صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

دمشق تطالب وسائل الاعلام الأجنبية بعدم إرسال صحفيين بشكل غير مشروع

دمشق (أ ف ب) - دعا الاتحاد العام للصحفيين في سوريا امس المؤسسات الإعلامية الأجنبية الى عدم إرسال صحفييها بشكل “غير شرعي” الى سوريا، وذلك بعد مقتل واصابة صحفيين أجانب في حي بابا عمرو في حمص كانوا دخلوا الى سوريا عبر معابر غير شرعية. وطلب رئيس اتحاد الصحفيين في سوريا الياس مراد من رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين جيم بوملحة في رسالة وجهها إليه “نأمل منكم التعميم على المؤسسات الصحفية والاعلامية والنقابات بضرورة عدم إرسال أي صحفي بشكل غير شرعي”.
وأشار الى ان هذا الأمر يأتي “التزاما بالقوانين التي تحكم علاقات الدول وبالمواثيق التي تحكم أخلاقيات المهنة وميثاق العمل الصحفي”. واكد مراد في رسالته ان الحكومة السورية “سمحت لأكثر من مئتي وفد اعلامي بالدخول والتواجد في سوريا وزيارة المناطق التي تعرضت للأحداث”، معربا عن اسفه “لإصرار بعض المؤسسات الصحفية على إرسال مراسليها الى بعض المناطق تهريبا وتسللا”. وأشار رئيس الاتحاد الى ان القانون الدولي “يعتبر دخول اي شخص أراضي دولة اخرى بطريقة غير مشروعة أمرا مخالفا وسلطات هذه الدولة غير مسؤولة عن أمنه وحمايته بل عليها توقيفه وإحالته الى القضاء للتحقيق معه بسبب تسلله غير المشروع”. وأوضح مراد في رسالته أن “الصحفيين اللذين قتلا (الاميركية ماري كولفن والمصور الفرنسي ريمي اوشليك) والصحفية الفرنسية (اديت بوفييه) وزميلها (المصور وليام دانييلز) دخلوا الى سوريا تسللا مع المسلحين عبر ممرات غير شرعية ليتواجدوا في اخطر منطقة اشتباك في مدينة حمص”. وأضاف ان بوفييه ودانيالز “أصرا على الخروج الى لبنان تسللا” وذلك “رغم محاولات السلطات السورية المختصة والهلال الأحمر العربي السوري إخراجهما بعد إصابتهما”.
من جهة اخرى قالت وكالة الانباء السورية “سانا” امس إن إدراج الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون على اللائحة السوداء للعقوبات المالية الاميركية يشكل “تناقضا سافرا” مع ادعاءات واشنطن الدفاع عن حرية الرأي.