السبت 2 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
القرود بارعة في تحديد المكانة الاجتماعية
القرود بارعة في تحديد المكانة الاجتماعية
3 أغسطس 2005

يبدو أن القدرة على التصنيف وتقدير المكانة الاجتماعية والعرق والحالة الأسرية، وغيرها من الصفات لم تعد حكراً على عالم البشر، فقد تبين أن القرود قادرة على القيام بهذه الأشياء أيضاً·
فقد أظهر تقرير حديث أعده باحثون في جامعة بينسلفانيا، أن القرود تصنف الأفراد على أساس المكانة وصلة القرابة، وأنها تستطيع استخدام تلك المعلومات لتقييم التفاعل الاجتماعي· وربما تساعد تلك المهارات المعرفية كلا من البشر والقرود على التفكير بالعلاقات الاجتماعية واستمرارية الحياة·
ولأن القرود، وخاصة فئة السعادين الأفريقية والآسيوية، تعيش في مجموعات اجتماعية كبيرة، فإن التعرف على المكانة الاجتماعية يحدد عددا من مظاهر السلوك، فالمكانة الأرفع ،على سبيل المثال، تحدد سهولة الوصول للموارد كالغذاء، مما يحسن بدوره فرص التكاثر· كما أن إناث القرود ذات المكانة الأدنى يتعرضن لتحرش ومضايقات أكبر مما تواجهه الإناث من المراتب الأعلى· وقد ثبت أن المنغصات والضرب الدائم أدى إلى معاناة هذه الإناث من المراتب الأدنى لتوتر ينجم عنه اضطراب في الدورة الشهرية والعقم في نهاية الأمر·
ويشير البحث الجديد إلى أهمية القدرة على تقييم مكانة الأفراد الآخرين في المجموعة·
يقول روبين دنبار، وهو مختص في علم التطور في جامعة ليفربول في المملكة المتحدة: 'هناك حاجة لاتخاذ قرار يتعلق بموعد الابتعاد عن طريق أحدهم· وهذا، بحد ذاته ضروري للثدييات، لأنها تشكل نوعاً من التحالفات أو الإئتلافات الصغيرة التي تساعد في حمايتها من ضرب وهجمات الأفراد الأعلى مكانة'·
وقد أظهرت أبحاث سابقة أن القرود قادرة على التمييز بين أفراد من اسر مختلفة· كما أظهرت قدرة القرود على التعرف على مرتبة الأفراد ضمن كل أسرة·
ولكن العلماء غير واثقين مما إذا كان القرود قادرون على التوصل للنتيجتين في آن واحد·
بحث ثوري بيرجمان، وهو اخصائي في علم التطور في جامعة بنسيلفانيا في فيلادلفيا، مع زملائه في هذه القضية، مستعينين بمجموعة من القردة خضعت لمتابعة مطولة في دلتا بوتوسوانا، ومعروف نسب ومكانة كل منها·
أجرى الباحثون تجربة بواسطة شريط مسجل، أسمعوا من خلالها تسعة عشر من إناث تلك القرود سلسلة من الصيحات تدل على حدوث شجار بين قردتين من غير الأقارب ومن نفس المجموعة· وقد اكتشف العلماء أن ردود أفعال القرود تعتمد على مكانة ودرجة قرابة القرود على الشريط المسجل·
ويعتمد مجتمع القرود، إلى حد كبير، على الترتيب الهرمي· فالمجموعات تنقسم إلى خطوط قرابة تتعلق بناحية الأم أو ترجع النسب للأم· والترتيب الهرمي داخل مجتمع القرود ثابت، ومن النادر أن تنقلب الأدوار، لكي يحل قرد مكان آخر·
بيرجمان تتبع سلوك القرود لمدة تسعة أشهر، حيث سجل صيحاتها وصور سلوكياتها، ليلاحظ أن الصيحات تتألف من سلسلة من التهديدات والنداءات الخائفة· وقد اكتشف بيرجمان أن صيحات التهديد تعلو عندما تهدد أنثى من مكانة عالية أخرى تابعة لها· وبالتالي، تصدر القردة التابعة استجابة مطيعة·
وقد جمع بيرجمان الصيحات الصادرة عن عدد من الإناث في إطار مجموعة واحدة، ووظفها لتوليد سلسلة من النداءات بين أفراد من مرتبة واحدة·
وقد عمد فريق الباحثين لتشغيل شريط يضم سلسلة من صيحات عبر مكبر للصوت مخفي، وذلك على مسمع من أنثى قرد وحيدة، وقد تم تصوير رد فعلها·
قال بيرجمان: 'لا تولي القردة اهتماما كبيرا لما يجري حولها· فمن الصعب جعلها تتجاوب مع أي شيء· وإن مجرد نظرة منها يعتبر استجابة كبيرة'·
وقد قيم العلماء الاستجابات للصيحات من خلال طول نظر القردة في اتجاه مكبرات الصوت المخبأة·
وقد استند ذلك الأسلوب لحقيقة ثابتة تقول بأن الحيوانات تولي اهتماما أكبر للمثير غير العادي أو المدهش· فعندما كانت الصيحات غير متوقعة، كانت نظرات القردة أطول مما لو كانت النداءات عادية أو غير هامة·
وقد اسمع كل قرد ثلاثة صيحات مختلفة، عبرت الصيحة الأولى عن تهديد صادر عن أنثى من مكانة دنيا ترافقت مع صياح من أنثى ذات مكانة مرموقة·
هذا الانقلاب في المراتب بين الأسر أثار الاهتمام الأكبر من قبل القردة، وهو أمر غير مدهش، نظرا لأن مثل ذلك التبادل كفيل بأن يؤثر على جميع الأفراد في كلا الأسرتين·
وفي نفس الوقت، لم يثر انقلابا للأدوار بين الإناث من مراتب أعلى وأدنى داخل الأسرة الواحدة نفس الاهتمام· فإن الشجار داخل الأسرة الواحدة لن يؤثر سوى على زوجين من أفراد المجموعة·
وقال دنبار أن نتائج تجارب بيرجمان هامة ولا بد أن يكون لها تطبيقات أوسع·
وربما يكون نظام الترتيب الهرمي الذي يستخدمه القرود للحكم على درجة القرابة والمكانة الاجتماعية مشابها للطريقة التي يستطيع من خلالها البشر فك رموز اللغة· كتب بيرجمان وزملاؤه في تقريرهم، والذي نشر في العدد الأخير من مجلة 'علوم' الأميركية' يتوصل البشر لمعاني الجمل عن طريق ترتيب الكلمات في مجموعات هرمية·
وقال دنبار أن القرود تعيش ضمن بعض من أكبر المجموعات الاجتماعية لأي من الثدييات الأخرى· ومن المعروف أنها تمتاز بكبر حجم منطقة الدماغ المسؤولة عن التواصل الاجتماعي· وربما ساعدت المهارات التي تمكن القرود من معالجة وتفسير المعلومات الاجتماعية في تمهيد الطريق أمام تعلم اللغة·
وفي دراسة حديثة أخرى، نشرت في نفس العدد من مجلة علوم، ثبت أن إناث القردة التي تتمتع بمرتبة اجتماعية رفيعة، ولها شبكات اجتماعية غنية تكون أكثر نجاحا في تربية ورعاية صغارها·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©