الاتحاد

الاقتصادي

«الاتحاد التعاونية» تخصص 50 مليون درهم لدعم المواد الغذائية

النعيمي يتحدث خلال المؤتمر الصحفي أمس (تصوير محمد حنيفة)

النعيمي يتحدث خلال المؤتمر الصحفي أمس (تصوير محمد حنيفة)

(دبي) - تعتزم جمعية الاتحاد التعاونية اعتباراً من أبريل المقبل تخصيص حوالي 50 مليون درهم من عائداتها على برنامج دعم للسلع الغذائية خلال العام 2011 من خلال أربع مراحل لحملات ترويجية على مدار العام.
وتغطي السلع المشمولة بالدعم 30% من سلة المشتريات الغذائية، وتصل مبيعاتها إلى 400 مليون درهم، بحسب مسؤولين في الجمعية ووزارة الاقتصاد.
وقال ماجد الشامسي رئيس مجلس إدارة الجمعية إن الاتحاد التعاونية اعتمدت الخطوط العامة لاستراتيجية حملات العام 2011، تحت إشراف وزارة الاقتصاد، لطرح مجموعات سلعية بأسعار مخفضة تقل ما بين 20% إلى 40% عن مثيلتها في الأسواق.
وذكر أن أول حملة ستبدأ مطلع أبريل المقبل لتشمل الأرز والخبز العربي، بأسعار مدعومة بما نسبته 20% إلى 25% من سعر التكلفة، ويستمر العرض على مدار شهور العام الجاري.
وأشار إلى أن الجمعية طرحت مبادرة جديدة تتيح لأي متسوق شراء أي سلعة يجدها بسعر أقل من سعرها في جمعية الاتحاد، وذلك خلال 24 ساعة، بشرط أن تكون بالمواصفات نفسها وتاريخ الصلاحية والكمية والجودة.
وأعلنت الجمعية عن تفاصيل حملتها الأولى في مؤتمر صحفي أمس حضره الدكتور هاشم النعيمي مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، وخالد الفلاسي المدير العام لجمعية الاتحاد التعاونية، وإبراهيم البحر نائب مدير عام الجمعية.
وأوضح الشامسي أن إدارة الجمعية تقوم حالياً بإعداد الدراسات اللازمة لتوسيع نطاق هذه الحملة لتشمل مجموعة كبيرة من السلع الأساسية مثل الزيت والسكر والطحين وغيرها وستقوم بالإعلان عن تفاصيلها في وقت قريب.
وأشار إلى أن السياسات التسويقية التي تقوم بها الجمعية سواء ما كانت من الحملات الترويجية أو السياسات التسعيرية، أو اتفاقيات الشراء والبيع من الموردين المحليين والعالميين كلها تصب في مصلحة المحافظة على استقرار الأسعار في السوق وتخفيضها وتوفير أفضل عائد لمساهمي الجمعية وهذا ما أشادت به وزارة الاقتصاد.
وبين الشامسي أن جمعية الاتحاد التعاونية قامت بخلق سوق مواز في قطاع تجارة التجزئة في إمارة دبي وإمارة عجمان وذلك بالمحافظة على توفير السلع بأفضل الأسعار الممكنة وعدم الاتجاه إلى بيع وتوفير السلع التقليدية أو القريبة الانتهاء كما هو الحال في الكثير من متاجر التجزئة.
من جانبه، قال الدكتور هاشم النعيمي “إن الحملات تركز على السلع الأكثر استهلاكا، وتتم تحت إشراف وزارة الاقتصاد”، لافتا إلى أنها تمتد على مدار العام”.
وأضاف أن الوزارة تأكدت من وجود السلع بالكميات المناسبة التي تغطي احتياجات الحملة، مشيرا إلى أن الوزارة تبحث مع الجمعية المراحل التالية للحملات، للوقوف على نوعية السلع التي ستشملها.
وتوقع أن تقوم جمعيات تعاونية ِأخرى بطرح حملات شبيهة لحملات جمعية الاتحاد، منها إلى قيام جمعية العين التعاونية بتنظيم حملة تخفيضات بأسعار تنافسية، مبينا أن الأيام المقبلة ستشهد حملات مشابهة.
وقال إن الوزارة ستراقب أي محاولات استغلال من جانب محال البقالة، وشراء السلع المدعومة لبيعها بأسعار أعلى، مشيراً إلى أن المخالفة في مثل هذه الحالات تصل إلى إغلاق المحل وسحب الترخيص.
وأوضح خالد الفلاسي أن الجمعية ستنفق حوالي 37 مليون درهم على شراء وتخزين السلع لتغطية برنامج الحملات في مرحلتيه الأولى والثانية، لافتا إلى أن كميات أرز السنارة المطروح خلال الحملة يصل إلى ألفي طن، منها 600 طن للعبوات 10 كيلوجرامات، و1400 طن للعبوات 20 كيلوجراما، وستقدم الجمعية دعما للأرز بواقع مليونين و452 ألفا و710 دراهم.
وأفاد بأن كمية الخبز العربي المطروح حتى نهاية العام ضمن الحملة تصل إلى مليون و350 ألف كيس، بدعم 832 ألف درهم،، وبزنة 250 جراما للكيس، مشيرا إلى أن الجمعية توسعت في طرح السلع التي تحمل علامة الاتحاد من 45 ألفا إلى 80 ألف وحدة، كما سيتم تحديد سقف شراء في المرة الواحدة بما لا يتجاوز عبوتين، مع مراقبة نوعية الشراء التكراري لاتخاذ الإجراء المناسب حيالهم.
وأوضح الفلاسي أنه ووفقا لدراسة المسح السلعي فإن الأرز يمثل 10% من قيمة مشتريات المواد الغذائية للمستهلك، والخبز يمثل 4%، ومن هنا جاء الاختيار لهاتين السعتين في المرحلة الأولى لحملات الدعم والتخفيض، منوها إلى أن السلع الغذائية تمثل 60% من جملة مشتريات المتسوق في المرة الواحدة.
وقال” إن المسح الذي أجرته وزارة الاقتصاد حول إنفاق الأسرة بين أن 16,6% من الإنفاق يذهب إلى القطاع الغذائي، كما تستهدف الجمعية تغطية 30% على الأقل من السلع الغذائية بالحملات الترويجية على مراحلها الأربع، لافتا إلى أن هذه النسبة تمثل حوالي 400 مليون درهم من مبيعات الجمعية التي تتجاوز 1,6 مليار درهم.
وأفاد الفلاسي بأن المرحلة الثانية تجري دراستها حاليا، ومن بين السلع المتوقع إدراجها ضمن حملة الدعم زيت الطعام، والسكر والطحين “الدقيق” والدجاج والبيض، والهدف الوصول بالأسعار إلى المستويات السعرية بين 2002 و2004، ولجميع السلع المقرر طرحها ضمن برنامج الدعم، حيث كان سعر كيلو الأرز 4.6 دراهم، وكيس الخبز بين 1,5 و1,75 درهم.
وبين أن التخطيط للحملة بدأ من نوفمبر الماضي، بما في ذلك التخطيط والعمل على توفير السلع بالكميات، وتوفير المخزون، والوقوف على طبيعة المتسوقين، لافتا إلى أن 75% من متسوقي الجمعية من المواطنين والعرب، وبالتالي نعمل على توفير السلع التي تخاطبهم، وتلبي طلباتهم.



