الاتحاد

دنيا

الإمام الذهبي فقد بصره في سبيل مواصلة طريقه إلى العلم

القاهرة (الاتحاد) - كان الإمام أبو عبدالله شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز، المعروف بالإمام الذهبي، من العلماء الذين دخلوا ميدان التاريخ من باب الحديث النبوي وعلومه، وظهر ذلك في عنايته الفائقة بالتراجم التي صارت أساس كثير من كتبه ومحور تفكيره التاريخي، وهو الذي فقد بصره في سبيل مواصلة طريقه إلى العلم.
وعن حياته يقول أستاذ الثقافة الإسلامية بجامعة الأزهر الدكتور يوسف قاسم: «ولد الإمام الذهبي عام 673 هجرية لأسرة تركمانية الأصل، وكان والده يعمل في صناعة الذهب، فبرع فيها حتى عُرف بالذهبي، وكان رجلاً صالحاً محباً للعلم، فعني بتربية ولده وتنشئته على حب العلم، وكان كثير من أفراد عائلته لهم انشغال بالعلم، فعمته ست الأهل بنت عثمان لها رواية في الحديث، وخاله علي بن سنجر، وزوج خالته من أهل الحديث. وفي سن مبكرة، انضم إلى حلقات تحفيظ القرآن الكريم حتى حفظه وأتقن تلاوته. وفي عام 691 هجرية توجه إلى شيخ القراء جمال الدين أبي إسحاق إبراهيم بن داود العسقلاني، وما لبث الذهبي أن أصبح على معرفة جيدة بالقراءات، وأصولها ومسائلها، وهو لما يزل فتى لم يتعد العشرين من عمره، وبلغ من إتقانه لهذا الفن وهو في هذه السن المبكرة أن تنازل له شيخه محمد عبدالعزيز الدمياطي عن حلقته في الجامع الأموي حين اشتد به المرض».
سماع الحديث
وأضاف: «اتصل الذهبي اتصالاً وثيقاً بثلاثة من شيوخ ذلك العصر، وهم جمال الدين أبو الحجاج يوسف بن عبدالرحمن المزي الشافعي، وتقي الدين أبو العباس أحمد بن عبدالحليم المعروف بابن تيمية الحراني، وعلم الدين أبو محمد القاسم بن محمد البرزالي، وترافق معهم طيلة حياتهم، وكان الذهبي أصغر الرفاق سناً، وفي الوقت الذي كان يتلقى فيه القراءات، مال الإمام الذهبي إلى سماع الحديث الذي ملك عليه نفسه، فاتجه إليه، واستغرق وقته، ولازم شيوخه، وبدأ رحلته الطويلة في طلبه، وكانت رحلاته الأولى داخل البلاد الشامية، فنزل بعلبك سنة 693 هـ، وروى عن شيوخها، ثم رحل إلى حلب وحماة وطرابلس والكرك ونابلس والرملة والقدس، ثم رحل إلى مصر سنة 695 هـ، وسمع من شيوخها الكبار، على رأسهم ابن دقيق العيد، وبدر الدين ابن جماعة، وذهب إلى الإسكندرية فسمع من شيوخها، وقرأ على بعض قرائها المتقنين القرآن بروايتي ورش وحفص، ثم عاد إلى دمشق، وفي سنة 698 هـ، رحل الإمام الذهبي إلى الحجاز لأداء فريضة الحج، وكان يرافقه في هذه الرحلة جمع من شيوخه وأقرانه، وانتهز فرصة وجوده هناك، فسمع الحديث من شيوخ مكة والمدينة».
تلقي العلم
ولفت إلى أنه بعد أن أنهى الإمام الذهبي رحلاته في طلب العلم والأخذ عن ما يزيد على الألف من العلماء، اتجه إلى التدريس وعقد حلقات العلم لتلاميذه، وانغمس في التأليف والتصنيف، وبدأت حياته العلمية في قرية «كفر بطنا» بغوطة دمشق، حيث تولى الخطابة في مسجدها سنة 703هـ، وظل مقيماً بها إلى سنة 718هـ. وفي هذه القرية، ألّف الإمام الذهبي خيرة كتبه، وتعد الفترة التي قضاها بها هي أخصب فترات حياته إنتاجاً، ثم تولى مشيخة دار الحديث بتربة أم صالح، وكانت هذه الدار من كبريات دور الحديث بدمشق، تولاها بعد وفاة شيخها كمال الدين بن الشريشي، واتخذها سكناً له حتى وفاته، ثم أضيفت إليه مشيخة دار الحديث الظاهرية سنة 729هـ، ومشيخة المدرسة النفيسية سنة 739هـ بعد وفاة البرزالي، ومشيخة دار الحديث والقرآن التنكزية في السنة نفسها، وأتاحت له هذه المدارس أن يدرس عليه عدد كبير من طلبة العلم، ووفد عليه لتلقي العلم كثيرون من أنحاء العالم الإسلامي بعد أن اتسعت شهرته وانتشرت مؤلفاته، ورسخت مكانته لمعرفته الواسعة بالحديث وعلومه والتاريخ وفنونه، فكان مدرسة قائمة بذاتها، تخرج فيها كبار الحفاظ والمحدثين.
أمهات الكتب
وترك الإمام الذهبي إنتاجاً غزيراً من المؤلفات بلغ أكثر من مائتي كتاب، شملت كثيراً من ميادين الثقافة الإسلامية، فتناولت القراءات والحديث ومصطلحه، والفقه وأصوله والعقائد والرقائق، غير أن معظم مؤلفاته في علوم التاريخ وفروعه، وثلث هذا العدد مختصرات قام بها الإمام الذهبي لأمهات الكتب التاريخية المؤلفة قبله، فاختصر تاريخ بغداد للخطيب البغدادي، وتاريخ دمشق لابن عساكر، وتاريخ نيسابور لأبي عبد الله الحاكم النيسابوري، وتاريخ مصر لابن يونس، وكتاب الروضتين في أخبار الدولتين لأبي شامة، والتكملة لوفيات النقلة للمنذري، وأسد الغابة لابن الأثير.
وإلى جانب هذه المختصرات، له كتب في التاريخ والتراجم مثل: تذكرة الحفاظ، وميزان الاعتدال، ومعرفة القراء الكبار على الطبقات والأعصار، والمعين في طبقات المحدثين، وديوان الضعفاء والمتروكين، والعبر في خبر من عبر، والمشتبه في أسماء الرجال، ودول الإسلام، والمغني في الضعفاء، غير أن أشهر كتبه كتابان أولهما: تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، وهو أكبر كتب الإمام الذهبي وأشهرها، تناول فيه تاريخ الإسلام من الهجرة النبوية حتى سنة 700 هـ، وثانيهما: سير أعلام النبلاء، وهذا الكتاب هو ثاني أضخم أعمال الإمام الذهبي بعد كتابه تاريخ الإسلام.

اقرأ أيضا