الأربعاء 29 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عيون المها تنعكس في القصائد الغزلية
عيون المها تنعكس في القصائد الغزلية
3 أغسطس 2005
روعة يونس: تنتمي المها العربية إلى فصيلة بقر الوحش، وتعتبر الوحيدة التي تعيش في البيئة الأشد حرارة وجفافا من بين خمسة أنواع للمها، وبعد أن كانت تتوفر بأعداد كبيرة في شبه الجزيرة العربية أصبحت الآن نادرة الوجود ويهددها الانقراض··
يعرف عنها جمالها، فهي حيوان جميل كان على وشك الانقراض ولكن بفضل جهود الإمارات في الحفاظ على الحياة البرية وإقامة المحميات الطبيعية، تمت المحافظة عليه·
تعتبر الإمارات من أوائل الدول في المنطقة التي بادرت في الاهتمام بالمها العربية من الانقراض، فتم إنشاء قسم المحميات الطبيعية واتباع أحدث الأساليب العلمية المتطورة في الرعاية والتغذية والتزاوج، مما أدى إلى تضاعف أعدادها، بخاصة في دلما وصير بني ياس·
وتسمى المها في اللغات الأجنبية عند الإغريق والرومان(أوريكس) وتعني في اللغة القديمة (المعول) أو الفأس ذات الرأس المدببة·· وهذه التسمية لها علاقة بشكل القرون الطويلة، وتسمى في الإمارات بالوضيحي لكونها واضحة الرؤية، حيث لونها أبيض قريب من الفضة في لمعانه·
يتراوح وزن المها العربي بين 80-100 كلغ، أما الأنواع الأفريقية فيتراوح وزنها ما بين 100-150 كلغ·· كما يتراوح العمر الطبيعي لها بين20-25سنة·
عندما تبلغ المها سن الزواج عن عمر 3 سنوات تبدأ في التزاوج، وبإمكان المها أن تحمل مرة أخرى بعد 3 أيام من الولادة ومدة الحمل تسعة أشهر·
مظهرها جميل جداً لهذا كانت قصائد الغزل التي تقال في المحبوبة أو المرأة الجميلة تعتمد في أوصافها على عيون وجسد ورشاقة المها·· كما في قول الشاعر:
نطحني مع زوج المها قايد للخـود
سلب مهجتي واستاسر القلب واحتله
فالمها طويلة الجسم ، مرتفعة الكتف، ولها قرنان طويلان، بهما حلقات قرنية من القاعدة حتى الثلث الثاني، بهما انحناء طفيف إلى الخلف، يغطي الجسم شعر أبيض، أما القائم فهي مغطاة بشعر داكن قريب من السواد المحلى بالبياض، كما يغطي الشعر الداكن بعض مناطق الرأس وطرف الذيل، أما صغار المها فتكون ذات شعر بني رملي عند الولادة يساعدها على التخفي من الأداء، وتبدأ العلامات المميزة بالظهور كما يأخذ لونها بالتحول تدريجياً نحو البياض عند التقدم في العمر حتى تقارب عشرة شهور، أما أجمل ما فيها مطلقاً عيناها، وكم تغزل الشعراء بعيون حبيباتهن ووصفنها بعيون المها، كما في قصيدة الشاعر علي بن الجهم:
عيونُ المها بين المحازةِ والرّمــل
جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري
أعدنَ لي الشوقَ القديمَ ولم أكن
سلوتُ ولكن زِدنَ جمراً على جمــرِ
وكذلك للشاعر العراقي القديم - بتصرف - بيت الشعر الشهير:
عيون المها بين الرصافة والجسر
قتلننا من حيث أدري ولا أدري
أو في قول الشاعر العربي يخاطب محبوبته الجميلة وقد نال الشيب منه:
محا البينُ ما أبقتْ عيون المها مني
فـشِبتُ ولم أقضِ اللُّبانة من فمي
أو في قول الشاعر محمد الظاهري الذي يخاطب قلبه متحدثاً له عن عيني حبيبته:
لها يا فتون قلبي المعشوق
عيونٍ أجمل من عيون المها
لم يقتصر التغني بأوصاف المحبوبة وتشبيهها بالمها على القصائد المكتوبة فقط، فهناك العديد من القصائد التي تحوّلت إلى أغنيات شدا بها أهل الفن، لعل أهمها قصيدة عيون المها التي كتبها الأمير الشاعر بدر بن عبد المحسن ولحنها الموسيقار سراج عمر، وشدا بها الفنان محمد عبده·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©