الاتحاد

أخيرة

ألمانيا والهند تشاركان في احتفالات العيد القومي الفرنسي

 قوات هندية تشارك في احتفالات فرنسا بالعيد القومي (يوم الباستيل) في شارع الشانزليزيه الشهير أمس الأول

قوات هندية تشارك في احتفالات فرنسا بالعيد القومي (يوم الباستيل) في شارع الشانزليزيه الشهير أمس الأول

شارك الرئيس الألماني هورست كولر في احتفالات العيد القومي لفرنسا التي انطلقت صباح أمس بالعرض العسكري التقليدي في شارع الشانزليزيه الشهير بالعاصمة باريس.

وشاركت في العرض العسكري لأول مرة قوات هندية، كما انضم إليها جزء من اللواء الفرنسي-الألماني الذي يضم أكثر من 5000 جندي. ووصل كولر الى باريس مساء أمس الأول عقب زيارته لبولندا. وشارك في الاحتفال للإشادة بمرور 20 عاماً على تأسيس اللواء الفرنسي-الألماني. وتستضيف فرنسا الهند ضيف شرف في احتفالات عيدها القومي هذا العام. ووصل رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينج إلى باريس للمشاركة في الاحتفالات. ومن المقرر أن يجري سينج والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي محادثات حول عدد من الموضوعات بينها توريد طائرات مقاتلة للهند. وتسعى فرنسا لبيع طائرات مقاتلة طراز «رافال» للهند. وكانت الهند استبعدت شركة «داسو» الفرنسية لصناعة الطائرات بشكل مؤقت في أبريل الماضي من صفقة شراء طائرات تقدر بالمليارات. وتعتزم نيودلهي شراء 126 طائرة مقاتلة بقيمة 12 مليار دولار. من جهة أخرى ذكر راديو «فرانس إنفو» أمس أن مخربين أضرموا النار في 317 سيارة عشية احتفالات فرنسا بعيدها القومي. وقالت الشرطة الفرنسية إن حوادث إضرام النيران بشكل متعمد خلال احتفالات العيد القومي شهدت زيادة هذا العام بنسبة 7% مقارنة بالعام الماضي. كما ألقت الشرطة القبض على 240 شخصاً خلال الاحتفالات الصاخبة والعدوانية التي صارت ملازمة لعروض الألعاب النارية السنوية التي تقام يوم الثالث عشر من يوليو. ويشار إلى أن إحراق السيارات على يد عصابات من الشباب الذين يعيشون بشكل أساسي في ضواحي الأحياء العشوائية في فرنسا أصبح أمراً أشبه بالعادة خلال احتفالات فرنسا بالعيد القومي وليلة رأس السنة. جدير بالذكر أن شهري أكتوبر ونوفمبر من عام 2005 شهدا تظاهرات احتجاجية بعدما أحرقت عصابات الشباب نحو 9000 سيارة في أعقاب أعمال شغب اندلعت في أكثر من 300 تجمع سكني في أرجاء فرنسا. وذلك بعد مقتل مراهقين اثنين كانا ينتميان لأسر بعض المهاجرين في إحدى ضواحي باريس.

اقرأ أيضا