الاتحاد

ثقافة

وزارة الثقافة تعد لإصدار مختارات للشعراء والقاصين الفلسطينيين في الإمارات

أغلفة «النيل والبحر» و«سفراء الخيال» و«ينابيع الكلام»

أغلفة «النيل والبحر» و«سفراء الخيال» و«ينابيع الكلام»

تعتزم وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، قريبا إصدار مختارات شعرية وأخرى قصصية للكتّاب والشعراء الفلسطينيين المقيمين في الدولة، وذلك تزامناً مع الاحتفال بالقدس عاصمة للثقافة العربية للعام 2009.

أعلنت ذلك باسمة يونس رئيسة قسم التأليف والنشر في وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، من خلال بيان صحفي وزعته الوزارة امس، وقالت يونس إن الوزارة قد جمعت عددا كبيرا من النصوص الشعرية والقصصية للمبدعين الفلسطينيين في الامارات حيث يتم حاليا انجاز التفاصيل الأخيرة لنشرها. كما اعلنت باسمة يونس أن الوزارة أصدرت كذلك بمناسبة حضور الإمارات العربية المتحدة ضيفاً للشرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الأربعين، مجموعتين شعرية وقصصية للشعراء والقاصين المصريين المقيمين في الإمارات، وحملت المجموعتان عنوانا موحدا هو «عناق النيل والبحر»، ووقعت المجموعة الشعرية في 240 صفحة من القطع ذاته، وضمت أسماء الشعراء: إبراهيم عوض، إبراهيم المصري، حسين القباحي، حمزة قيناوي، رانيا فتحي الجزار، فوزي صالح، مجدي أبو زيد، الدكتور محمد أبو الفضل بدران، الدكتور محمد سعيد شحاتة، محمد عيد إبراهيم، محمود مرسي، مؤمن أحمد محمد إبراهيم، نبيل أبو زراقتين، هويدا عطا، وليد علاء الدين. وجاءت المجموعة القصصية في أكثر من 270 صفحةً من القطع الكبير، وضمت قصصا لكل من: أحمد عبدالرحيم، أحمد غريب، أحمد كفافي، أيمن حجازي، ضياء طمان، طاهر البربري، عاطف عبيد، عبد الفتاح صبري، عز الدين الأسواني، فادية إبراهيم، محمد أحمد عبد العال، محمد حمودة، محمد عبد اللطيف الشلقامي، محمد عطوة، محمد نور الدين، محمود ماهر زيدان، محمود الورواري، ناصر عراق، هشام علوان. كما أصدرت الوزارة مجموعة شعرية في 160 صفحة من القطع الوسط بعنوان «سفراء الخيال» للشعراء السوريين الذين أقاموا في الإمارات والذين ما زالوا مقيمين وضمت نماذج للشعراء: أحمد حسن يونس، أكرم جميل قنبس، أميرة أبو الحسن، انتصار البحري، بدر الدين عبد الرحمن، تغريد الغضبان، حسام ميرو، حسان عزت، حسين درويش، حكم البابا، ريمة البعيني، زياد عبد الله، سعاد غانم، سلمان الشعشاع، طلال معلا، عبد الرحمن الضيخ، عبد الرزاق درباس، علي كنعان، محمد الماغوط، نبيل قصاب باشي. ومجموعة قصصية للقاصين السوريين المقيمين في الإمارات جاءت بعنوان «ينابيع الكلام» وتقع في 168 صفحة، وضمت اسماء: أحمد حسين حميدان، إسلام أبو شكير، إسماعيل الرفاعي، إياد محفوظ، بسيم الريس، حسام سفان، دريد يحيى الخواجة، رشا المالح، ري عبد العال، حسيب كيالي، عدنان كزارة، عزت عمر، فاطمة عادل الحناوي، فرجان ريدان، مانيا سويد، محمد فاتح زغل، محيي الدين مينو، نواف يونس. وقالت باسمة يونس «ما من شك في أن تأثير المبدعين العرب الذين قدموا إلى الإمارات للعمل والإقامة كان تأثيراً عميقاً وملموساً وحافلاً بالنجاحات وبالعديد من الإسهامات البناءة التي جعلت من المشهد الثقافي الإماراتي أكثر تلاحماً وتعاضداً مع بقية المشاهد الثقافية في الوطن العربي والعالم». واضافت «إن هذه الإصدارات من قبل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع تمثل كلمة شكر لكل من رحلوا عنا، أو غادرونا أو من لا يزالون موجودين بيننا، ولمن سيأتون في ما بعد، من كتاب ومبدعين عرب تركوا بصماتهم التي لا تُنسى علامات تميز في المشهد والساحة الثقافية الإماراتية». وتأتي هذه الإصدارات المتنوعة والغنية بالمادة الأنطولوجية الشاملة ضمن سلسلة إصدارات الوزارة التي تهدف إلى تنمية المجتمع عبر تثقيفه وتزويده بالوسائل المعرفية، وإثراء الحياة الفكرية والثقافية في الإمارات، عبر تقديم الإصدارات المتنوعة والرصينة من أدب للكبار وأدب للأطفال وكتب فكرية وأخرى تتعاطى مع أنواع الفنون بمختلف مشاربها ومذاهبها وغيرها من الترجمات التي تنقل ثقافات وأفكار العالم للإمارات، والترجمات التي تنقل أدب وفكر الإمارات للعالم، إلى جانب العمل على إعادة إحياء المواد والشخصيات من الموروث الشعبي والفلكلور عبر إعادة إصدار كتب كبار المبدعين الإماراتيين واستقطاب تجاربهم الإبداعية ودعم نتاجهم الفكري وتسهيل طباعته وإيصال صوتهم إلى العالم.

اقرأ أيضا