الاتحاد

الرئيسية

متعاملون: 30% انخفاض إيجارات المساكن بدبي

تراجعت أسعار الإيجارات للعقارات الجديدة في دبي خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري بما يتراوح بين 15 و30%، وفقا لمتعاملين ومسؤولين في شركات عقارية تعمل بالإمارة، أشاروا إلى أن أسعار السوق الحالية وصلت إلى مستوياتها في العام 2005.

غير أنهم شددوا على أن هذا التراجع ينطبق على عقود الإيجار الجديدة، فيما لا تزال العديد من الوحدات السكنية المستأجرة والتي يتم تجديد عقودها تسجل زيادات سعرية وفقا للنسب المحددة في قانون الايجارات والتي تتراوح بين 5 و20?، خصوصا التي لا تزال دون أسعار السوق الحالية. ويأتي التراجع في أسعار الإيجارات بالتوازي مع تراجع أسعار البيع للعقارات في الإمارة خلال النصف الاول من العام الحالي بنسب وصلت الى 30%، وإن كانت الأسعار شهدت زيادة تدريجية في بعض المناطق مقابل انخفاض في مناطق أخرى خلال الربع الثاني. وقال هشام عبدالله القاسم الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي العقارية وشركة «وصل» لإدارة العقارات: ان انخفاض الأسعار للعقارات السكنية والتجارية تأثر بشكل ملحوظ في النصف الأول من العام الجاري، ولكن كان الانخفاض الرئيسي في نهاية العام الماضي، وبالتالي فإن السوق شهد نوعا من الاستقرار في بعض المناطق، لافتا إلى ان أسعار منطقــة البرشاء التي طرحتها «وصــل» أقل بنسبـــة 30% عن الفترة المماثلــة من الـعام الماضي. وأشار القاسم إلى ان العقارات التجارية كانت الاكثر تأثرا من السكنية، بسبب الازمة الاقتصادية، كما ان سعر الايجار للوحدات يختلف من منطقة إلى أخرى وحسب القرب من مركز المدينة، ومدى إقبال السكان عليها، مشيرا الى ان نصف المناطق لم تتأثر في الشهور الأخيرة بنفس معدلات التأثر في الربع الأخير من العام الماضي. وأضاف: بخصوص المساكن القديمة والتي يشغلها سكان منذ سنوات، لم تشهد انخفاضات كبيرة، إلا في حدود ضيقة جدا، خاصة إذا كانت أسعار ايجاراتها مرتفعة، وتزيد عن مستوى المؤشر الذي أعدته مؤسسة التنظيم العقاري في دبي لكل منطقة. من جهته أشار صمويل شردار المدير التنفيذي في شركة «آفاق» للعقارات» الى ان الطلب على العقارات بهدف الايجار في دبي لم يشهد أي تغير ملموس، بل ان المعروض في بعض المناطق فاق الطلب، لافتا الى ظهور طلب من الشركات والمؤسسات، في بعض المناطق الجديدة في دبي مثل البرشاء. وأفاد بأن سعر إيجار الشقة «استديو» حاليا يتراوح بين 40 ألفا و 50 ألف درهم، بينما كان هذا السعر يزيد بنحو 30% في صيف العام الماضي، ويصل سعر إيجار الشقة المكونة من غرفة وصالة بين 55 الى 65 ألف درهم، وبسعر 70 ألف الى 80 ألف درهم للشقة المكونة من غرفتين وصالة، ويزاد الى 120 ألفا للثلاث غرف، مشيرا إلى ان هذه الأسعار مازالت اقل مما كانت عليه في الفترة المماثلة من العام الماضي. جاء ذلك فيما أفاد تقرير لشركة «استيكو» صدر امس، أن الطلب على شراء الوحدات السكنية في مناطق دبي الجديدة شهد زيادة ملحوظة من جانب مشتري المنازل خلال الربع الثاني من العام الحالي، وذلك على الرغم من الأزمة العالمية، بسبب التراجع في أسعار المنازل والإيجارات، والذي بدأ في الربع الأول من العام الحالي، وكذلك إلى اكتمال عدد من المشاريع المهمة في «دبي مارينا» و»نخلة جميرا»، مؤكدا على أن سوق العقارات شهدت مزيدا من الانخفاض في ما يتعلق بسوق الإيجارات نتيجة للأزمة الاقتصادية. وذكر التقرير أن أسعار بيع الشقق انخفضت بنسبة 15%، فيما انخفضت اسعار الفلل بنحو 13%، كما تراجعت أسعار الشقق بشكل ملحوظ من 1000 درهم للقدم المربعة إلى 900 درهم، بينما تراجعت أسعار الفلل من 1130 درهما إماراتيا للقدم المربعة إلى 980 درهما. وذكر «أندرو تشامبر» المدير التنفيذي للشركة في تصريح بالتقرير، أن هناك مؤشرات استقرار في الاسعار في بعض المناطق، مع انفراج في عمليات التمويل، وهو ما انعكس على الاسعار في «نخلة جميرا»، حيث ارتفعت اسعار الفلل بنسبة 20% والشقق 7% في الربع الثاني من 2009، بينما تراجعت الإيجارات في نفس المنطقة بنسبة 12% في الشقق و25% في الفلل. ولفت الى أن «دبي الجديدة» سجلت تراجعا أقل في الأسعار، حيث يبحث العديد من المشترين والمستأجرين عن وحدات سكنية فاخرة في مشاريع الإسكان المكتملة، مشيرا الى ان الأسعار في مشاريع مثل «داون تاون برج دبي» و»دبي مارينا» و»إيميريتس ليفينج» تشهد بوادر استقرار، خاصة مع رفض ملاك العقارات الجديدة البيع بأسعار مخفضة، واللجوء الى عرضها للإيجار، وهو ما زاد من المعروض. وقال تشامبرز: تأتي الوحدات السكنية في «دبي الجديدة» على رأس اهتمام الأشخاص الذين يعملون في أبوظبي لقربها من العاصمة، بينما يسعى المستأجرون وراء وحدات في المشاريع السكنية المتكاملة، حيث يتركز الطلب بشكل رئيسي على الشقق ذات الغرفة الواحدة أو الغرفتين وعلى المنازل الريفية ذات الثلاث أو أربع غرف.

