الاتحاد

الرياضي

عمر المرزوقي.. الفارس الأولمبي

عمر المرزوقي.. الفارس الأولمبي

عمر المرزوقي.. الفارس الأولمبي

دبي (الاتحاد)

حصول الفارس الشاب عمر عبدالعزيز المرزوقي، على الميدالية الفضية في مسابقة قفز الحواجز ضمن فعاليات دورة الألعاب الأولمبية للشباب، التي أقيمت بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيريس أكتوبر العام الماضي، أكد بما لا يدع مجالاً للشك، أن صناعة البطل الأولمبي أمر متاح ولا يحتاج إلا إلى الإصرار والعزيمة والصبر. ونجح الفارس عمر على صهوة الجواد «لا كورنيا لالا» في تحقيق الإنجاز الغالي بعد أن اجتاز الحواجز دون أخطاء في زمن قدره 34.37 ثانية، بمسابقة قفز الحواجز ضد عقارب الساعة، ضمن منافسات الفروسية، التي ضمت عدة مناشط بمشاركة أكثر من 30 فارساً يعتبرون النخبة من جميع دول العالم بعد أن خضعوا لتصفيات قوية وصعبة.
وعندما صعد الفارس عمر الذي يعد أصغر رياضي في هذا المحفل العالمي «15 عاماً»، إلى منصة التتويج امتزجت مشاعر الفخر بدموع الفرح.
وكل من يعرف الفارس عمر المرزوقي ربما لم يستغرب هذا الإنجاز والأداء العالي، والسبب أن معلمه الأول ومدربه هو والده الفارس الدولي المخضرم عبدالعزيز المرزوقي، لذلك تميز الابن في هذه الرياضة، التي تتطلب الدقة والمهارة والثقة العالية بالإضافة إلى الانسجام مع الخيل، ويضع الفارس عمر تكرار هذا الإنجاز هدفاً له في دورة الألعاب الأولمبية الثالثة والثلاثين، التي ستقام بباريس 2024، ويثق تماماً في أن الفرصة مواتية في ظل الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة لهذه الرياضة.
ويعتبر الفارس الشاب أن هذا الإنجاز الكبير تحقق بفضل دعم أصحاب السمو الشيوخ وتشجيعهم للفروسية بصفة عامة ولقفز الحواجز على وجه الخصوص، وتوجه الفارس عمر بالشكر أيضاً إلى الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، كما يدين الفارس عمر لوالده عبدالعزيز المرزوقي الذي تعهد موهبته منذ الصغر، وأيضاً لم ينس الفارس الشاب نادي الباهية منصة الانطلاقة الأولى إلى العالمية.

اقرأ أيضا

سولسكاير: مانشستر يونايتد سيحصد مركزاً مؤهلاً لدوري الأبطال