الاتحاد

الاقتصادي

«المركزي» يعين «تومسون رويترز» مسؤولاً رسمياً لاحتساب سعر «الإيبور»

دبي (الاتحاد)

أعلنت «تومسون رويترز» أمس عن تعيينها من قبل مصرف الإمارات المركزي كموزع ومدير لاحتساب سعر الفائدة المعروض بين البنوك الإماراتية (الإيبور). ويندرج هذا التعيين ضمن مجموعة القواعد التنظيمية الجديدة لقطاع البنوك الإماراتية الصادرة عن «المركزي». وستعزز هذه المبادرة عملية الحوكمة لتحديد الإيبور وتمكن البنوك العاملة في الإمارات من تحديد معيار مرجعي مستقل.
في البداية، ستقوم لجنة من 8 بنوك للمشاركة في تحديد «الإيبور»، الذي سيتم احتسابه من قبل «تومسون رويترز» استناداً إلى منهجيتها الراسخة والموثقة والمتوافقة مع مبادئ المؤشرات المالية التي وضعتها المنظمة الدولية لهيئات الأوراق المالية (الأيسكو). وقال نديم نجار مدير عام «تومسون رويترز» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «الأسواق المالية في دولة الإمارات شهدت نمواً وتطوراً ملحوظاً خلال السنوات الأخيرة». وأضاف أن «اختيار مؤسستنا لاحتساب سعر الفائدة بين البنوك الإماراتية يدعم التزام «تومسون رويترز» بالعمل مع المؤسسات المالية الإماراتية لتطوير البنية التحتية للسوق، وتعزيز الشفافية في نهاية المطاف، وبناء ثقة أكبر بين المستثمرين والهيئات التنظيمية، وضمان عمليات حوكمة قوية». وأشار الرئيس العالمي للمعايير والمؤشرات في تومسون رويترز ستيفان فلاجيل، إلى أنه «مع أكثر من ربع قرن من الخبرة والمعرفة الراسخة في تصميم واحتساب وتوزيع المعايير، توفر تومسون رويترز معايير تمثيلية ومؤشرات لقابلية الاستثمار تتمتع بالثقة بهدف تمكين المجتمع المالي في جميع أنحاء العالم». وتقوم «تومسون رويترز» بإدارة إعداد المؤشرات في إطار مبادئ الثقة المنصوص عليها في ميثاق الشركات الخاص بها منذ عام 1941، والتي تكفل النزاهة والاستقلال والبعيدة عن التحيز، كما أن إطار حوكمة ورقابة المعايير يتماشى مع مبادئ المنظمة الدولية لهيئات الأوراق المالية.
وأسست تومسون رويترز وحدة مستقلة بهدف وضع القواعد للمعايير المالية، وتوفير إطار حوكمة فعال للمؤشرات التي تديرها، بالإضافة إلى تطوير أدوات إعداد التقارير للالتزام بتطبيق مختلف المتطلبات التنظيمية للمعايير القياسية المالية.

اقرأ أيضا

ترامب يأسف لعدم زيادة الرسوم على الصين