الاتحاد

الإمارات

دليل جديد لتطوير الشوارع في إمارة أبوظبي

الحمودي يتحدث خلال المؤتمر الصحفي

الحمودي يتحدث خلال المؤتمر الصحفي

يستعد مجلس التخطيط العمراني بإمارة أبوظبي لإطلاق أحدث دليل لنماذج تطوير الشوارع بمدن الإمارة، بدءاً بشارعي خليفة في مدينتي أبوظبي والعين، بهدف توفير بيئة آمنة للمشاة وراكبي الدراجات بمظهر حضاري وفق أحدث التصاميم العالمية، بحسب إبراهيم الحمودي المدير المساعد لإدارة النقل بالمجلس.
وقال الحمودي في تصريحات لـ«الاتحاد» على هامش مؤتمر صحفي يوم أمس إن المجلس يراعي الزيادة السكانية بالإمارة حيث وصل عدد السكان من المواطنين والمقيمين إلى نحو 900 ألف نسمة، ومن المتوقع أن يصل إلى 3.2 مليون نسمة بحلول العام 2030. وأضاف الحمودي أن العمل استمر على مدى الأشهر الستة الماضية لإعداد الدليل المقترح والذي سيشمل النماذج التي يجب أن تكون عليها شوارع الإمارة في المستقبل. وأوضح أن المجلس يتعاون مع أفضل الخبرات العالمية من الولايات المتحدة واليابان وكندا في إعداد النموذج المقترح للمعايير التي لا بد توافرها في شوارع أبوظبي، مشيراً إلى أنه من المقرر أن يتم إعداد النموذج بمنتصف أغسطس المقبل وسيتم تعميمه على جميع شركات المقاولات والمطورين للالتزام به. ولفت الحمودي إلى أن المجلس سيطبق النموذج المقترح على شارع خليفة في العاصمة، حيث سيبدأ العمل في ديسمبر من العام الجاري، موضحاً أن المجلس يأخذ في اعتباره توفير مناطق آمنة للمشاة وراكبي الدرجات علاوة على الاهتمام بتوفير أماكن لعبور ذوي الاحتياجات الخاصة. وأكد أن التكلفة لا يمكن تحديدها في الوقت الراهن، حيث أنه لم يتم الانتهاء من المخططات النهائية وإعداد النموذج النهائي الذي سيتم تطبيقه. وتضم شوارع إمارة أبوظبي المستقبلية، بحسب ما عرض الحمودي على مسؤولي بلديات أبوظبي والعين ودائرة النقل ومرور أبوظبي، مظلات وأشجارا صغيرة وشتلات نخيل لمراعاة البعد الجمالي، علاوة على مناطق عبور المشاة ومناطق ركوب الدرجات الهوائية. ويشمل النموذج المقترح لتطوير شوارع الإمارة أربعة تصورات الأول لشوارع عريضة ذات أرصفة مزروعة بأشجار كثيفة، والتصور الثاني للطرق العامة، والثالث للشوارع، والرابع للممرات والشوارع الصغيرة على أن تتراوح سرعة القيادة فيها من 40 - 60 كيلومتراً في الساعة، بحسب الحمودي. وأضاف أن النماذج الجديدة أخذت في الاعتبار مساحات لإنشاء المترو والذي يمكن أن يستغرق ثلاث سنوات على الأقل. من جهته، قال مدير التخطيط المتكامل بدائرة النقل في أبوظبي بدر مطر القمزي إن النموذج المقترح لتطوير شوارع أبوظبي سيساعد الجمهور على ممارسة رياضة المشي، حيث أشارت الدراسات والإحصاءات التي قامت بها الدائرة مؤخراً إلى أن 1% فقط من سكان مدينة أبوظبي يمارسون المشي والنسبة نفسها لمن يركبون الدراجات الهوائية، بينما تعزف غالبية السكان عن هاتين العادتين، بسبب عدم وجود مساحات تسمح بذلك. وأضاف أن أحدث الدراسات الطبية بالولايات المتحدة توصي بضرورة المشي 30 دقيقة يومياً أو ركوب الدراجة لتفادي أمراض القلب والسمنة. وفي الوقت نفسه، قال بيل لاشبروك مدير تخطيط النقل بمجلس التخطيط العمراني إن الهدف من التطوير هو توفير شوارع تحوي البنية التحتية الحديثة والتي توفر الأمان لمرتاديها حتى تتوافق مع الشكل المقترح للعاصمة الجديدة. ومن جانبه، قال سعود حمد الجنيبي مدير إدارة مراجعة التطوير بالمجلس إن الهدف من تطوير الشوارع هو الربط بين مناطق المدن في الإمارة خاصة بعد العاصمة الجديدة، علاوة على خلق بيئة مرورية آمنة وهادئة وغير مزدحمة وتشمل على وسائل النقل العامة.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يستقبل القنصل التركي