وأشار إلى ان «استيكو» لاحظت أن تأثير التراجع في الأسعار على المجمعات السكنية الجاهزة كان أقل في مناطق مثل «جميرا بيتش ريزيدنس» و»داون تاون برج دبي» و»الينابيع»، منه على غيرها بسبب تركيز المستأجرين المحتملين على هذه المجمعات. كما لوحظ ايضا طلب متزايد على تأجير الشقق في مشروع «تيارا» السكني الذي تم تسليمه مؤخراً في «نخلة جميرا: بينما كانت «نخلة جميرا» إحدى المناطق الرئيسية التي عانت من هبوط حاد في إيجارات الشقق، بحيث تراجعت أسعار الإيجار بنحو 30% في الربع الاول من العام مقارنة مع الربع الأخير من عام 2008. وحول الاسعار في الربع الثاني من عام 2009 أفاد بأن متوسط إيجار الاستوديو في دبي تراجع من 61.5 الف درهم إلى 45 ألفا مقارنة بالربع الاول، فيما تراجعت الشقق من غرفة نوم واحدة من 93 ألف درهم إلى 78 ألف درهم، فيما تراجعت الوحدة من غرفتين من 132 ألفا الى 107 آلاف، بينما أصبح ايجار الشقة ذات الثلاث غرف 149.5 ألف درهم، مقابل 185 ألف درهم. يذكر ان أسعار بيع المكاتب شهدت خلال الربع الاخير انخفاضاً بنحو 24? في المتوسط، وانخفضت اسعار البيع من 1550 درهما للقدم المربعة إلى 1120 درهما. حيث تم تسجيل أقسى حالات الهبوط في أسعار البيع في «داون تاون برج دبي» 37% و»مدينة دبي الرياضية» 60%، بينما تم تسجيل انخفاض طفيف في «دبي مارينا»، و»داون تاون جبل علي»، و»واحة دبي للسيليكون».

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: من أراد أن يخدم الوطن فليخدم الشعب