الاتحاد

منوعات

ناشطة تخلي شجرة بعد 15 شهرا من الاعتصام

اضطرت ناشطة بيئية، تتخذ منذ 15 شهرا من شجرة اوكاليبتوس مسكنا لها احتجاجا على قطع اشجار الغابات المعمرة في استراليا، إلى إخلاء المكان اليوم الخميس بسبب اقتراب حريق.

وكانت ميرندا جيبسون، المدرسة البالغة 31 عاما، انتقلت في ديسمبر 2011 للإقامة في شجرة اوكاليبتوس في تاسمانيا الجزيرة الاسترالية في جنوب البلاد.

وعلى ارتفاع 60 مترا، كانت جيبسون تتولى إدارة حملة على شبكة فيسبوك لجمعية تعنى بالحفاظ على الحياة البرية.

وبناء على نصائح فريقها، قبلت الناشطة البيئية النزول من الشجرة واعدة بالعودة إلى تحركها حالما يتم إخماد الحريق المستعر على بعد بضعة كيلومترات.

وأوضحت جيبسون للصحافيين أن "أي تغيير في اتجاه الرياح ممكن أن يوصل الحريق إلى هنا بسرعة، من دون أن يكون لي وقت للفرار".

وتعتبر إقامتها على الشجرة، التي تمثل رمزا لاستراليا، أطول تحرك من نوعه في تاريخ البلاد بحسب الجمعيات البيئية.

ففي عام 1995 في شمال ولاية كوينزلاند (شرق)، أمضى مانفريد ستيفنز 208 أيام في ظروف مشابهة.

وروت ميرندا جيبسون تجربتها التي استمرت أكثر من أربعة فصول قضتها معلقة بين السماء والأرض.

وقالت "خلال فصل الشتاء بالطبع، كان هناك الظروف المناخية الصعبة، العزلة، غياب الأصدقاء والعائلة، هذا الأمر يكون دائما في البال".

اقرأ أيضا