الاتحاد

الاقتصادي

مركز عالمي للتميز والتدريب في قطاع الاتصالات بدبي

خلال توقيع مذكرة التفاهم (من المصدر)

خلال توقيع مذكرة التفاهم (من المصدر)

برشلونة (الاتحاد)

وقعت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات مذكرة تفاهم مع الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المتحرك، خلال مشاركتها في فعاليات المؤتمر العالمي للهاتف النقال والذي أقيم في مدينة برشلونة الإسبانية مؤخرا.

وتقضي المذكرة، بتأسيس مركز خاص بالتميز والتدريب في قطاع الاتصالات وتطوير القدرات التنظيمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يكون مقره في دبي.

وسيوفر المركز لموظفي الهيئة وللمنظمين وصناع القرار على امتداد المنطقة جميع الأدوات التنظيمية وأفضل الإجراءات بهدف توفير بيئة جاذبة تشجع على المنافسة والاستثمار في قطاع الاتصالات محليا وإقليميا.
وقع المذكرة حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة، وتوم فيليبس، رئيس مكتب الشؤون الحكومية والتنظيم في الجمعية، على هامش المؤتمر.
وقال حمد عبيد المنصوري: «يعتبر قطاع خدمات الاتصالات المتنقلة في عصرنا الحالي عاملاً أساسياً في تشجيع الاستثمار وتحقيق التطور الاقتصادي وتعزيز الابتكار، كونه يزود الجيل الجديد من رجال الأعمال والمبادرين على امتداد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بسبل الوصول إلى عملاء وأسواق وخدمات جديدة».
وأضاف «يسرنا التعاون في هذا الصدد مع الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المتحرك بهدف تطوير بيئة جاذبة على مستوى قطاع تنظيم الاتصالات في الدولة خاصة وفي كل أرجاء المنطقة عموماً».
وتابع «نثق بأن هذه الاتفاقية مع الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المتحرك سيكون لها أثر إيجابي ملحوظ يعزز مكانة قطاع الاتصالات في المنطقة مستقبلا، ونتطلع إلى وضع هذه الاتفاقية موضع التنفيذ والبدء بمرحلة جديدة من التعاون».

وأكد أن مثل هذه المبادرات ستعزز المكانة الرائدة لدولة الإمارات ودورها المتميز في تنمية قطاع الاتصالات، وذلك بناء على توجيهات القيادة الحكيمة في إعطاء الأولوية لمشاريع تطوير هذا القطاع بما ينسجم مع رؤية الإمارات 2021.

ويوفر المركز الخاص بالتميز في قطاع الاتصالات وتطوير القدرات التنظيمية لكل من المنظمين وصناع القرار مفهوما شاملا حول آخر المستجدات المتعلقة بتطوير السياسات، وآليات التنظيم، وأحدث الأساليب والنظريات والنماذج والممارسات ذات الصلة، بالإضافة إلى أحدث التطورات التجارية والتقنية المتعلقة بقطاع الاتصالات المتنقلة. من جهة أخرى، سيتم بموجب مذكرة التفاهم هذه توفير التدريب الخاص ببناء القدرات والتطوير المهني لكل الجهات المعنية بعمل الهيئة من منظمين وصناع قرار، بالإضافة إلى العديد من المشاركين الذين يتم اختيارهم من قبل الهيئة، أو من قبل جهات أخرى.
وسيكون مقر مركز التميز والتدريب ضمن مبنى الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في دبي، وسيتم إجراء الدورات التدريبية ضمن المركز بحضور المدربين شخصياً، أو من خلال وسائل الاتصال المرئي والمسموع عبر الإنترنت.
وشارك وفد الهيئة الممثل لدولة الإمارات في اجتماعات البرنامج الوزاري المقررة على جدول أعمال المؤتمر وألقى حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة كلمة أكد فيها على الدور الذي تلعبه الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المتحرك بصفتها الجهة الممثلة لمصالح نحو 800 من المشغلين وموفري الخدمات المعتمدين في أكثر من 220 دولة، بالإضافة إلى شركات تصنيع الأجهزة وتصميم البرمجيات وشركات الإنترنت. وأكد رؤية الإمارات الرامية إلى توفير أفضل وأجود الخدمات لجمهور المتعاملين تحقيق لتوجيهات القيادة في الانتقال من مجرد إرضاء المتعاملين وصولا إلى إسعادهم. وأكد أن العنوان الأبرز لهذا الموضوع هو الجهد الكبير الذي تبذله مختلف الجهات والدوائر الحكومية في الدولة من أجل إنجاز التحول التام نحو الحكومة الذكية بغية تقديم كل الخدمات للمتعاملين من خلال التطبيقات الذكية.


لقاءات ثنائية
برشلونة (الاتحاد)

عقد فريق عمل الهيئة المشارك في مؤتمر العالمي للهاتف النقال، عدة لقاءات واجتماعات عمل ثنائية مع وفود كل من المكسيك ومصر والاتحاد الدولي للاتصالات.

وتم خلال هذه اللقاءات التباحث في تعزيز علاقات التعاون المتبادل مع هذه البلدان، وكيفية الاستفادة المتبادلة وتبادل الخبرات والتجارب في كل ما يتعلق بمواضيع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بدءا من البنى التحتية والشبكات وخدمات الاتصال، وصولا إلى خدمات التجوال الدولي والأمن السيبراني والاتصالات الراديوية والخدمات الساتلية وغيرها. وتم خلال اللقاءات التركيز على أهمية التنسيق بين مختلف فرق العمل المعنية بهدف تحديد المواضيع التي تهم المشغلين والمتعاملين على امتداد المنطقة وتحديد آليات واضحة ومدروسة لعرضها بطريقة تكفل وحشد الدعم اللازم لها في المؤتمرات والمنتديات العالمية.

اقرأ أيضا

صفقات «دبي للطيران» تقفز إلى 215.2 مليار درهم