الاتحاد

عربي ودولي

أحمدي نجاد: نائب الرئيس السابق مضرب عن الطعام منذ اعتقاله "الظالم"

سجن إيفين في طهران

سجن إيفين في طهران

قال الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، اليوم الأربعاء، إن حليفه حميد بقائي مضرب عن الطعام وصحته تتدهور بعد أن سجن في تهم يقول إنها مسيسة.

جاء حديث أحمدي نجاد، الذي تولى رئاسة البلاد من 2005 حتى 2013، في رسالة إلى المرشد الأعلى علي خامنئي، ونشرها موقع "دولاتيباهار" الذي يديره مؤيدوه.

يأتي هذا في إطار الخلاف المرير بين أحمدي نجاد وزملائه السابقين في المؤسسة الإيرانية -خصوصا القضاء الذي يهيمن عليه المحافظون- والذي دفعه إلى المطالبة بإصلاحات واسعة من بينها إجراء انتخابات حرة تماما.

وكتب أحمدي نجاد أن "الجهاز القضائي وبدون أية وثائق أو دليل قضائي .. وتحت غطاء اتهامات مالية وفي محاكمة مغلقة، حكم على بقائي بأقسى عقوبة ممكنة".

وسجن بقائي، الذي شغل منصب نائب الرئيس أثناء فترة حكم أحمدي نجاد، هذا الشهر لمدة 15 عاما بعد إدانته باختلاس 376,6000 يورو و590 ألف دولار.

وقال الادعاء إنه حصل على هذا المبلغ نقدا من الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، ذراع العمليات الخارجية في الحرس الثوري، وخصص "لشؤون متعلقة بدول أفريقية".

إلا أن أحمدي نجاد قال إن بقائي "لم يقبل هذه الاتهامات ومضرب عن الطعام منذ 14 يوما احتجاجا على هذا الظلم من الجهاز القضائي".

وأضاف "يتردد أن وضعه الصحي يتدهور. ويقبع في السجن الانفرادي منذ أول يوم من اعتقاله"، داعيا خامنئي إلى التدخل لتجنب "كارثة كبيرة وضرر لا يمكن إصلاحه".

وأصبح أحمدي نجاد، خلال السنوات الأخيرة، شوكة في خاصرة المؤسسة الحاكمة. وحظر مجلس الخبراء عليه وعلى بقائي الترشح في انتخابات الرئاسة العام الماضي.

اقرأ أيضا

ضبط أسلحة مهربة في المهرة