الاتحاد

عربي ودولي

المعارك تتسبب بإغلاق أكبر مصفاة للبنزين في ليبيا

قال مسؤول بمصفاة الزاوية الليبية أمس، إن معارك ضارية تسبب بإغلاق المصفاة وهي واحدة من أكبر المصافي الليبية وتقع على أطراف المدينة على بعد 50 كيلومتراً غرب طرابلس. وأكد المسؤول لرويترز “تم إطلاق الأسلحة الثقيلة في منطقة قريبة ولا يمكننا تشغيل المصفاة في هذه الظروف”. ومصفاة الزاوية هي أكبر منتج لبنزين السيارات في ليبيا وتبلغ طاقتها الإنتاجية الإجمالية 120 ألف برميل يومياً. وكانت المصفاة تعمل بنسبة 70% من طاقتها الإنتاجية على مدى الأسبوعين المنصرمين. ومن شأن أي إغلاق مستمر للمصفاة في المدينة التي يقطنها 250 ألف نسمة، أن يؤدي لمزيد من انعدام الاستقرار في ليبيا.
من جهتها، أعلنت شركة “الخليج للملاحة” لتشغيل الناقلات أمس، أن ناقلة نفط عملاقة استأجرتها “يونيبك” الصينية ترسو حالياً في ميناء السدر الليبي لكنها لم تستطع حتى الآن تحميل الخام. وقالت الشركة إن يونيبك قد تقرر إرسال الناقلة التي تبلغ طاقتها مليوني برميل، إلى ميناء متوسطي آخر مثل الجزائر إذا لم تستطع تحميل الخام في ليبيا حيث تتسبب اضطرابات في تعطيل الإمدادات. وقال بير ويستوفت الرئيس التنفيذي للخليج للملاحة إن ناقلات النفط مازالت قادرة على الدخول والخروج من الموانئ الليبية بحرية وإن حركة السفن “تمضي كالمعتاد تقريباً” مضيفا أن شركات التأمين لم تفرض علاوة مخاطر حرب على مشغلي الناقلات.
وأكدت الشركة نفسها أن العقوبات المفروضة على ليبيا ستعرقل النشاط الملاحي مع البلد نظراً لأن التعاملات تكون بالدولار وتجري تسويتها في الولايات المتحدة.

اقرأ أيضا

بريطانيا: الاستيطان يخالف القانون الدولي ويجب وقفه