الاتحاد

الرياضي

بدر صالح: أترك للآخرين تقييم تجربتي مع المنتخب


أبدى المدرب الوطني بدر صالح استعداده للعمل في أي موقع يختاره المسؤولون باتحاد كرة القدم، سواء مع المنتخب الأول كمساعد للمدرب الهولندي أدفوكات أو أي منتخب آخر، مقدماً الشكر لسعادة يوسف السركال رئيس الاتحاد على هذه الثقة الغالية·
وقال بدر إن تصريحات السركال وتأكيده على أنني سأكون من أقوى المرشحين للعمل مع المنتخب الأول، كل ذلك أعتبره وساماً على صدري وأنا رهن إشارة المنتخب في أي وقت، ونحن في النهاية أبناء زايد الذي تعلمنا منه الكثير في التضحيات والتفاني في سبيل الوطن وسنواصل السير على هذا النهج· وأكد بدر أنه إذا أتيحت له الفرصة للعمل مع المنتخب الأول فإنه يتطلع للدور الفعال وتقديم خلاصة تجربته وخبراته في الملاعب بحيث يكون سنداً قوياً لمدرب المنتخب·
وذكر بدر أن المدرب المواطن يأخذ فرصته مع المنتخب لكنها تبقى فرصة ناقصة لأن المهمة تكون بشكل مؤقت والأمثلة كثيرة على ذلك وهناك أكثر من مدرب تعاقب على تدريب المنتخب مثل عبدالله صقر والدكتور عبدالله مسفر وجمعة ربيع لكن عملهم كان مؤقتاً ومن الأفضل منحهم الفرصة كاملة لسنة أو سنتين على الأقل، وبعدها يمكن الحكم عليهم، وليس من المعقول - والكلام لبدر- ان نحكم على المدرب المواطن من خلال بطولة واحدة قد تستغرق أسبوعا أو أسبوعين· وعن تجربته الأولى مع المنتخب الأول في سويسرا قال بدر صالح إنه سيترك تقييمها للآخرين لكنه يعتبرها تجربة جيدة ستضاف الى سجله الكروي· وأكد بدر ان الجميع يعرفون الظروف التي صاحبت معسكر الفريق ومشاركته في جنيف، ورغم كل هذه الظروف الصعبة فقد لبيت نداء الواجب وأعتقد أنني أديت المهمة وأنا راضي الضمير، أما عن موضوع عملي مع مدرب المنتخب الأول فالأمر متروك لاتحاد كرة القدم لاتخاذ ما يراه مناسباً·
وأوضح بدر صالح أنه عندما علم بتولي أدفوكات مهمة الإشراف على المنتخب وقيادته في بطولة سويسرا الدولية رحب بالفكرة وقام بتزويد المدرب الهولندي بكل المعلومات المطلوبة وطريقة اللعب لأنه يهمنا في المقام الأول مصلحة المنتخب وكرة الإمارات وانه لابد من التعاون من أجل تحقيق نتائج إيجابية· وأضاف بدر أن أدفوكات كان متعاوناً لأبعد الحدود وكان بالفعل متحمساً للعمل، بدليل انه نزل الى الميدان فوراً وقاد المنتخب قبل يومين فقط من بدء الدورة·
واستطرد المدرب الوطني قائلاً إن جميع اللاعبين كانوا بالفعل على مستوى المسؤولية وبذلوا جهوداً كبيرة بمن فيهم الاحتياطيون الذين أثبتوا جدارتهم في التجربتين اللتين سبقتا البطولة، من بين هؤلاء علي حسين ويوسف موسى· وقال بدر: صحيح ان علي ويوسف لم يأخذا فرصتهما في البطولة لكن سيكون لهما دور فعال مع المنتخب مستقبلاً وعلي بالتحديد لاعب ناشئ وموهوب وينتظره مستقبل مشرف وأتوقع أن يصبح خلال السنتين المقبلتين أفضل لاعب ارتكاز في صفوف المنتخب الأول· وعبر بدر عن شكره وامتنانه لرئيس الاتحاد وأمين السر العام محمد بن دخان الذي تولى رئاسة البعثة ولكافة اللاعبين والجهازين الإداري والطبي على تعاونهم الكامل معه خلال توليه قيادة المنتخب، لافتاً الى المتابعة المستمرة لسعادة يوسف السركال ومحمد بن دخان وخالد بن فارس ووقوفهم خلف المنتخب في استعداداته وفي البطولة·

اقرأ أيضا

مصر تنتظر الفوز الثاني... والهدف الأول لصلاح