الاتحاد

الاقتصادي

«نفط الهلال» تلجأ إلى التحكيم الدولي

لجأت شركة نفط الهلال إلى التحكيم الدولي بعد تأخير شركة النفط الوطنية الإيرانية لعمليات إمداد الغاز المتعاقد عليه لأكثر من ثلاثة أعوام ونصف.

وكانت نفط الهلال وقعت عقدا مع شركة النفط الوطنية الإيرانية لتوريد الغاز عام 2001 لمدة 25 عاماً وهو أول عقد لتصدير الغاز من جنوب إيران. ويلزم العقد شركة النفط الوطنية الإيرانية بالبدء في إمداد الغاز في ديسمبر 2005، كما ينص على اللجوء إلى التحكيم الدولي للفصل في أي خلاف قد ينشأ بين الأطراف المتعاقدة، وتسويته وفق قواعد تحكيم غرفة التجارة الدولية. وقالت «نفط الهلال في بيان صحفي أمس: «أعلن المقاولون المتعاقدون مع شركة النفط الوطنية الإيرانية أخيراً بأنهم يتوقعون التوصل إلى الجاهزية الفنية في وقت لاحق خلال الصيف الحالي، لكننا لم نتلق بعد أي إشعارٍ رسمي حول تاريخ الجاهزية لتوريد الغاز من قبل شركة النفط الوطنية الإيرانية رغم العديد من الرسائل التي تم توجيهها إلى وزير النفط الإيراني ورئيس مجلس إدارة شركة النفط الوطنية الإيرانية والتي تطلب تأكيد موعد لتوريد الغاز. وأضافت الشركة «أن بعض التصريحات السلبية التي أدلى بها بعض المسؤولين في شركة النفط الوطنية الإيرانية لوسائل الإعلام أدت إلى خلق حالة من انعدام الثقة في إمكانية وفاء شركة النفط الوطنية الإيرانية بالتزاماتها التعاقدية، ولذلك فنحن نسعى للحصول على قرار من هيئة التحكيم يحدد التزامات الطرفين». وأعربت الشركة عن أملها « في التوصل إلى قرار نهائي يحسم كافة القضايا العالقة ، ويقود إلى البدء في إمداد الغاز لهذا المشروع المهم الذي سيعود بفوائد جمة على اقتصاد المنطقة». وقالت الشركة في بيان لها:«لم نكن نرغب أبداً في اتخاذ هذا الإجراء، فقد تحلت شركة نفط الهلال وعملاؤها في دولة الإمارات بأعلى درجات الصبر، لكن مع دخولنا العام الرابع بدون وصول إمدادات الغاز المتعاقد عليها، بدأ صبر بعض عملائنا بالنفاد وباتوا يطالبون بتنفيذ الالتزامات المتعاقد عليها، وبالتالي لم يعد أمامنا من خيارٍ سوى اللجوء إلى التحكيم للحصول على قرار بإلزام شركة النفط الوطنية الإيرانية بتنفيذ التزاماتها القانونية بإمداد الغاز، وكذلك طلب تعويض من شركة النفط الوطنية الإيرانية فيما يتعلق بالخسائر الناجمة عن ذلك».

اقرأ أيضا

مكالمات ورسائل العقارات.. إزعاج للأفراد.. والسر في "العمولة"!!