الاتحاد

الاقتصادي

«جنرال ميلز» تدق جرس الإنذار

تراجعت قيمة أسهم «جنرال ميلز» وغيرها من شركات الصناعات الغذائية بعد أن أطلقت الشركة تحذيراً من ارتفاع تكلفة الإنتاج. وتعاني شركات الأغذية المغلفة بالفعل في مساعيها للتفاعل مع تزايد إقبال المستهلكين على الأغذية الصحية التي تميل لكونها طبيعية وغير مُصنعة. والآن أُضيف إلى مشكلاتها ارتفاع أسعار المواد الخام الضرورية لاستمرار عملية الإنتاج.
وقد تراجعت أسهم جنرال ميلز بقرابة 9% بعد أن خفّضت الشركة توقعاتها لأرباح العام المالي الذي ينتهي في مايو المقبل. وتتوقع الشركة، التي من منتجاتها رقائق «تشيريوز» ولبن «يوبيله» وحساء «بروجريسو»، أن يتراوح معدل النمو في أرباح الأسهم من صفر إلى واحد في المائة لتلك الفترة. وهو ما يقل عن توقعاتها السابقة التي تراوحت بين 3 و4 في المائة.
وعزت الشركة ذلك إلى ارتفاع أسعار السلع، بما فيها الحبوب والمكسرات ومنتجات الألبان فضلاً عن ارتفاع تكلفة الشحن. وقد أبدت الشركة ندماً على عدم مواكبتها لتسارع وتيرة التضخم في مرحلة مبكرة. وقالت: «إن خططها لمجابهة الوضع الآن تتمثل في خفض التكلفة، وإعادة النظر في تعاقداتها شبكات الإمداد، ورفع أسعار بعض المنتجات».
لكن الخبراء تساءلوا عم إذا كان بمقدور الشركة تحميل هذا الارتفاع في التكلفة على المستهلكين في بيئة تنافسية كتلك القائمة حالياً. فمن بين العوامل التي ينبغي وضعها في الاعتبار هنا أن سلاسل البقالة الصغيرة لها حصتها من السوق، وهي تمارس ضغطاً على الموردين لإبقاء الأسعار متدنية. كما أنه باستطاعة المستهلك الآن وبسهولة مقارنة الأسعار من خلال شبكة الإنترنت.
وقبل عقد من الزمان تضخمت أسعار السلع فحاولت شركات مثل «جنرال ميلز» التحايل على الأمر من خلال تقليص حجم المنتج المغلف لكن لهذا الأسلوب أوجه قصور تقيد إمكانية اللجوء إليه بسهولة.
وبينما تسود حالة من التشاؤم حول توقعات التكلفة أبدت الشركة تفاؤلاً فيما يخص المبيعات. فبعد انكماش استمر لأشهر متتالية عادت مبيعات الأغذية العضوية ترتفع مؤخراً ولو بشكل محدود. وعزز ذلك إصدار منتجات جديدة كرقائق «تشيريوز» بالشيكولاتة وزبدة الفول السوداني. لكن لا يجب المبالغة في تصوير حجم تلك النجاحات. فتوقعات الشركة بشأن مبيعات الأغذية العضوية للعام المالي ككل لا تزال تعكس تراجعاً.
وسيساهم استحواذ الشركة على شركة صناعة أغذية الحيوانات الأليفة «بلو بافالو» في تعزيز نمو المبيعات الإجمالية في المستقبل القريب. بيد أن هذا التطور لن يحلحل أزمة ارتفاع التكلفة، لأن أغذية الحيوانات الأليفة شريحة إنتاجية جديدة على الشركة.
وعلى غرار ما حدث مع «جنرال ميلز»، فقد هبطت أسهم شركات منافسة، حيث تراجعت أسهم «كامبل سوب» بمقدار 2.2%، و«كيلوجز» بمقدار 4%. فبالنسبة للمستثمرين، يمثل خليط المبيعات الضعيفة، والتكلفة العالية، مزيجاً غير شهي.

اقرأ أيضا