الاقتصادي

الاتحاد

«الاقتصاد» تناقش تحضيرات أعمال اللجنة الاقتصادية المشتركة مع كندا

أبوظبي (الاتحاد)

بحث المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، مع تيموني سارجينت، نائب وزير التجارة الدولية الكندي، علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري القائمة بين البلدين. جاء ذلك خلال اللقاء، الذي عقد بمقر الوزارة بدبي، بحضور إيمانويل كمريانكيس، القنصل العام الكندي بالدولة، والسيدة إيمي ستاركي، المفوض التجاري بالدولة، وعدد من مسؤولي ومستشاري الجانبين.
واستعرض اللقاء مجالات التعاون القائمة ومعدلات التبادل التجاري بين البلدين، والذي سجل نحو 4 مليارات دولار عام 2017. كما تناول الجانبان مناقشة التحضيرات الخاصة بانعقاد أعمال الدورة الثانية من اللجنة الاقتصادية الإماراتية-الكندية المشتركة، والمقرر عقدها خلال النصف الثاني من العام الجاري.
قال المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، إن العلاقات الاقتصادية الإماراتية الكندية تتمتع بالعديد من مقومات النمو في ظل ما يطرحه اقتصاد البلدين من قدرات وإمكانيات واعدة.
وتابع أن المرحلة الماضية شهدت العديد من الخطوات الإيجابية لتعزيز أواصر الشراكة الاقتصادية والتجارية بين البلدين، خاصة مع انعقاد الدورة الأولى من اللجنة الاقتصادية المشتركة في مدينة أوتاوا، والتي ساهمت في تسليط الضوء على العديد من القطاعات ذات الاهتمام المتبادل، وسبل تطوير شراكات نوعية على المستويين الحكومي والقطاع الخاص، وكان من أبرزها قطاعات الطاقة والطاقة المتجددة والمنتجات الزراعية والابتكار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والتكنولوجيا والنقل.
وأضاف الشحي أن المرحلة المقبلة تحمل العديد من الفرص لتنمية أطر الشراكة القائمة في القطاعات ذات الاهتمام المتبادل، مشيراً إلى أهمية مواصلة العمل على تطوير جوانب التعاون في مجال الطيران المدني.

اقرأ أيضا

سياسات أبوظبي تحصن اقتصاد الإمارة