الاتحاد

الإمارات

سلطان بن طحنون: الاكتشافات الأثرية في الإمارات أعادت كتابة تاريخ المنطقة

قال معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة رئيس مجلس إدارة شركة التطوير والاستثمار السياحي إن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “رحمه الله” حرص دائماً على التمسك بالتراث الأصيل للشعب الإماراتي ووضع التقاليد في قلب الحياة السياسية والثقافية، وأضاف معاليه “لقد كان للراحل الكبير دور أساسي في اكتشاف المواقع الأثرية الرئيسية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي أعادت كتابة تاريخ المنطقة وحددت علاقاتها مع بقية مناطق العالم بما في ذلك بلاد الرافدين القديمة”.
جاء ذلك في تصريح لمعاليه بمناسبة تنظيم شركة التطوير والاستثمار السياحي المطور الرئيس للمنطقة الثقافية في جزيرة السعديات معرض “روائع بلاد الرافدين” في الفترة من 29 مارس الحالي إلى 27 يونيو المقبل في منارة السعديات بأبوظبي، تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى القوات المسلحة.
ويضم المعرض الذي يعتبر الأول ضمن سلسلة من ثلاثة معارض مماثلة تنظمها الشركة في أبوظبي بهدف تسليط الضوء على الرؤية السردية لمتحف زايد الوطني أكثر من 200 قطعة أثرية من كنوز حضارة بلاد الرافدين التاريخية.
ويؤكد المعرض الأهمية الحضارية للمنطقة ويقدمها على أنها ملتقى لطرق العالم حيث ازدهرت حركة الأدب والفنون وقامت أول عملية تواصل وحركة تجارية بينها وبين الحضارات التي كانت تبعد عنها مسافات طويلة.
وستشارك الأعمال القديمة من مجموعة الشرق الأوسط المتميزة من المتحف البريطاني مع القطع الأثرية المعارة من متحف العين الوطني في حوار يتعرف من خلاله الزوار على تلك الحضارات العريقة التي لعبت دوراً كبيراً في مسيرة تطور تراث الدولة العريق.
وسيكون متحف زايد الوطني شاهداً على حياة وقيم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” وتأسيسه لدولة الإمارات العربية المتحدة، وفي أعقاب الكشف عن تصاميم المتحف التي وضعها المعماري الإنجليزي اللورد نورمان فوستر في نوفمبر الماضي سيكون معرض “روائع بلاد الرافدين” بمثابة اللمحة الأولى للزوار التي يتعرفون من خلالها على نوعية المواضوعات التي سيستعرضها المتحف عند افتتاحه. وتغطي القطع المعروضة في المعرض حضارة بلاد الرافدين منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد، ويستعرض الحدث العلاقات التجارية الوثيقة بين الحضارة السومرية ومنطقة الخليج.
ويتضمن المعرض تمثالا للملك آشورناصربال الثاني يعود تاريخه إلى نحو 875-860 قبل الميلاد وهو موضوع فوق قاعدته الأصلية في معبد عشتار.
وعلى غرار جميع معارض شركة التطوير والاستثمار السياحي سيرافق المعرض برنامج تعليمي عام يناسب جميع الفئات العمرية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يبحث وبيل جيتس التعاون لمواجهة الأمراض الوبائية والمعدية