210 ملايين أرباح الاتحاد التعاونية في 2010

أفاد ماجد الشامسي بأن أرباح جمعية الاتحاد التعاونية خلال العام 2010 تصل إلى ما بين 206 و210 ملايين درهم، مقابل 169 مليون درهم في العام الأسبق، بزيادة 41 مليون درهم، أي بمعدل نمو أكثر من 24%. ونوه خالد الفلاسي إلى أن جمعية الاتحاد التعاونية ستطلق في مايو المقبل مشروع بطاقة “التميز” للمتسوقين في فروع الجمعية في دبي، لحملة الأسهم والمقيمين من غير حملة الأسهم، مبينا أن البطاقة تتيح لأعضائها الحصول على تخفيضات سعرية على مجموعة من السلع الغذائية.




«الاقتصاد» تمنع زيادة أي سلعة دون الرجوع إليها

دبي(الاتحاد)- دعت وزارة الاقتصاد جميع فروع شركات التجزئة والجمعيات إلى التعاون بالامتناع عن تطبيق أي زيادة على أسعار السلع، دون الرجوع إلى وزارة الاقتصاد. وقال الدكتور هاشم النعيمي “لقد أرسلت الوزارة أمس الأول رسائل الجمعيات التعاونية والهايبر ماركت وشركات تجارة التجزئة، تشدد على عدم قبول يا زيادة على أسعار السلع دون الرجوع للوزارة. وأشار إلى أن الوزارة تحيل طلبات زيادة الأسعار إلى اللجنة العليا لحماية المستهلك، والتي تبت في كل طلب على حدة، لتحدد قبول الزيادة من عدمها.

اقرأ أيضا

الذهب ينخفض بفعل آمال اتفاق التجارة