الاتحاد

الاقتصادي

20 مليار دولار حجم التجارة الإلكترونية في دول الخليج بحلول 2020

توفير خيارات التقسيط  والدفع النقدي عبر الشراء  الإلكتروني

توفير خيارات التقسيط والدفع النقدي عبر الشراء الإلكتروني

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

يرتفع حجم سوق التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي إلى 20 مليار دولار، مع تسجيل نمو سنوي مركب بنسبة 30% خلال الفترة من 2016 وحتى 2020، وفقاً لتيم تشين للمدير التنفيذي لمجموعة «اكس تاتش».
وتوقع أن تشهد السنوات المقبلة طفرة في الطلب على التجارة الإلكترونية من قبل شرائح جديدة من المتسوقين المستهدفين خاصة من الطبقة المتوسطة والمحدودة الدخل، مع اتجاه الشركات لابتكار مبادرات غير تقليدية في عمليات البيع عبر المنصات الإلكترونية.
ودفعت حدة المنافسة بين شركات التكنولوجيا المنتجة للهواتف الذكية الموجهة إلى شرائح الطبقة المتوسطة ومحدودة الدخل في أسواق المنطقة إلى ابتكار حلولاً غير تقليدية لتعزيز حصصها في هذا السوق الضخم الذي يتنافس فيه أكثر من 70 لاعباً عالميا.
وقامت شركة «إكس تاتش» التي انطلقت من دبي في العام 2012، بابتكار نموذج للبيع عبر منصتها للتجارة الإلكترونية يتيح للعملاء المستهدفين الاستفادة من برنامج الدفع بالأقساط الذي توفره علامة «اكش تاتش»، حيث يقوم ممثلو الخدمة والمبيعات في الشركة بالتوصيل المجاني لمنتجات الشركة مقابل دفع 50% نقداً من قيمتها على أن يتم تقسيط النسبة المتبقية على دفعات متعددة، مع ضمان خدمات مجانية للشحن والتصليح.
وتوقعت الشركة خلال مؤتمر صحفي عقدته في دبي أمس للإعلان عن طرح هاتفها الذكي «اكش تاتش اكس» ومنصة حلول التجارة الإلكترونية، أن تسهم المنصة الجديدة في تعزيز نمو مبيعاتها بالسوق الإماراتي بأكثر من 100%، وذلك في ضوء الطلب الكبير المتوقع، ودعم خططها الطموحة للتوسع العالمي.
وقال «تيم تشن»، مؤسس علامة «اكس تاتش»، أن الهدف من إطلاق المنصة الجديدة هو الوصول إلى شرائح جديدة من العملاء، لافتاً إلى أن توفير خيار التقسيط والدفع النقدي للعملاء من خلال الشراء الإلكتروني من يلبي متطلبات نحو 60% من المتسوقين الذين يفضلون الدفع النقدي عن استخدام بطاقات الائتمان والدفع عند الشراء عبر المنصات الإلكترونية، مشيراً إلى أنه سيتم تطبيق هذه التجربة لأول مرة في أسواق الإمارات.
وتبدأ الشركة تطبيق هذا النموذج بالتزامن مع إطلاق البيع لهاتفها الذكي الجديد في أسواق الإمارات والذي يستهدف العملاء من الشريحة المتوسطة ومحدودة الدخل، والذي يوفر لهم في الوقت ذاته الاستفادة من أحدث التكنولوجيا الخاصة بالشحن والسمعات اللاسلكية التي تأتي ضمن باقة لاسلكية متكاملة، عكس الأجهزة الأخرى التي توفرها كخيارات إضافية مدفوعة.

اقرأ أيضا

النفط ينزل من أعلى سعر في 4 أشهر.. وتخفيضات "أوبك" تدعم السوق