الاتحاد

الاقتصادي

20% حصة «سياح الترفيه» من إجمالي نزلاء فنادق بأبوظبي

زوار لمدينة عالم فيراري أبوظبي في جزيرة ياس التي عززت استقطاب سياح الترفيه إلى الإمارة

زوار لمدينة عالم فيراري أبوظبي في جزيرة ياس التي عززت استقطاب سياح الترفيه إلى الإمارة

استحوذت سياحة الترفيه بأبوظبي على حصة تتراوح بين 15 و20% من إشغال فنادق بالإمارة خلال عام 2010، في حين ذهبت الحصة المتبقية لسياح الأعمال والمؤتمرات، وفقاً لمسؤولين في القطاع.
ويرى هؤلاء أن توجه أبوظبي الى استقطاب السياحة الترفيهية من خلال مشاريع متخصصة يعد أمرا إيجابيا نظرا لارتفاع عدد الليالي التي يقضيها “سائح الترفيه” والتي تتراوح بين 4 و7 ليال مقارنة بـ “سائح الأعمال” الذي يقضي ما بين ليلتين إلى ثلاث.
وقال ناصر النويس رئيس مجلس إدارة مجموعة روتانا للفنادق إن نزلاء “الترفيه” يشكلون من 15 إلى 20% من نزلاء الفنادق، في حين تشكل النسبة المتبقية سياحة الأعمال.
وأضاف “لتعزيز السياحة الترفيهية بأبوظبي وزيادة عدد السياح الذين يأتون بهدف الترفيه والاستجمام، فإنه من الضروري زيادة الأماكن الترفيهية بأبوظبي وزيادة المنتجعات الفندقية الشاطئية”.
وأشار إلى أن أبوظبي بدأت بالفعل زيادة المرافق الترفيهية، حيث تم إنجاز أكبر مدينة ترفيهية مغطاة بالعالم وهي عالم فيراري في جزيرة ياس، واستقطبت العاصمة فعاليات عالمية، مبينا أن الإمارة بحاجة إلى مزيد من المشاريع الترفيهية.
ولفت الى أهمية شاطئ جزيرة السعديات عند اكتماله، حيث سيضم منتجعات ومرافق ترفيهية مختلفة.
وبين أن معدل إقامة سائح “الترفيه” أكثر من سائح الأعمال حيث تصل مدة إقامة سائح الترفيه إلى أسبوع.
وتأمل أبوظبي خلال عام 2011 أن تتحول من سيطرة سياحة الأعمال على الحصة الكبرى في عدد نزلاء فنادقها إلى الموازنة بين سياحة الأعمال والترفيه، وفقا لبيان سابق لهيئة أبوظبي للسياحة التي بينت أن التركيز على قطاع الترفيه يتماشى مع استراتيجيتها القائمة على زيادة متوسط فترة إقامة النزلاء.
من جهتها، قالت دانية المالكي مديرة العلاقات العامة والإعلام في فندق الإنتركونتينينتال أبوظبي إن 30% من نزلاء الفندق خلال العام الماضي جاءوا بهدف الاستجمام والترفيه في حين أن 70% أتوا للأعمال أو لحضور المؤتمرات.
وبينت أن معدل الإقامة لنزلاء الفندق بلغ 2,7 ليلة فندقية.
وأشارت الى أن الفندق يشهد اقبالا أكبر من سياح الترفيه والاستجمام خلال الأعياد والعطلات. من جهته، قال حازم حرفوش مساعد مدير إدارة المبيعات والتسويق في فندق “قصر الإمارات إن عدد ليالي إقامة النزلاء الذين يزورون أبوظبي للترفيه والاستجمام أكبر من سياح الأعمال، حيث يبلغ معدل إقامتهم من 4 الى 5 ليال في حين أن معدل إقامة سياح الأعمال من 2 إلى 3 ليال.
وبين أن معدل الإقامة في الفندق تبلغ نحو 3 ليال.
من جهته، قال ليفينت تيكون مدير المبيعات والتسويق في فندقي “الشانغريلا “ و”تريدرز” قرية البري إن 75% من نزلاء الفندقين يأتون للأعمال بأبوظبي، مشيراً إلى أن معدل الليالي التي يقضيها النزيل في الفندقين تتراوح بين 2 و3 ليال.
وبين أن عام 2010 شهد زيادة ملحوظة في عدد نزلاء “الترفيه” مقارنة بعام 2009، حيث من المتوقع أن تستمر الزيادة في عددهم خلال الأعوام الثلاثة المقبلة مع إنجاز المشاريع السياحية بالعاصمة. وأضاف أن مشاريع ترفيهية هامة كعالم فيراري الذي افتتح مؤخرا إضافة الى سباق “الفورمولا ـ 1” وبطولات رياضة الجولف رفعت من عدد سياح الترفيه الذين زاروا أبوظبي ما يجعل المشاريع الترفيهية قيد الإنشاء محفزة لنمو القطاع.
وقال بول سيمونز مدير إدارة المبيعات في فندق الميلينيوم أبوظبي إن 15% من نزلاء الفندق يأتون بهدف الترفيه والاستجمام والباقي يأتون بهدف الأعمال.
وقال إن سياح الترفيه يقضون نحو 4 ليال في حين أن سياح الأعمال يقضون 2,5 ليلة فندقية.
وأظهرت إحصاءات هيئة أبوظبي للسياحة ارتفاع عدد نزلاء المنشآت الفندقية في نوفمبر الماضي، الذي شهد افتتاح عالم فيراري أبوظبي وانطلاق سباقات “الفورمولا ـ 1” إلى 169 ألف نزيل بنسبة نمو 27% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، ووصلت الليالي الفندقية إلى 544,7 ألف ليلة بزيادة 42% مقارنة بالفترة ذاتها من 2009. وزاد معدل الإشغال الفندقي بنحو 18% ليصل إلى 77%، ومتوسط فترات الإقامة من 2,88 ليلة إلى 3,2 ليلة، بينما نمت العوائد بنسبة 24% لتناهز 509 ملايين درهم، وهو أول نمو شهري بهذا الحجم منذ مطلع 2010.
ورفعت نتائج نوفمبر عدد نزلاء فنادق أبوظبي في الأشهر الـ11 الأولى من العام إلى 1,646 مليون نزيل أمضوا 4,6 مليون ليلة فندقية بنسبة نمو 17% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.
وقالت الهيئة إن الإمارة التي تشهد زيادة ملحوظة في عدد الغرف الفندقية ستحقق أهدافها للعام الحالي، والرامية إلى استقطاب 1,65 مليون نزيل، وقد تتجاوزها، بنسبة نمو 10% مقارنة بالعام الماضي.
وتسعى هيئة أبوظبي للسياحة من خلال منهج عمل قطاع السياحة خلال عام 2011، إلى استقبال 1,9 مليون نزيل في 22 ألف غرفة فندقية.

اقرأ أيضا

«عالمية التمكين الاقتصادي للمرأة» تناقش تشريعات تكافؤ الفرص 10 ديسمبر