الاتحاد

الاقتصادي

«الإمارات سي. إم. إس» تعلن نجاح تشغيل محطة «الطويلة إيه2»

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت شركة «الإمارات سي. إم. إس. للطاقة»، إحدى شركات المنتج المستقل التابعة لـ «دائرة الطاقة- أبوظبي»، عن نجاح المبادرة التي أطلقتها مؤخراً التي تعدّ الأولى من نوعها في شركات الإنتاج بهدف إدارة وتشغيل محطة الطويلة «إيه2» من قبل موظفين إماراتيين. وحقّقت المرحلة الأولى من المبادرة التي بدأت من 4 مارس الجاري وتستمر حتى 4 أبريل المقبل، نجاحاً ملموساً حيث تم تصدير ما يعادل 213 مليون كيلوواط من الكهرباء في الأيام الـ15 الأولى من المبادرة، مقابل تصدير 813 مليون جالون من المياه في الفترة نفسها، بينما جاءت الإيرادات المتولدة خلال هذه الفترة إلى أكثر من 17 مليون درهم إماراتي. كما أثبتت الكوادر الإماراتية العاملة في المحطة بأنهم قادرين على تولي مناصب مستقبلية وقيادة قطاع الطاقة في إمارة أبوظبي. ويشارك في المبادرة 50 موظفاً إماراتياً يعملون على تنفيذ عمليات تشغيل وصيانة المحطة والمهام المساعدة دون تلقي أي دعم خارجي.
وقال المهندس محمد جمعة بن جرش الفلاسي، وكيل دائرة الطاقة - أبوظبي «تحظى مبادرة تشغيل محطة الطويلة «إيه2» بأيادٍ إماراتية بأهمية كبيرة بالنسبة لقطاع الطاقة في أبوظبي ودولة الإمارات كونها تهدف إلى تعزيز الكوادر الوطنية في مجال الطاقة ودعم جهود التوطين في هذا القطاع. وتأتي المبادرة في إطار الجهود المستمرة لتطوير رأس المال البشري في الدولة انسجاماً مع توجيهات القيادة الرشيدة ورؤيتها المتعلقة برفع كفاءة الطاقات الإماراتية بما يمكّنها من تولي المسؤولية في مختلف القطاعات وخاصة الحيوية منها مثل قطاع الطاقة».
وأضاف الفلاسي «كما يعتبر مشروع محطة الطويلة إيه2 مثالاً ناجحاً على الشراكة مع القطاع الخاص بشأن خصخصة قطاع الطاقة والذي يهدف إلى زيادة القدرة الإنتاجية في مجال الماء والكهرباء. ويعدّ برنامج خصخصة قطاع الماء والكهرباء من أنجح البرامج التنموية لما له من آثار إيجابية على صعيد توفير فرص العمل وزيادة الكفاءة الإنتاجية وخفض تكاليف التشغيل والصيانة ورفع نسب التوطين في القطاع الخاص وزيادة الإيرادات الحكومية. وأسهم برنامج خصخصة قطاع الماء والكهرباء في أبوظبي، في إنشاء 10 شركات للمنتج المستقل لقطاع الماء والكهرباء، وهو ما يعكس أهمية هذا البرنامج في دعم مسيرة التنمية».
من جانبه، أشار عبد الله علي الشرياني، رئيس شركة «الإمارات سي. أم. إس. للطاقة» إلى أنّ مبادرة تشغيل وإدارة محطة الطويلة «إيه2» بكوادر إماراتية، تتماشى مع برنامج التوطين في دولة الإمارات والهادف إلى تعزيز دور أبناء الإمارات في سوق العمل حيث يشكل حجر الزاوية في الاقتصاد الوطني. ونسعى من خلال المبادرة إلى فتح آفاق جديدة لتنمية الطاقات الشابة وتوظيف مهاراتهم الإبداعية في تشغيل المحطة وإدارة عمليات إنتاج الطاقة وتحلية المياه، فضلاً عن إتاحة المجال أمامهم للاستفادة من الخبرات الدولية المرموقة التي تستعين محطات الإنتاج في الإمارة».
وأضاف «تحظى التنمية البشرية باهتمام كبير من جانب قيادتنا الرشيدة، حيث تعتبر من بين الأولويات الاستراتيجية لدولة الإمارات. ويعد مشروع محطة الطويلة «إيه2» خير مثال على مساهمتنا في الجهود الرامية إلى تعزيز مشاركة الكوادر الإماراتية في قطاع الطاقة وزيادة نسبة توطين الوظائف في هذا القطاع ورفع الكفاءات الإماراتية».

اقرأ أيضا

السماح ببيع وتداول الأراضي الزراعية بإمارة أبوظبي