حصد الإنجازات، والوجود على منصة التتويج، عبر بوابة المشاركات الخليجية خلال السنوات الماضية، وصولاً إلى البطولات والمنافسات العربية، قبل أن نحظى بفرصة التتويج والوجود مجدداً على منصة التكريم، من خلال المشاركة في البطولات الإقليمية كغرب آسيا، ونأمل الاستمرار على المنوال ذاته في المستقبل القريب في البطولات القارية والدولية».

المعيني: وسام لـ «أذكياء الشطرنج»
أكد الدكتور سرحان المعيني، رئيس اتحاد الشطرنج، أن حفل الإنجازات مبادرة سامية، ووسام لكل من يصعد إلى منصات التتويج، وحافز كبير من القيادة الرشيدة لكل الرياضيين، وهو ما يمثل مسؤولية كبيرة في مواصلة المسيرة، وتحقيق المزيد من الإنجازات في كل البطولات، ورفع علم الدولة.
وأضاف: «الشطرنج حقق خلال العام الماضي عدداً كبيراً من الميداليات والألقاب على المستوى الدولي والقاري والعربي، ووصلنا إلى 46 ميدالية ملونة، بجانب فوز روضة السركال ببطولة العالم للناشئين، وصعود سالم عبدالرحمن إلى بطولة العالم، بالإضافة إلى المكاسب من خلال رفع تصنيف عدد من اللاعبين، ولم يتوقف الأمر عن المكاسب الفنية بل كانت هناك مكاسب إدارية أيضا، ويكفينا أن الإمارات لديها رئاسة الاتحادين الآسيوي والعربي للعبة واستضافة المقر لهما، ووجودنا في حفل الإنجازات شرف كبير لنا، وتأكيد على أننا نسير في الاتجاه الصحيح، وأن ما نقوم به من جهد من أجل رفع علم الإمارات في المحافل الخارجية هو ما نسعى إليه جميعاً، وطالب الهيئة بتقييم هذه الإنجازات، ودعم الاتحادات التي يكون لها الريادة في تحقيق هذه الإنجازات، ورفع علم الدولة، من خلال وضع مكافآت خاصة لهم».

محمد بن ثعلوب: فخورون بالتواجد في الحدث كل عام
أشاد محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس اتحاد المصارعة والجودو، برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، لحفل تكريم أصحاب الإنجازات الرياضية، والذي تتجدد إقامته لتوزيع مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.
وقال: فخورون بأن يحافظ أبطال الجودو على تواجدهم سنوياً ضمن المكرمين من أصحاب الإنجازات منذ انطلاقة الجائزة، ما يؤكد أن الاتحاد يسير في الطريق الصحيح وأن استراتيجيته، التي تركز على البناء القاعدي وصقل المواهب الموجودة من خلال توفير أفضل الظروف من حيث المعسكرات القوية والمشاركات الخارجية حتى يكون هناك تواصل لتميز اللعبة وتحقيق الإنجازات في المستقبل.
وثمن التواجد المستمر لجودو الإمارات في منصات التكريم السنوية، مشيداً بالجهود الإدارية والفنية، التي تبذل من لجان الاتحاد المختلفة، التي تعمل في منظومة متكاملة ومتناغمة من أجل تحقيق الأهداف المرجوة على المدى القريب والبعيد. واعتبر الدرعي أن زيادة رقعة الأندية والمراكز وانضمام أبناء المواطنات ومواليد الدولة والمقيمين إلى هذه الأندية، وسع قاعدة اللاعبين وأثرى المسابقات المحلية فنياً، لينعكس ذلك على المنتخبات الوطنية بجميع فئاتها العمرية.
وأشار إلى أن الاتحاد خطا خطوات كبيرة في الشراكات مع اتحادات أخرى، والتي توظف لمصلحة الفئات السنية من خلال الاحتكاك بمستويات قوية وفق برامج ثابتة بهدف التطور أكثر. وأكمل رئيس اتحاد المصارعة والجودو: المنتخبات الوطنية للجودو تضم حالياً عدداً كبيراً من المواهب الذين يشكلون حضوراً في جميع الاستحقاقات الخارجية القارية والدولية، ونتطلع معهم إلى الحفاظ علي النجاحات التي تحققت في السابق خلال الفترة المقبلة، وأن يكونوا رافداً مهماً للمنتخب الأول الذي قدم الكثير وما زال على الصعيدين الدولي والقاري.

الهاملي: «أصحاب الهمم» على منصات التتويج
وجه محمد محمد فاضل الهاملي، عضو اللجنة البارالمبية الدولية رئيس اتحاد المعاقين، الشكر إلى القيادة الرشيدة على دعمها لـ«أصحاب الهمم، وهذه المبادرة التي تعد عيداً سنوياً للرياضة والرياضيين، وقوة دفع كبيرة للمكرمين، من أجل مواصلة مسيرة العطاء بقوة في المحافل القارية والدولية»، وقال: «إن أبطال الإرادة في الموعد، ويعتبر عيد الرياضيين السنوي، واتحاد المعاقين تعهد بأن يواصل مسيرة النجاحات وبذل الجهد من أجل تقديم لاعبين جدد في مختلف الألعاب لتكرار مشهد الإنجازات، التي تحققت خلال الفترة الماضية، وخصوصاً أنهم يملكون مقومات حصد الألقاب، وبالتالي رسم صورة طيبة عن رياضة أصحاب الهمم في المحافل القارية والدولية وفق النهج المرسوم».
وتابع: «إن عيد الرياضيين السنوي أصبح هدفاً دائماً لـ(أصحاب الهمم) بأن يكونوا على منصات التتويج، تقديراً للاهتمام الكبير الذي ظلت توليه القيادة الرشيدة للرياضة، وخصوصاً أن التكريم السنوي يعد محفزاً لجميع اللاعبين للوجود فيه، والذي يضاعف من حماسهم، لتحقيق إنجازات جديدة، من أجل رفع علم الدولة عالياً خفاقاً في المحافل القارية والدولية كافة، وعدم التفريط في المكتسبات التي حققوها خلال مشاركاتهم الخارجية الماضية».
وأشار الهاملي إلى أن الإنجازات، التي تحققت تعزز المكتسبات التي ظلت تحققها رياضة أصحاب الهمم، في ظل الاهتمام الكبير الذي ظلت تحظى به، مما يضاعف من مسؤولية الجميع على صعيد الاتحاد والأندية واللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية المختلفة لمواصلة مسيرة حصد النتائج الإيجابية، التي تؤهلها للوصول إلى منصات التتويج مجدداً، خصوصاً أن هنالك العديد من التحديات من خلال المرحلة المقبلة، أبرزها النسخة الجديدة لدورة «الألعاب البارالمبية» طوكيو 2020، والتي نسعى خلالها لتكرار مشهد الإنجاز، الذي تحقق في الدورة السابقة «ريو 2016».

اقرأ أيضا

سولسكاير: مانشستر يونايتد سيحصد مركزاً مؤهلاً لدوري الأبطال