الاتحاد

الرئيسية

الخلافات تحاصر الحكومة العراقية وأميركا تطرح مشروع مصالحة


بغداد - حمزة مصطفى: في الوقت الذي اختلطت فيه أوراق العملية السياسية في العراق وحاصرت الخلافات البرلمان والحكومة طرحت الولايات المتحدة مشروع 'ميثاق وطني' لتحقيق مصالحة وطنية ناجزة وكثفت ضغوطها من أجل الإسراع في كتابة الدستور الدائم الذي اعتبرت بريطانيا أنه سيمهد الطريق لبدء انسحاب قوات التحالف· وقد استمرت أمس لليوم الخامس على التوالي أزمة مقاطعة معظم الكتل النيابية لجلسات البرلمان احتجاجا على تمرير قانون الانتخابات الجديد بينما تواصل قائمة 'الائتلاف العراقي الموحد' اجتماعاتها وحدها· فيما تستمر الأزمة الحالية، فإن الائتلاف نفسه يعيش أزمة داخلية صامتة بسبب اتهام وزراء بالتقصير في أداء أعمالهم خصوصاً وزراء النفط والكهرباء والتجارة والصحة· ولم تستبعد مصادر مقربة من رئيس الوزراء الدكتور إبراهيم الجعفري إجراء تعديل وزاري وشيك يطال الوزراء المقصرين·
ودعا الرئيس العراقي جلال الطالباني علماء السنة إلى إعلان مواقف أكثر تشددا تدين الإرهاب· وأكد خلال استقباله رئيس ديوان الوقف السني الجديد الشيخ أحمد عبد الغفور السامرائي وأعضاء الوقف أمس أنه 'لن يسمح بالاعتداء على حقوق العرب السنة'، في غضون ذلك، دعا السفير الاميركي في بغداد زلماي خليل زاد القادة السياسيين العراقيين إلى إثبات أنهم رجال دولة باتخاذ قرارات صعبة للاتفاق على مسودة الدستور· وأعلن أن هناك 'مشروعا بديلا هو المشاركة في ميثاق وطني يكرس بالدستور ويحمي حقوق المجتمع ،فيما اعتبر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إن وجود القوات البريطانية والأميركية في العراق يذكي التمرد المسلح وان إعداد مسودة الدستور من شأنه التبكير ببدء انسحابها· أمنيا، تم اعتقال 77 إرهابيا ومسلحا خلال 'عملية إجهاضية' في الفلوجة ومداهمات في محافظتي بابل ونينوى، في حين قتل سبعة جنود أميركيين و30 عراقيا بينهم قائد شرطة وإمام مسجد ومدير مستشفى في هجمات مضادة متفرقة·

اقرأ أيضا

12 قتيلاً و134 جريحاً في زلزال ضرب الصين