الاتحاد

الإمارات

عبدالله بن زايد يؤكد أهمية توقيع اتفاقية تعاون نووي سلمي مع أستراليا

التقى سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية مساء امس الأول معالي كيفن رود وزير خارجية أستراليا وذلك على هامش الدورة الـ 118 للمجلس الوزاري الخليجي. وجرى خلال اللقاء مناقشة سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والانطلاق بها إلى آفاق أرحب وأوسع بما يلبي طموحات وتطلعات البلدين والشعبين الصديقين.
وأكد الطرفان على الدخول في مباحثات من أجل توقيع اتفاقية للتعاون الثنائي في مجال الطاقة النووية السلمية بين كل من الإمارات العربية المتحدة وأستراليا.
وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أهمية عمل الطرفين على توقيع الاتفاقية وقال سموه “ إن الدخول في اتفاق تعاون بين البلدين في مجال الطاقة النووية السلمية يتيح فرص أكبر للتعاون بين المؤسسات الحكومية والتجارية في قطاع الطاقة النوية السلمية بالبلدين”. وأضاف سموه “ بدء العمل على عقد الاتفاقية يعكس العلاقات الوطيدة بين البلدين ويأتي متفقا مع سياسة الإمارات لتطوير برنامج للطاقة النووية السلمية بالتعاون مع الدول الملتزمة ذات الخبرة في هذا المجال”.
وقال سموه “ تتطلع دولة الإمارات إلى التعاون مع استراليا في القطاع النووي بما يعزز العلاقات الطيبة والمتنامية بين الإمارات واستراليا، والتي تشهد تطورا ملحوظا في القطاعات وفي حجم التجارة البينية والاستثمار». يذكر أن دولة الإمارات كانت قد وقعت اتفاقيات ثنائية للتعاون في مجال الطاقة النووية السلمية مع حكومات كل من فرنسا وجمهورية كوريا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة تأكيدا وتنفيذا من حكومة دولة الإمارات على العمل وفق الأطر العامة لسياسة الدولة المعتمدة عام 2008 والتي تتبنى مبدأ الشفافية الكاملة والالتزام بأعلى معايير حظر الانتشار، وتنص على أهمية التنسيق والعمل بشكل مباشر مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتتبنى استراتيجيات لتطوير برنامج الطاقة النووية السلمية في الدولة بالتعاون مع الدول الملتزمة ذات الخبرة في هذا المجال.

اقرأ أيضا