عربي ودولي

الاتحاد

الإمارات تقدم 14 ألف طن من الوقود لمحطات توليد الطاقة

حافلة حكومية أحرقها محتجون على انقطاع التيار الكهربائي في عدن (الاتحاد)

حافلة حكومية أحرقها محتجون على انقطاع التيار الكهربائي في عدن (الاتحاد)

عدن (الاتحاد)

أعلن مسؤولون محليون في مدينة عدن، عن انفراج وشيك لأزمة الكهرباء التي تعاني منها المدينة ومحافظات مجاوره خلال 48 ساعة، عقب مساعدات جديدة تبنتها دولة الإمارات العربية المتحدة لتأمين الوقود لتشغيل محطات التوليد.

وقال مدير شركة النفط في عدن، المهندس عبد السلام صالح حميد: إن سفينة وقود إماراتية محملة بقرابة 14 ألف طن من الديزل ستصل خلال يومين من أجل تأمين الوقود لمحطات التوليد الكهربائية، تعقبها سفينة أخرى من أجل إنهاء أزمة الكهرباء.

وأضاف في تصريح صحفي، أنه تلقى اتصالات من محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي الذي يزور حالياً الإمارات بمساعدات عاجلة من أجل قطاع الكهرباء وإنهاء الأزمة، وأن سفناً إماراتية تحمل وقوداً ستصل تباعاً إلى عدن من أجل تأمين وقود محطات الكهرباء.

وتأتي هذه المساعدات الجديدة بعد يوم واحد من وصول سفينة إماراتية تحمل معدات وأجهزة خاصة بصيانة وتحديث محطات التوليد الكهربائية في عدن، ضمن الجهود الإنسانية التي تبنتها الدولة منذ تحرير عدن، لإعادة الأمل لقطاع الكهرباء، ورفع المعاناة عن المواطنين في ظل اشتداد درجة الحرارة.

وتفاقمت أزمة الكهرباء في عدن وبعض المدن المحررة المجاورة جراء تدهور المنظومة الكهربائية وانعدام الوقود المشغل للمحطات.

في السياق ذاته، أغلق محتجون طرقاً رئيسية في مديريات عدن، وأضرموا النيران في 3 سيارات حكومية احتجاجاً انقطاع التيار الكهربائي في ظل أجواء الصيف الساخنة. وأفاد مصدر محلي في البريقة لـ «الاتحاد»، بأن المتظاهرين قطعوا طرق رئيسية واصلة بين المنصورة والبريقة، وأضرموا النيران في الإطارات، قبل أن تقوم تلك العناصر بإحراق سيارات حكومية تابعة لشركة مصافي عدن ومحطة الحسوة لتوليد الطاقة.

وحذرت إدارة شرطة عدن استغلال أزمة الكهرباء من قبل قوى مرتبطة بالانقلابيين والتنظيمات الإرهابية تنفيذ أعمال تخريبية، وإثارة الفوضى وإقلاق السكينة العامة، مضيفاً: «إن أجهزة الأمن رصدت عناصر مشتبه بصلتها بجماعات مسلحة تقوم بعملية قطع الطرقات وتنفيذ أعمال تخريبية ضد ممتلكات عامة وخاصة بالمواطنين».

وأكدت الإدارة في بلاغ صادر عنها، أن قوى الانقلاب والتنظيمات الإرهابية تحاول زعزعة الأمن والاستقرار بعد الهزائم التي تلقتها من قبل أجهزة الأمن والمقاومة وبمساندة من قوات التحالف العربي، إلا أن هذه المحاولة فاشلة وسيتم التصدي لها بحزم.

وأفاد مدير صحة عدن الدكتور الخصر ناصر لصور، بأن المرافق الصحية في المدينة مهددة بالإغلاق في حال استمرت أزمة الكهرباء وانعدام مادة الديزل، مشيراً إلى أن الأزمة تفاقمت بشكل كبير عقب انعدام مادة الأوكسجين في المستشفيات».

وقال «يجب التدخل السريع لإنهاء أزمة الكهرباء لخطورة الوضع الصحي في عدن قبل وصوله إلى مرحلة الكارثة التي سيصعب تجاوزها لاحقاً». وأطلقت مؤسسة المياه في عدن تحذيرات عاجلة بشأن توقف محطات ضخ المياه من الآبار عن العمل جراء انقطاع التيار الكهربائي وانعدام المحروقات اللازمة. وقال ماجد عزان، قيادي في نقابة موظفي مؤسسة المياه: إن خدمة المياه سوف تتوقف عن قرابة مليون نسمه بالمدينة في أية لحظة، موضحاً «المؤسسة تمتلك ثلاثة حقول إنتاج للمياه من الآبار وسينتهي مخزون الوقود في المضخات خلال 48 ساعة وهذا سيضاعف معاناة الأهالي».
 

اقرأ أيضا

كوسوفو تلغي العقوبات التجارية المفروضة على صربيا